شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 24 مارس 2019م21:23 بتوقيت القدس

"إحنا أو المنسق"

حملة للتحذير من التفاعل مع صفحات الاحتلال

24 ديسمبر 2018 - 19:38
مرح الوادية
شبكة نوى، فلسطينيات:

غزة:

المنسق ينشر عبر صفحته منشورات تفاعلية تخص الطبخ والحياة العامة من جهة، وأشياء أخرى تخص الجيش وإجراءاته من جهة ثانية، ولا يعلم الناس أنها أشياء تجرهم إلى تزويد الاحتلال بشكل مباشر وغير مباشر" يقول الشّاب معتصم سقف الحيط تعليقًا على تفاعل الناس مع صفحات الاحتلال الناطقة باللغة العربيّة.

في الثاني والعشرون من ديسمبر / كانون أول، أطلق الشاب الذي يعمل مراسلًا لشبكة قدس الإخبارية، حملة تحذيرية بعنوان "إحنا_أو_المنسق" موجّهة للأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحديدًا، للحد من تفاعلهم مع صفحة منسق أعمال الاحتلال في فلسطين المحتلّة.

حول الموضوع، يضيف لـ"نوى": "أطلقت الحملة بناءً على ملاحظاتي فيما يخص التفاعل الكبير بين الشباب والفتيات مع صفحة المنسق الإسرائيلي، وهو تفاعل غير مقصود في معظمه عدا عن كونه مضاد ظنًا منهم أنهم يهاجمونه ويهينونه، غير أن هذا هو هدف إنشاء الصفحة بالأساس".

وأظهرت دراسة بحثية أجريت في جامعة بيرزيت بعنوان "تأثير صفحات فيسبوك الإسرائيلية الناطقة بالعربية على الجمهور الفلسطيني– صفحة "المنسق" كحالة دراسية"، عدة نتائج كان أبرزها حصول صفحة المنسق الإسرائيلية على 76% تعليقات ايجابية و24% سلبية.

وأوضحت الدراسة نجاح الخطاب السياسي الإسرائيلي بالتغلغل إلى الجمهور الفلسطيني، حيث قدم المستخدمون الفلسطينيون أعلى نسبة تفاعل في صفحة منسق ما تسمى "الإدارة المدنية" الاحتلالية، بنسبة 76%. ومن جانب آخر، حصدت الصفحة على أعلى معدل إعجاب من فلسطينيين بنسبة 69%، بينما حصلت باقي الدول العربية على أقل النسب.

وأكدت الدراسة عدم صدق "المنسق الإسرائيلي" بالتركيز على الجانب الإنساني كما ذكر في هدف إنشاء الصفحة بل ركز بالدرجة الاولى على الجانب السياسي فكانت نسبة المنشورات السياسية 207 والمنشورات الإنسانية 173، موضحة أن المنسق ركز على نشر المواد التسويقية بمقدار 450 منشورا، أما الاخبارية  فكانت 120 والدعائية 90 منشورا.

معتصم الذي أمضر في الأسر 7 سنوات متتالية، يؤكّد أن التفاعل غير المقصود مع صفحة المنسق وغيرها من الصفحات الناطقة بالعربية، إنما يخدم هدفها ببث المعلومات التي تخدم الاحتلال وتمرر الدعاية الإسرائيلي كما يزيد من سعة انتشار الصفحة.

ويوضح "أنا مثلا لاحظت أن 360 شخص من أصدقائي هم مشتركين بصفحة المنسق، ومن ضمنهم صحافيين وشخصيات معروفة، حاولت قدر الإمكان التواصل معهم عبر الرسائل الخاصة وبالفعل كان أمر مجدي حيث استجابوا وألغوا الإعجاب".

وخلال اليومين الماضيين، راجت حملة "إحنا_أو_المنسق" بين النشطاء عبر "فيسبوك" بردود فعل إيجابية، ما بين إلغاء المتابعة والدعوة لها كما أكّد نشطاء أنهم لم يكونوا يدركوا خطورة الأمر لولا الحملة التي نبهتهم من التفاعل معها.

كلمات مفتاحية
لنــا كلـــمة