شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم السبت 19 يناير 2019م23:06 بتوقيت القدس

وقفة تضامنية معه

إدانة واسعة للاعتداء على تلفزيون فلسطين

04 يناير 2019 - 16:48
شبكة نوى، فلسطينيات:

غزة:

نظمت نقابة الصحافيين الفلسطينيين وقفة تضامنية مع تلفزيون فلسطين أمام مقرّه في مدينة غزة والذي تعرض للاعتداء من قبل ملثمين مجهولين صباح الجمعة، شارك فيها عشرات الإعلاميين والحقوقيين وممثلي الفصائل الوطنية في قطاع غزة.

وطالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في بيان لها حركة حماس بتسليم مقر المقر الرسمي لهيئة الاذاعة والتلفزيون الرسمي إلى إدارة التلفزيون ، وإعادة فتح كافة المؤسسات المغلقة وتسليمها إلى أصحابها الشرعيين وعدم زج المؤسسات الصحفية في اتون الخلافات الداخلية.

وحمّلت النقابة حركة حماس مسؤولية الكشف عن الاشخاص الذين قاموا بتنفيذ هذا العمل المنظم والإجرامي، ودعت كافة الكتل والأطر الصحفية إلى التضامن مع زملائهم في تلفزيون فلسطين وإعلان موقف واضح في رفض هذا العمل الاجرامي، كما طالبت الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب باستنكاره والضغط على حماس للكشف عن مرتكبيه.

وقالت الصحفية صفاء الهبيل مراسلة تلفزيون فلسطين بينما تتفقد أرشيفها المحطّم في مقر تلفزيون فلسطين إن المرسالين والمراسلات يصرون على مواصلة رسالتهم الإعلامية بكاميرا واحدة نجت من التحطيم بعد تدمير خمس كاميرات، مؤكدة إن ما حدث سيزيدهم إصرارًا على المتابعة والعمل.

وأضافت الهبيل إنهم في تلفزيون فلسطين لديهم العديد من القضايا المهمة ذات الأولوية في التغطية مثل مسيرات العودة وقضايا الناس الاجتماعية، موضحة إن العبء سيكون كبيرًا في ظل توزيع المراسلين والمراسلات لوقتهم على كاميرا واحدة ولكن هناك قرار رسمي بالعمل على حل هذه المشكلة.

وأكدت الهبيل أن التحطيم الذي طال أجهزة المونتاج الخمسة أفقدهم الموظفين والموظفات أرشيفهم الذي عملوا عليه لسنوات باستثناء من كان يحتفظ بنسخ في بيته، إضافة إلى أن أجهزة الصوت الخاصة بالإذاعة تدمرت بنسبة 100% بينما تم تحطيم الأجهزة الخاصة بالتلفزيون بغرض تدمير البيانات بالكامل.

من جانبه قال مراسل تلفزيون فلسطين فؤاد جرادة إن الأجهزة التي تدمرت هي عصب العمل الإذاعي والتلفزيوني بينما لم يتم التعرض لباقي الغرف التي تضم الأثاث، فالاستوديو الذي تم تدميره يخرج منه المذيعون والمذيعات برسائلهم للناس، وأضاف في مداخلة له على تلفزيون فلسطين إن حجم الدمار كبير جدًا ويحتاج إلى جهد كبير كي يعود.

بدوره عبّر مكتب الإعلام الحكومي في غزة عن تضامنه مع تلفزيون فلسطين، وقال رئيس مكتب الإعلام الحكومي سلام معروف :"تواصلنا مع إدارة تلفزيون فلسطين في غزة وعبرنا لهم عن إدانتنا لهذا السلوك المرفوض، باقتحام ملثمين مجهولين صباح اليوم لمقر التلفزيون والعبث بمحتوياته وتحطيم بعضها بحسب ما أفادنا به القائمون على التلفزيون".

وأشار إلى أنه عبر عن وقوفه إلى جانبهم واستعداده التام لتقديم كافة أشكال المساعدة الممكنة، مشددا على رفض أي محاولة للمس بحرية عمل وسائل الإعلام، "وأوضحنا لهم متابعتنا الأمر مع جهات التحقيق المختصة، وصولا للكشف عن الجناة.

 

ويأتي الاعتداء الذي تعرض له تلفزيون فلسطين ضمن الانتهاكات المستمرة التي يتعرض لها الإعلام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، والذي وقع على مدار 11 عامًا من الانقسام ضحية للتجاذبات السياسية والحزبية، فقد سجل المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" خلال ديسمبر 2018 فقط ما مجموعه 57 اعتداء، ارتكب الاحتلال الاسرائيلي49 منها، فيما ارتكبت جهات فلسطينية مختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة 8 انتهاكات فقط، علما ان الشهر الذي سبقه كان شهد 42 انتهاكا ارتكب الاحتلال الاسرائيلي 34 اعتداء منها فيما ارتكبت جهات فلسطينية مختلفة في الضفة وغزة 8 انتهاكات.

هذا الانتهاك هو واحد من الانتهاكات الداخلية التي يعانيها الإعلام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، إذ يشير مركز مدى في تقريره السنوي حول النصف الأول من العام 2018 إلى أنه شهد 277 انتهاكًا بحق الإعلام الفلسطيني ارتكب الاحتلال الإسرائيلي منها 208 أقصاها قتل الزميلين الصحفيين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين أثناء تغطيتهم لمسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، بينما سجّل المركز 69 انتهاكًا ارتكبتها جهات فلسطينية.

وفي تعقيب حركة حماس على الانتهاك قال د.خليل الحية عضو المكتب السياسي أثناء مشاركته في مسيرة العودة شرق مدينة غزة " لا نقبل بأي حال من الأحوال الاعتداء على المؤسسات الوطنية"، موضحا أنه ليس لديه معلومات حول الجهة التي تقف وراء ذلك.

واستدرك: "لكن من المهم والضروري البحث في دوافع هؤلاء الذي اعتدوا على مقر تلفزيون فلسطين، لماذا ولِمَ؟"، مشددا على أنه "لا بد من معرفة من يقف خلفهم"، واستطرد إن على تلفزيون فلسطين أن يسأل نفسه، هل يمثل كل الشعب الفلسطيني في أدواته أم يبث إعلامه ومسلسلاته خارج هموم وقضايا الشعب، حسب قوله.

من جانبه أعرب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين عن إدانته للاعتداء الآثم على مقر تلفزيون فلسطين بمدينة غزة وأكد أنه ينظر لذلك بعين الخطورة مجددًا موقفه الثابت برفض المساس بالمؤسسات الاعلامية وبأن الحريات الصحفية مكفولة بالقانون.
وطالب المنتدى وزارة الداخلية بضرورة حماية المؤسسات الاعلامية والكشف عن المتورطين وعدم السماح بحال من الأحوال بدفع المؤسسات الاعلامية فاتورة أي خلافات داخلية، وجدد التأكيد على ضرورة صيانة الحريات والحفاظ على بيئة العمل الاعلامي وحمايتها من أي اعتداء أو تغول أو قيود.

اخبار ذات صلة
لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير