شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 24 مارس 2019م21:17 بتوقيت القدس

توصية بصياغة استراتيجية إعلامية لمواجهة "صفقة القرن"

25 أكتوبر 2018 - 06:27
شبكة نوى، فلسطينيات:

خانيونس:

 

أوصى مشاركون في ورشة عمل حول "دور الإعلام في مواجهة صفقة القرن"، بضرورة صياغة استراتيجية إعلامية وطنية يشارك فيها الكل الفلسطيني، تحت شعار فلسطين للجميع لمواجهة "صفقة القرن"، مطالبين الساسة والقادة الفلسطينيين بضرورة تقدير الصحفي الفلسطيني، وتقديم المعلومات الكاملة له بشكل متسلسل، وغير منقطع، حول صفقة القرن.

كما طالب المشاركون الجهات التنفيذية بالكف عن الملاحقة الأمنية للإعلاميين في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشددين على ضرورة تفعيل العمل الإعلامي المشترك، ولاسيما في القضايا الوطنية التي لا يختلف حولها احد.

وجاء ذلك خلال ورشة عمل متخصصة نظمها التجمع الإعلامي في مدينة خانيونس بالتعاون مع بلدية خانيونس ورشة عمل بعنوان "دور الإعلام في مواجهة صفقة القرن" ، بمشاركة كلاً من الدكتور تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين، والدكتور أحمد الشقاقي أستاذ الأعلام في جامعة فلسطين ومدير صحيفة الاستقلال ، و رضوان أبو جاموس مدير التجمع الاعلامي، وجمع غفير من الصحفيين واعلامي المحافظة.

وأكد د. الأسطل خلال كلمته أن مواجهة صفقة القرن يكون بالدرجة الأساسية بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وعبر وضع استراتيجية إعلامية موحدة، مشدداً على ضرورة تجاهل المصطلحات التي من شأنها تعزيز "صفقة القرن" عبر توسيع دائرة الخلاف بين المجموع الفلسطيني ولاسيما بين " فتح، وحماس".

ولفت د. الأسطل إلى أن" صفقة القرن" بدأ التخطيط لها في خمسينيات القرن الماضي، إلا أنه بدأ تنفيذها بداية ثورات الربيع العربي، مؤكداً ان ما يجري اليوم هو تنفيذ لهذا المخطط الخطير ليس على القضية الفلسطينية فحسب بل على الوطن العربي والإسلامي، الذي يريده الغرب ان يظل خاضعاً لإرادته ومنفذاً لأجندته ولا يفكر مطلقاً إلا في اشباع حاجاته الفسيولوجية لضمان استفادتهم للخيرات العربية.

ومن جانبه أكد الدكتور الشقاقي، على ضرورة صياغة استراتيجية إعلامية وطنية لمواجهة كل الاخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية بما فيها الخطر الذي تشكله اليوم "صفقة القرن"، مشدداً على ضرورة أن تستغل وسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة والمرئية للمساحات الواسعة التي تقدمها اليوم منصات التواصل الاجتماعي.

وأشار د. الشقاقي الى أن كافة الجهود الإعلامية المبذولة اليوم لمواجهة صفقة القرن يغلب عليها المنطق الحزبي بما ينعكس بالسلب على القضية الفلسطينية.

ودعا الصحفيين والتجمعات الإعلامية والنقابة لضرورة انجاز تصور منهاجي لإدارة شبكات التواصل الاجتماعي بما يخدم القضية الفلسطينية محلياً وعالمياً.

وبدورهم ابدى الحضور موافقتهم على ضرورة وضع استراتيجية اعلامية وطنية لمواجهة الاخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية بما فيها "صفقة القرن"، مشددين على ضرورة تشكيل لوبي إعلامي ضاغط يمثل الكل الفلسطيني للدفاع عن حقوق شعبنا الفلسطيني في كافة المحافل الدولية.

لنــا كلـــمة