شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاثنين 19 نوفمبر 2018م14:03 بتوقيت القدس

"فرسان الغد" تعرض فيلم "فستان أبيض"

13 سبتمبر 2018 - 12:22
شبكة نوى، فلسطينيات:

غزة:

قامت جمعية فرسان الغد الشبابية، بعرض الفيلم الروائي القصير" فستان أبيض " للمخرجة الفلسطينية أميمة حموري، من إنتاج مؤسسة شاشات سينما المرأة – رام الله، بحضور عدد من الشابات والنساء وممثلين من مؤسسات المجتمع المدني.

يأتي العرض ضمن مشروع يلا نشوف فيلم والذي تنفذه مؤسسة شاشات سينما المرأة وبالشراكة مع جمعية الخريجات الجامعيات في غزة ومؤسسة عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة وبتمويل رئيسي من الاتحاد الاوروبي ضمن برنامج " تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين" وتمويل من مؤسسة CFD السويسرية وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين.

ويروي فيلم فستان أبيض، تجربة مجموعة من الشخصيات عندما يصبح الحب مشروطا، تضطر رند ابنة ال12 سنة، بمساعدة غير مباشرة من قبل جميع من حولها، أن تجد وسيلة حتى تحصل على هذا الحب، فما هي؟ "الناس ما بتفهم إنك عم تستني بالرجل المناسب، الناس ما بترحم"، بهذه الكلمات يصعق الأخ أخته، ويثير التساؤلات في داخل ابنته رند فتجد نفسها عالقة دون قصد منها في نفس المتاهة مع عمتها. تصل رند بطريقة ما إلى قناعة بأن والدها وجميع من حولها لا يحبون سوى المرأة المتزوجة، فتقرر أنها وبعمر 12 سنة تريد أن تصبح امرأة متزوجة.

وعلى هامش العرض افتتح نقاش حول قضية وقصة الفيلم، حيث عبر المشاركون عن ارائهم في القصة والشخصيات وتصرفاتهم وهل يتوافقون مع التصرفات أم يعترضون على أفعالها، ولو كانوا بدل أحد الشخصيات ماذا كانوا سيفعلون. ثم أخيرا تحدث الحضور عن الحلول . وكيف نحمي الفتيات من الزواج المبكر ونقدم الدعم لهم من الاسرة والإخوة ونسعى معا لتغيير الافكار التي تسيطر على تفكيرنا ! وقد عبرت الفتيات المشاركات بالنقاش عن تعاطفها مع شخصية رند ( الطفلة) وعمتها، وعبرت النساء عن قصص مماثلة من تجاربهن الخاصة حول الزواج المبكر و الاجبار على الزواج وكذلك الظروف التي دفعتهم لذلك ، واكدن على قرار الزواج هو قرار شخصي على الفرد اتخاذه بكل قناعة وحرية حتي يتمكن من عيش الحياة التي يريدها. وعبر مدير جمعية فرسان الغد الشبابية الاستاذ حازم نعيم ،عن سعادته بهذا العرض والتفاعل الكبير والآراء، موضحاً ان الفيلم بمثابة مادة او أدارة للحوار وتبادل الأفكار وأكد سعادته بمشاركة المؤسسة في أنشطة مشروع يلا نشوف فيلم.

واشار الى أن مشروع يلا نشوف فيلم يهدف الى تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين، وتطوير قدرة الفئات المجتمعية على النقاش والتفاعل مع الأفكار والمواضيع التي تتناولها الأفلام حيث تساعد في تعزيز مفهوم حرية التعبير وتساهم في بناء مجتمع ديموقراطي يحترم ويؤمن بحقوق الإنسان والنساء خاصة. وعن سعادتنا بهذه النقاشات والعروض وردود الأفعال الإيجابية من الجمهور، وعن فخرنا بصناع الأفلام الفلسطينيين خاصة من النساء، وهنا يأتي دور المجتمع والمدني بالتعريف بمواهبهم والتفاعل معهم وتشجيع الانتاج السينمائي والأعمال الفنية .

وأكد على دور مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز الثقافة السينمائية وتشجيع وتطوير مهارات الشباب وصناع الأفلام الهواة، ودعا الحضور لعمل فيديوهات قصيرة باستمرار حلو احد القضايا التي تعبر عن أفكارهم أو تصوراتهم لأمر ما ومنتجتها ومشاركتها مع الآخرين.. كاستمرار للعروض التي نقوم بتنفيذها حيث تتح لك مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت الوصول لجمهور أكبر ونقاش أوسع.

لنــا كلـــمة