شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاثنين 20 مايو 2019م12:38 بتوقيت القدس

خمسة سيناريوهات "مبسطة" بعد الانتخابات الصهيونية

10 إبريل 2019 - 07:23
شبكة نوى، فلسطينيات:

من المتوقع أنه بعد الانتخابات الصهيونية المصادفة غدا، فإن الحكومة الجديدة لن تصل بر أمان تشكيلها وحيازتها الثقة إلى في أواسط أيار، حيث من المتوقع أن تشهد عملية تشكيها مفاوضات وتشابكات معققدة، تفرز عشرات السناريوهات ربما. ولكن تقترح شيريت أفيتان كوهن، في صحيفة مكور ريشون اليمينية، خمسة سيناريوهات هي الأكثر تبسيطا وبعد عن التعقيد.

1-

في هذا السيناريو يفوز "أزرق- أبيض" بفجوة عن الليكود بمقعدين أو ثلاثة، ويحصل على التوصية بتشكيل الحكومة من الأحزاب العربية وحزبي العمل وميرتس، وجميع هذه المقاعد لاتصل إلى 61 اللازمة لتشكيل الحكومة،و من ناحية أخرى ، يحصل الليكود على عدد أقل من المقاعد، لكن مع توصيات الأحزاب اليمينية، يصل إلى 61 مقعدًا أو أكثر، عن طريق حزب الهوية، بالطبع، في مثل هذه الحالة ، سيقوم الرئيس ريفلين بتكليف نتنياهو بتشكيلا الحكومة.

2-

يفوز "الأزرق والأبيض" بفجوة تصل إلاى مقعدين أو ثلاية أيضا، ويحصل على التوصيات من ميرتس والعمل والأحزاب العربية، ويتمكن لابيد من إبرام صفقة مع حزب الهوية، ما يكمل عدد المقاعد إلى 61، هي المطلوبة لتشكيل الحكومة، وفي هذه الحالة سيقوم ريفلين بتكليف الأزرق- الأبيض مع يعني انتهاء عصر حكم نتنياهو، ودخول النظام السياسي مرحلة جديدة.

3-

ينجح حزب الليكود ونتنياهو بالفعل متفوقا على أزرق- أبيض وينجو جميع اليمينيين بأعجوبة في الانتخابات، البيت اليهودي، واليمين الجديد وكحلون وليبرمان، وطبعا الأرثوذكس المتطرفون، وبالتالي لايحتاج نتنياهو إلى فايغلين وبدون هذا الأخير فإن العدد الإجمالي للتحالف يتجاوز الـ 61، ونتنياهو يواصل الحكم.

4-

يحقق ليكود نجاحًا مذهلاً ، حيث يترك وراءه الأزرق- الأبي، في فجوة صغيرة، ولكن في الوقت نفسه ، يظل كحلون وليبرمان ، أو كلاهما ، دون الحد الأدنى، و لا يمكن لنتنياهو أن يحصل على كفايته، ويضطر الرئيس للعودة إلى غانتز ولابيد، اللذان يجندان فيجلين والأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة ، أو بينيت وشاكيد ، ويشكلون حكومة، وفي سيناريو آخر ، فإنهم يشكلون حكومة بدون أغلبية ائتلافية ، والتي من المتوقع أن تكون لها حياة قصيرة للغاية على الكراسي الحكومية.

5-

حكومة وحدة: الأزرق والأبيض والليكود غير قادرين على إيجاد توصيات كافية لكل منهما على حدة، لأن الأحزاب الأصغر لا تتجاوز العتبة، و عندما يصلون إلى الرئيس ، يوصي بتشكيل حكومة وحدة وسيبرر غانتز ونتنياهو كل منهما على حدة لجمهوره، التخلي عن حق النقض الذي فرضاه على بعضهما البعض ويقتربان من مهمة تشكيل الحكومة، مع دوران بالطبع.

المصدر: بوابة الهدف الإخبارية

لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير