شبكة نوى
اليوم الاحد 23 سبتمبر 2018م21:40 بتوقيت القدس

مركز تطوير الإعلام يطلق "دليل خبيرات فلسطين"

14 أغسطس 2018 - 06:48
شبكة نوى:

رام الله:

 أطلق مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، بالتعاون مع وزارة شؤون المرأة، الثلاثاء 14 آب 2018، دليل خبيرات فلسطين، بنسختيه الورقية والإلكترونية.

ويهدف دليل خبيرات فلسطين إلى توفير قاعدة بيانات عن الخبيرات الفلسطينيات اللواتي تحتاجهن غرف الأخبار، وخاصة تلك الأسماء غير المعروفة للصحافيين في الوكالات ووسائل الإعلام المحلية والأجنبية، حيث تكتفي المؤسسات والصحافيون –في الغالب- بأسماء معروفة ومكررة. وحاول الدليل تقديم مفكرة بأسماء نساء وعناوين اتصال جديدة على الأخبار.

حضر حفل الاطلاق الذي احتضنه بهو مسرح نسيب عزيز شاهين في جامعة بيرزيت رئيس الجامعة د. عبد اللطيف أبو حجلة ووزيرة شؤون المرأة د. هيفاء الآغا ورئيسة الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني د. علا عوض ووكيل وزارة الإعلام د. فايز أبو عيطة ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام وحشد من الخبيرات الفلسطينيات والضيوف.

وقال أبو حجلة إن "حضور النساء في أي مشهد، مهما كان جميلاً، يزيده أناقة وترتيبًا وعمقًا"، مبيناً أن "الدليل يضم أسماء وعناوين خبيرات في مجالات متنوعة، يقدمه مركز تطوير الإعلام لوسائل الإعلام، للاستعانة به عند طلب متحدثة للتعقيب على قضية ما".

ودعا أبو حجلة القائمين على مركز تطوير الإعلام إلى تحديث الدليل عبر إضافة المزيد من الخبيرات، كما دعا وسائل الإعلام إلى الاستعانة به لتأنيث الشاشات والأثير.

بدورها، قالت الآغا إن العمل على هذا الدليل تم بمهنية عالية، مشيرة إلى أنه يسعى لخلق توازن في وسائل الإعلام في حضور الرجل والأنثى، ويسهم في دخول المرأة إلى هذا الفضاء. وشددت على أن "وجود إعلام صديق لقضايا النوع الاجتماعي هو ضرورة ومطلب عادل، فالمرأة أجدر وأقدر في الحديث عن نفسها وعائلتها وقضاياها".

من ناحيتها، أثنت غنام على الجهد المبذول لإنجاز الدليل، لافتة إلى أنه يمثل مرحلة أولى على طريق جمع خبيرات أخريات لم ترد أسماؤهن فيه، ودعت نساء فلسطين إلى التوحد والتكاتف لإضافة المزيد إلى رصيدهن، كما دعت إلى منح الفرصة للشابات. وأكدت أن النساء يلعبن دوراً تكاملياً مع الرجال.

أما أبو عيطة، فأكد أن المرأة الفلسطينية كانت إلى جانب الرجل في كل المنعطفات والمراحل التي مرت بها الثورة الفلسطينية، معربا عن أمله في أن يكون للمرأة دور أكبر مستقبلا في كافة المجالات. وأضاف أن وزارة الإعلام ستعمل بالتعاون مع جامعة بيرزيت ومركز تطوير الإعلام على تطوير الدليل بالإضافة إلى إنجاز دليل يضم كافة الخبيرات الفلسطينيات اللواتي أسهمن في الحياة الفلسطينية.

من جانبها، بينت مديرة مركز تطوير الاعلام نبال ثوابتة أن الإحصائيات تشير إلى أن خبيرتين فقط من أصل 10 خبراء يتم استضافتهم في وسائل الإعلام هم من الإناث، وهذا ما دفع مركز تطوير الإعلام إلى تطوير هذا الدليل لخلق توازن في الإعلام الفلسطيني بين الجنسين في الحضور الكمي والكيفي، إلى جانب تمكين النساء الخبيرات في القطاعات المختلفة من الوصول إلى وسائل الإعلام والمشاركة الفاعلة بآرائهن وتوجهاتهن في كافة اتجاهات الحياة العامة الأكاديمية والبحثية والثقافية والعلمية والإعلامية والسياسية وغيرها من العلوم والمعارف.

وأكدت مديرة المشاريع في مركز تطوير الإعلام بثينة السميري التي تولت عرافة حفل إطلاق الدليل الذي طبع بدعم من وكالة التنمية الدولية السويدية (سيدا)، أن الدليل سيظل مفتوحاً على الإضافة والتحديث، ليضم أكبر عدد ممكن من الخبيرات الفلسطينيات في شتى المجالات.

كاريكاتـــــير