شبكة نوى
اليوم الاربعاء 14 نوفمبر 2018م10:59 بتوقيت القدس

دار الكلمة تفتتح مؤتمرها الأكاديمي الاقليمي حول حقوق المرأة

03 نوفمبر 2018 - 13:58
شبكة نوى:

رام الله:

افتتحت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في الجمهورية القبرصية، مؤتمرها الأكاديمي الاقليمي العاشر بعنوان "حقوق المرأة في الشرق الأوسط اليوم: القانون والثقافة والدين".وشارك في المؤتمر نخبة واسعة من الأكاديميين والخبراء والمختصين من مختلف دول العالم من مصر، سوريا، لبنان، فلسطين، الأردن، العراق، دبي، المغرب ، المانيا، الولايات المتحدة الامريكية، السويد، كندا.وافتتحت المؤتمر القس الدكتور متري الراهب مؤسس ورئيس دار الكلمة الجامعية بكلمة رحب خلالها بالحضور، مؤكدا ان هذا المؤتمر يأتي ضمن سلسلة من المؤتمرات التي تعقدها دار الكلمة الجامعية والتي تعالج من خلالها التحديات التي تعصف بالعالم العربي في أعقاب ما يسمى بالربيع العربي، ففي الأعوام الثلاث الأخيرة ناقشنا مواضيع الهويات المتغيرة، والشباب والتنمية، والهجرة والشتات، وفي هذا العام حقوق المرأة بين القوانين المدنية والتشريعات الدينية والتقاليد الشرق اوسطية، ويشترك في هذا المؤتمر مجموعة من الأساتذة من 12 دولة ونخبة من طلاب الجامعات المميزين.

وشمل اليوم الأول من المؤتمر العديد من المحاضرات وورشات العمل وقد قدمت فداء أفيوني خلال الجلسة الأولى محاضرة بعنوان "نساء في المجالس في لبنان: ممرات واستراتيجيات للحفاظ على الشرعية"، كمل وقدمت ندى عنيد ورقة بحثية بعنوان هل مشاركة المرأة في السياسة هي طريق للتغيير أم معركة من أجل تقاسم السلطة؟، كما وقدم كل من الدكتور فارسين أغابكيان وجميل رباح محاضرة حول حق المرأة الفلسطينية في المشاركة في حل النزاع وبناء السلام، وقد أدار الجلسة القس الدكتور فيكتور مكاري.

أما الجلسة الثانية من المؤتمر والذي ادارها الياس حنا، فناقشت خلالها الاستاذة نورما حداد موضوع تنفيذ حقوق المرأة في العالم العربي، وقدمت ماريا بوجدان محاضرة بعنوان "المساواة بين الجنسين في السياسة العامة في التعليم العالي، كما وناقشت خلال الجلسة نسرين زينة رئيس نيابة مكافحة الجرائم المعلوماتية موضوع حقوق المرأة وجرائم الإعلام الاجتماعي.وشملت الجلسة الثالثة والتى ادارتها الدكتورة إليزابيث سوزان كسّاب، محاضرة قدمها ب فرانك درويش عنوان" التمسك بالتراث: هل يمكن للتقليد أن يحرر المرأة؟". 

وقدمت باتريشيا صميدة ورقة بعنوان "المرأة والسقف الزجاجي"، كما وناقشت إلسي اويس موضوع حصة النساء.واختتمت أعمال اليوم الأول من المؤتمر بجلسة أدارتها رنا خوري نائب الرئيس للتنمية والتطوير في دار الكلمة الجامعية، حيث ناقشت رولا سامين موضوع الدور الرئيسي للإعلام في نشر ثقافة احترام المرأة، كما وقدمت رولا عازر دوغلاس ورقة بحثية بعنوان "القراءة بين السطور: الحاجة إلى الصحافة الحساسة للنوع الاجتماعي".ومن الجدير بالذكر أن هذا المؤتمر بالتعاون مع الملتقى الأكاديمي المسيحي للمواطنة في العالم العربي، حيث يأتي المؤتمر ضمن سلسة البرامج الأكاديمية التي تطلقها دار الكلمة الجامعية بشكل دائم، حيث تقيم سنويا عدة مؤتمرات عالمية تدعو إليه مجموعة كبيرة من المختصين والباحثين من عدة دول في العالم حول موضوع معين.

لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير