شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاثنين 19 نوفمبر 2018م13:15 بتوقيت القدس

رام الله: جمعية المستهلك تطالب بتعجيل إصلاح قطاع المياه

11 سبتمبر 2018 - 10:15
شبكة نوى، فلسطينيات:

دعت اليوم جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة رام الله والبيرة عضو ائتلاف جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني الى ضرورة اسراع الحكومة الفلسطينية في تطبيق خطوات اصلاح قطاع المياه على قاعدة الموازنة بين خطوات الإصلاح ضمن قانون المياه وبين حقوق مستخدمي خدمات المياه في الوطن، وعدم وضع العربة أمام الحصان من خلال التركيز على استنتاجات جاهزة منها تركيب عدادات المياه مسبقة الدفع التي تحول المياه الى سلعة والذهاب صوب براءة الذمة للمواطن، في الوقت الذي يجب ان بكون الاتجاه نحو تفعيل إعطاء المؤسسات العاملة في قطاع المياه لدورها مثل مجلس تنظيم قطاع المياه وجمعية مزودي الخدمات ومنح كل منهما الصلاحيات للعمل ورفع قدرة مزودي الخدمات لتقديم الخدمة الأفضل باقل الاسعار، وتأسيس مصالح المياه الموضحة من خلال مصلحة الجنوب مصلحة الوسط ومصلحة الشمال ومصلحة مياه قطاع غزة.

وأضاف البيان الصحافي الصادر عن الجمعية ((أن حقوقنا المائية مسلوبة من الاحتلال ومستوطنيه وانخفاض حصة الفرد من المياه الامر الذي يستدعي خطوات ذات طبيعة تتناسب مع الوضع القائم بحيث يتم المطالبة بحقوقنا المائية وفضح ممارسات الاحتلال ضد شعبنا في هذا القطاع، وخصوصية الوضع المائي في قطاع غزة وضرورة توفير المياه الصالحة للشرب فيها.  وكنا قد دعونا الى أهمية الإسراع في الخطوات الإصلاحية التي ظلت مؤجلة لفترة طويلة الامر الذي اثر بالكامل على القطاع وتراكم المديونية على البلديات في قطاع المياه أضافة الى أهمية انجاز مشاريع في تطوير الشبكات وتقليل الفاقد وبناء الخزانات )).

وقال صلاح هنية رئيس الجمعية المنسق العام للائتلاف أن الجمعية عبر الائتلاف كانت جزءا من خطوات الإعلان عن تأسيس مجلس تنظيم قطاع المياه الذي ظل غير مفعل رغم تأسيسه ومؤخرا اتخذت خطوات باتجاه التفعيل، ولا زلنا بانتظار انصاف مستخدمي قطاع المياه بحيث يتم وقف احتساب مساحة المبنى من تكلفة ربط وايصال المياه والتي تؤدي الى رفع التكلفة بنسبة هائلة وليس بالإمكان معالجة هذا الامر الا من خلال إجراء حكومي بوقف احتساب المساحة.

وأضاف أن عدادات المياه مسبقة الدفع تحول المياه الى سلعة ومن يمتلك المال يستطيع ابتياعها وهذا الامر بحاجة الى مراعاة الوضع الاقتصادي الاجتماعي وفي ذات الوقت مراعاة عدم وفرة المياه الامر الذي يقود الى الدفع المسبق لمياه لن تصل بانتظام، عكس قطاع الطاقة الذي لا زال مضمونا باستثناء الوضع القائم في قطاع غزة في الطاقة والمياه.

وأشارت أحلام العبد نائب رئيس الجمعية في المحافظة أن قطاع المياه قطاع حيوي واساس وجوهر الحياة ونرى في توسيع قاعدة مشاريع المياه بما يترافق مع اصلاح القطاع وانفاذ القانون وتطوير الأداء قضايا محورية يجب ان تؤخذ بالحسبان ويعجل بها.

وقال الدكتور إيهاب البرغوثي مسؤول وحدة الدعم والمناصرة في الجمعية ان على أصحاب القرار الانتقال من مرحله الاطلاع على أوضاع المياه والانتقال الى ملفات العمل الصحيح وتجنيد الأموال اللازمة لاعادة اعمار قطاع المياه على صعيد البنية التحتية والمؤسسية. فبعد سنوات طويله من الاحتلال صار المواطن العادي اكثر اطلاعا على الأوضاع المائية في بلدته.

وطالب الجهات المسؤوله العمل على تنفيذ برامج استراتيجية بدل الاحتفال بإضافة وصلة لبلدة هنا او هناك. وتساءل عن أسباب عدم استغلال المشاريع الرئيسة الى تاريخة وضخ كميات مياه إضافية للمناطق في بيت لحم والخليل وتركها تعاني وماذا كانت الفائدة من إعادة تفعيل لجنة المياه المشتركة ان لم يتم ترجمتها الى كميات مياه اضافيه.

 

لنــا كلـــمة