شبكة نوى
اليوم الاربعاء 14 نوفمبر 2018م10:58 بتوقيت القدس

الأحمد: لا يمكن للمصالحة أن تأتي قبل إنهاء الانقسام

30 أكتوبر 2018 - 06:48
شبكة نوى:

رام الله:

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، إن اتفاق أوسلو بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي لم يعد قائمًا، لكن مخرجاته ما زالت قائمة.

وأضاف الأحمد خلال لقاءٍ له عبر تلفزيون فلسطين، إن المجلس المركزي أكد على رفض التطبيع بين إسرائيل والدول العربية. 

وأوضح الأحمد ان حضور دورة المجلس المركزي واجب وطني، 112 عضوًا حضر دورة "المجلس المركزي" من أصل 143 أي بأغلبية ساحقة.
وأكد ان من يتهم القيادة التي قالت للرئيس الأميركي دونالد لترامب "لا" هي من تساعد في تمرير "صفقة القرن".

واشار الى ان المجلس الوطني سيبقى هو الوحيد من يعبر عن الشعب الفلسطيني.. والمجلس التشريعي بغزة غير قائم ولا سلطة له.

وأضاف الهدف من تأسيس حركة "حماس" هي أن تكون بديل عن منظمة التحرير، مؤكدا انه لا يمكن للمصالحة أن تأتي قبل إنهاء الانقسام والشراكة مستحيل أن تأتي قبل إنهاء الانقسام، متهما حماس بانها تكذب كما تتنفس

وقال الأحمد: حماس اعترفت بأنها ارتكبت أخطاء بحق حكومة الوفاق منها محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمدالله.

واردف قائلا: شكلنا لجنة بخصوص الإنقسام وغزة وغدا الساعة الواحدة بعد الظهر سيكون لنا أول إجتماع من أجل تقويض سلطة التمرد في غزة، مضيفا ،" لسنا بحاجة لحوارات جديدة ، ولن نقبل رسائل شفهية وغير مكتوبة من حماس ، المؤمن لا يلدغ من جحره مرتين".

وأكد الاحمد "  حتى الآن لا يوجد في الأفق شيء عن المصالحة وإنهاء الانقسام، موضحا ان الخطوة الأولى في ملف المصالحة يجب أن تكون فورية وأن تبدأ حكومة التوافق فورًا في مسؤولياتها بدون أي تدخلات خارجية.

ودعا إلى تطبيق مباردة السلام العربية كما أقرت في قمة العاصمة اللبنانية بيروت.

لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير