شبكة نوى
اليوم الجمعة 21 سبتمبر 2018م13:31 بتوقيت القدس

المسحال: المفاوضات مع إدارة "أونروا" حول الموظفين المفصولين لم تبدأ بعد

14 أغسطس 2018 - 17:54
شبكة نوى:

غزة:

قال اتحاد موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يوم الثلاثاء، إن إدارة الوكالة تلعب في تعاملها مع أزمة الموظفين المفصولين على عامل الوقت، مشدّدًا على أن "هذا التكتيك لن يُسعفها".

وأوضح رئيس الاتحاد أمير المسحال في تصريح لوكالة "صفا"، أن المفاوضات بين الاتحاد ومفوّض عام الأونروا لم تبدأ بعد.

وبناء على طلب وساطات بين الاتحاد وإدارة "أونروا" نقل الاتحاد صباح اليوم اعتصام الموظفين المفصولين من أمام مكتب مدير عمليات الوكالة ماتيس شمالي باتجاه مركز تدريب غزة (الصناعة)، لمدة خمسة أيام هي مدّة التفاوض بين الطرفين.

وتابع المسحال: "رغم نقلنا للاعتصام صباح اليوم وإجراء المسح الأمني من قبل أمن أونروا والأمن بغزة؛ إلا أنه وللأسف الشديد لم يعقد أي لقاء اليوم بيننا وبين إدارة الوكالة".

وجدّد رئيس اتحاد موظفي (أونروا) على مطالب الاتحاد المتمثّلة في احتواء الموظفين المفصولين ضمن الموازنة العامة، ثم فتح باب التقاعد الطوعي المبكّر لهم وليس فصلهم فصلًا تعسّفيًّا.

كما طالب المفوّض العام لأونروا بيير كرينبول باستعمال مبلغ 20 مليون دولار التي أعلن توفيرها من تقشفات العام الجاري لسدّ الشواغر في وظائف "أونروا" بغزة.

وفصلت "أونروا" الشهر الماضي ألف موظف من موظفي ما يُعرف ببند "الطوارئ" لديها بقطاع غزة بذريعة وجود أزمة مالية.

وتقول الوكالة الأممية إنها تعاني من أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 365 مليون دولار.

وتشير الأمم المتحدة إلى أن "أونروا" تحتاج 217 مليون دولار، محذرة من احتمال أن تضطر الوكالة لخفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمس نحو 5.3 ملايين لاجئ، حسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء.

كاريكاتـــــير