شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 19 مايو 2019م08:25 بتوقيت القدس

تقدير موقف: هل جولة النار العاشرة مع الاحتلال هي الأخيرة قبل الحرب؟

08 مايو 2019 - 08:18
ياسر مناع
شبكة نوى، فلسطينيات:

طويت صفحة الجولة النار العاشرة من الجولات التفاوضية بين غزة وكيان الاحتلال، جولة تميزت بسخونتها أكثر من سابقاتها، لكنها لم تكن تحمل في طياتها من المطالب الكثير سوى مطلب واحد لم يتجاوز الدعوة الى تطبيق ما يتهرب منه الاحتلال وتم التفاهم عليه فيما مضى برعاية مصرية، أضف إلى ذلك أن المقاومة سعت عبر هذه الجولة الى تثبت قواعد الاشتباك التي فرضتها بشكل تدريجي خلال الفترة السابقة.

دوافع وحيثيات الجولة

كانت الشرارة في هذه المرة بعد أن أصابت رصاصة أو رصاصتين من بندقية قناص فلسطيني ضابط ومجندة كانا ضمن مجموعة من الجنود على حدود قطاع غزة، جاء ذلك كرد على إصابة فتاة برصاص قناص في جيش الاحتلال، على الفور استهدفت طائرات الاحتلال موقعاً تابعاً للمقاومة، مما أدى إلى ارتقاء شهيدين من عناصر كتائب القسام.

لم تمض ساعات على ذلك حتى اعلنت غرفة العمليات المشتركة - التي ادرات الجولة بطريقة مدروسة ومخطط لها بعيدة عن العشوائية – عن أحقيتها في الرد، وبدأت باطلاق رشقات صاروخية مكثفة تجاه للمدن والمناطق المحتلة عام 48، أما على الجانب الآخر فكانت مدفعية الاحتلال وطائراته تستهدف مواقع التدريب ونقاط الرصد التابعة للمقاومة على طول الحدود مع غزة.

من ثم تدحرجت الأحداث بصورة سريعة جداً لكنها بقيت مضبوطة نوعاً ما، حيث بدا الاحتلال فاقداً كل خياراته أمام غزة، لذلك لجأ الاحتلال إلى استخدم استراتيجية "عقيدة الضاحية" بصورة مصغرة محدودة في محاولة للحد من قصف المقاومة وخلق نوع من اعادة الحسابات لديها، وفشل في مبتغاه الرامي لإيقاف القصف، استمر هذا الحال على ذات المنوال حتى منتصف الليلة الفائتة، حينما بدأت التسريبات تتحدث عن نجاح وقف لاطلاق للنار يتسم بانه هش للغاية لم يتم الاعلان عن تفاصيله بشكل رسمي حتى اللحظة بين الطريفين.

مميزات الجولة

1. بدأت المقاومة باستهداف مناطق غير اعتيادية كانت تستهدفها مسبقاً في وقت متاخر في المواجهات مثل عسقلان واسدود، بمعنى أنها بدأت الجولة من بقعة زيت واسعة مهددة أنها آخذة بالاتساع شاملة مدناً اخرى في حال لم يرتدع الاحتلال، ويأتي ذلك في اطار استراتيجية "المفاجأة" المتبعة في الحروب.

2. كان من الملاحظ دقة الصواريخ التي تمتلكها المقاومة من حيث الإصابة، ونوعية الأهداف، إذ سقطت الصواريخ على مصانع كما في عسقلان، وبيوت بعض السياسيين مثل "آفي دختر" الذي سقطت أحدى الصواريخ في فناء بيته، إذا فإن جل الصواريخ كانت تسقط في مناطق مأهولة مما أدى الى ارتفاع واضح عدد الخسائر في صفوف الاحتلال، بلغت 4 قتلى وعشرات الاصابات، وهذا له حسابته لدى المؤسسة العسكرية الاسرائيلية.

3. استخدمت المقاومة سياسة الرسائل عبر الصواريخ، كما جرى في حادثة قصف الجيب، حين ظهرت صورة القطار قبل استهداف الجيب العسكري بصاروخ الكورنيت، بمعنى ان المقاومة قادرة على استهداف القطار، لكنها لا تريد ذلك الان.

4. التخبط الاسرائيلي من خلال استهداف المدنيين، وذلك من خلال استهدافه للعمارات والابراج السكنية، وهذا لم يحدث من انتهاء حرب عام 2014، مما ادى الى استشهاد 23 فلسطينياً، فيما بلغ مجموع الأهداف التي تم قصفها من قبل الاحتلال 320 هدفاً مدنياً، ذلك كله في محاولة للضغط على المقاومة للحد من قصفها للمناطق المحتلة عام 48.

5. سياسية الاغتيالات عادت الى الواجهة، لكن بصورة منضبطة بمعنى أنها استهدفت نشطاء في الميدان، لا شخصيات قيادية ووزانة في فصائل المقاومة، لأان "اسرئايل" تعلم ثمن ذلك وهو الحرب.

6. إثبات فشل منظومة القبة الحديدية من جديد، حيث تم إطلاق اكثر من 700 صاروخ من قطاع غزة، فيما اعترضت القبة الحديدية 150 صاروخاً فقط.

7. أكدت هذه الجولة للمجتمع الاسرائيلي عامة ولسكان الجنوب خاصة كذب وزيف ادعاء قادة الجيش والمؤسسة الامنية، بان الاستهدافات خلال الجولات السابقة قد اضرت بالقدرة الصاروخية للمقاومة.

8. اثبتت هذه الجولة للقيادة السياسية الاسرائيلية بان حل مشكلة قطاع غزة لن تكون بالطريقة الحل العسكري، مما يتوجب عليها البحث عن حلول وبدائل غير العسكرية لحلها.

9. كان للاغنية الأوروبية دور لا يستهان به في التسريع لعقد تهدئة، فـ "اسرائيل" التي بذلت جهداً لاحتضان هذه المسابقة لن تتخلى بسهوله عنها، كما أنها لن تطرد الاجانب الذين قدموا من اصقاع العام من فنادق تل ابيب الفارهة التي تضاعفت ثمن الليلة الواحدة للمبيت فيها.

10. سرية الجهود في ابرام تهدئة، فلم نشهد دعوات كما كانت في السابق من مصر أو الأمم المتحدة لكلا الطرفين بضرورة الهدوء، فمن الممكن في ذلك اعلان مصري بعدم قدرتها على التعهد أمام غزة بأن "اسرائيل " ستنفذ ما تتفق عليه كعادتها.

خلاصة

انتهت جولة أخرى من جولات المواجهة والتي فهم الاحتلال من خلالها أن شهر رمضان لا يشكل أي عائق أمام حماس في خوض أي مواجهة – مضطرة -، مواجهات تشكل في جمعها مقدمة لحرب قادمة مفتوحة توفرت أسبابها وتأجلت رغباتها قليلا، في ظل اثباتات تتواتر يوماً بعد يوم أن جيش الاحتلال فقد قوة الردع أمام غزة ومقاومتها، وفي ضوء توقعات بان الاتفاقات لن تصمد طويلاً.

المصدر: مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني 

لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير