شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاربعاء 20 فبراير 2019م06:16 بتوقيت القدس

#غاز_للغارمين

مبادرة شبابية لتقديم غاز للعائلات الفقيرة

07 فبراير 2019 - 12:58
شيرين خليفة
شبكة نوى، فلسطينيات:

غزة:

"نريد التخفيف عن الفقراء كلما استطعنا إلى ذلك سبيلًا"، بهذه الكلمات استهل الشاعر الفلسطيني الشاب أمين شاهين لدى حديثه عن مبادرة بعنوان "غاز للغارمين" التي أطلقها برفقة صديقه فادي شاهين لتجد تفاعلًا كبيرًا بين المتبرعين في غزة.

ويحكي شاهين الذي حضر إلى غزة منذ عامين ونصف بعد أن كان يعيش في السعودية أنه لاحظ حاجة الكثير من الفقراء لمثل هذه التبرعات التي تخدمهم ما يزيد عن الشهر، إذ ليس بالمساعدات الغذائية وحدها يحيا الناس.

ويضيف: "قدمنا المساعدة لأكثر من 50 أسرة من الفقراء تم تعبئة اسطوانات غاز لهم بوزن نصف أنبوبة كي نضمن الوصول إلى أكبر عدد من الناس، إذ يصل سعر تعبئة الأنبوبة الواحدة 65 شيكلًا، وهو ما تعجز عنه الأسر الفقرة".

وتبلغ نسبة الفقر في قطاع غزة ما يزيد عن 65% بينما وصلت نسبة العائلات التي تعتمد عل المساعدات إلى أكثر من 80%، وبينما يزداد الوضع الاقتصادي صعوبة، تصبح المساعدات جانبًا مهمًا في حياة المواطنين.

عن نشأة الفكرة يقول شاهين: "كنت ذات يوم على وشك الإفطار مع أسرتي في شهر رمضان؛ حتى بلغني خبر عائلة لم تفطر ولم تتناول السحور، فقررت تقاسم الإفطار معهم وفعلت هذا يوميًا في رمضان، حتى تنبهت إلى ثقل اسطوانة الغاز على الفقراء، وخرجت بالمبادرة مع صديقي فادي أواخر الشهر الماضي ووجدنا تفاعلًا كبير".

ويؤكد شاهين إنه رغم حالة الفقر التي يعيشها قطاع غزة، وحاجة غالبية العائلات للمساعدة، إلا أنه يلمس الاستجابة الواسعة من قبل الناس والمتابعين حتى من محدودي الدخل، فالخير في الناس باقٍ وموجود خاصة إذا علموا أن كل مليم يدفعوه يصل إلى فقراء ويخفف عنهم.

المتابع لصفحات الفيس بوك للشابين أمين وفادي تجدهما ينشران بشكل دائم ومستمر صورًا حور مبادرات يقومون بها كان أحدثها غاز للغارمين، إلا أن هذه المبادرة ليست الأولى، فقد سبقها مبادرات حول كسوة طلبة مدارس وتكية أهل الخير.

ويوضح شاهين إن تكية أهل الخير هي مبادرة تم تنفيذها في شهر رمضان تم خلالها تقديم طعام الإفطار بالجهد الشخصي لعائلات فقيرة، وهذا ساهم في التخفيف عن هذه العائلات التي تتم مراعاة حجم حاجتهم لدى تقديم المساعدة.

ويشرح أنه في البداية كان هناك تخوفًا للبدء في هذه الخطوة عندما اشتروا أواني الطبخ وقاموا بالطبخ بأنفسهم، ولكن مع الوقت كانت الأمور أسهل وبالفعل كان يوميًا يتم توفير الطعام لعدد من العائلات بقدر التبرعات التي يتم توفيرها يوميًا وليس بعدد ثابت.

ويضيف إن مبادرة كسوة طلبة المدارس أيضًا ساهمت في التخفيف عن الكثير من العائلات التي كانت ستضطر لإرسال أبنائها إلى المدارس بملابس قديمة، وتجنبت الكثير من الضرر النفسي الذي كان يمكن أن يلحق بالأطفال نتيجة لذلك.

ويبدي شاهين وفادي استعدادهما المستمر لمواصلة هذا العمل الطوعي، معتبرين أن مساهمتهما الشخصية في هذه المبادرة هي ما يقومان به من جهد ويكتفلان من مواصلات على نفقتهما الخاصة وأحيانا باستخدام الدراجة.

ويكمل شاهين: "نحن لا يهمنا الطريقة التي يتم فيها تقديم المساعدة سواء بشكل شخصي أو من خلال مؤسسة المهم أن تصل لمستحقيها، نعلم أن أحوال الناس صعبة ونناشد المؤسسات مواصلة دعم الأسر الفقيرة".

لنــا كلـــمة
صــــــــــورة