شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاربعاء 27 مارس 2019م00:20 بتوقيت القدس

"#نفس_جديد" حملة تدعو المدخّنين الإقلاع عن التدخين في الـ2019

02 يناير 2019 - 11:03
شبكة نوى، فلسطينيات:

قطاع غزّة:

أطلقت جمعية الإغاثة الطبية في قطاع غزّة، حملة توعوية على مواقع التواصل لتعزيز الوعي بمرض الانسداد الرئوي المزمن، تحت شعار “سنة جديدة نفس جديد”.

وأكدت فاطمة حمدان منسقة المشروع، أن مشاركة ناشطين مواقع التواصل بالتغريد على وسم #نفس_جديد ضمن الحملة التوعوية التي أطلقتها جمعية الإغاثة الطبية، وذلك من أجل رفع الوعي لدى الجميع حول مرض الانسداد الرئوي المزمن، وهو تعرض الرئة لتلف دائم ينتج عنه عدم عمل الرئة بالشكل الطبيعي والمطلوب. ليس هذا وحسب، بل من المتوقع أن يعاني المريض من التهاب الشعب الهوائية المزمن أيضاً أو حتى تضخم في الرئة.

وقالت "يصاب عادة الأشخاص بهذا المرض نتيجة لعدة عوامل من أهمها تعاطي التبغ وتدخين السجائر بأنواعها المختلفة وحذرت التعرض إلى التدخين السلبي أيضاً، فهو قد يساهم بدوره في رفع خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن وأن الإقلاع عن التدخين وتعاطي التبغ بأشكاله المختلفة من أهم العوامل التي تساهم في خفض خطر الإصابة بالمرض"

وأَضافت أن الإغاثة الطبية تدعو أن أي مواطن بإمكانه التأكد من صحة رئتيه من خلال التوجه لمركز الجمعية في تل الهوا وإجراء فحص قياس التنفس الموجود فقط بالقطاع لدى الاغاثة الطبية مجاناً كل يوم اثنين خلال شهر يناير.

في السياق، غرد الشاب محمد المصري على صفحته الشخصية في موقع تويتر "يؤثر النيكوتين على قدرة الجسم على امتصاص الأنسولين ويزيد احتمالية مقاومته، مما يضاعف خطر الإصابة بالسكري النوع الثاني، وتزيد بنسبةً كبيرةٍ مقارنةً بالأشخاص غير المدخنين".

وكتبت الناشطة ندى دغمش "يعتبر تدخين التبغ المسبب الأكثر شيوعاً لمرض الانسداد الرئوي المزمن، بالإضافة إلى عدد من العوامل الأخرى مثل تلوث الهواء والوراثة التي تلعب دوراً أصغر." منوّهة إلى أن الانسداد الرئوي المزمن هو الرابع عالميًّا كسبب رئيسي للوفاة، مع توقعات بأن يصبح الثالث بحلول عام 2030، فيما أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن تتفاقم على أساس يومي، لتصبح أسوأ من المعتادة.

بدورها، نصحت الشابة رزان ماهر "العلاج من خلال الجراحة هي خيار لبعض الأشخاص الذين يعانون من بعض أشكال الانتفاخ الحاد والذين لا تساعدهم الأدوية وحدها، لذلك انقذ نفسك و توقف عن التدخين مبكراً".

وتأتي هذه الحملة، ضمن مشروع تحدي الأزمات طويلة الأمد: تعزيز قدرات الرعاية الأولية وذوي الأمراض المزمنة في قطاع غزة بالشراكة مع ميديكو انترناشونال وبتمويل من جمهورية ألمانيا الاتحادية – وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية.

لنــا كلـــمة