شبكة نوى
اليوم الجمعة 21 سبتمبر 2018م13:31 بتوقيت القدس

"لو أخذوه " .. فيلم يوثق معاناة الفلسطينين بسبب المستوطنات الاسرائيلية

14 أغسطس 2018 - 12:28
شبكة نوى:

غزة

قامت جمعية فرسان الغد الشبابية يوم الأحد بعرض فيلم "لو أخذوه " وثائقي قصير للمخرجة ليالي الكيالي، من انتاج مؤسسة شاشات – رام الله ، وتم عرض الفلم في مقر جمعية فرسان الغد الشبابية في معسكر جباليا، بمشاركة عدد من النساء والرجال والمهتمين بالافلام الوثائقية .

ويأتي العرض ضمن مشروع يلا نشوف فيلم والذي تنفذه مؤسسة شاشات سينما المرأة وبالشراكة مع جمعية الخريجات الجامعيات في غزة ومؤسسة عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة وبتمويل رئيسي من الاتحاد الاوروبي ضمن برنامج " تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين" وتمويل من مؤسسة CFDالسويسرية وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين وقد تخلل العرض نقاشا مفتوحا حول فكرة وموضوع الفيلم مع الحضور، حيت قام بتيسر الجلسة الأستاذ غسان أبو جراد، ناشط ومبادر شبابي، هذا ونقل الفيلم واقع العائلات الفلسطينية في الضفة الغربية والظروف الصعبة التي يعيشونها بسبب المستوطنين والاحتلال حيث يعتدون على الفلسطينيين وبيوتهم وأطفالهم ويحرقون المزارع ويحرقون كروم الزيتون ويمنعونهم من البناء واصدار التراخيص.

من خلال قصة واقعية وتجربة شخصية لسيدة أرملة تعيش في بيت محاط بالمستوطنات داخل قرية بورين في نابلس، يوثق الفيلم تجربتها ومعاناتها وجرائم الاحتلال اليومية بحق عائلتها وأحفادها. وقد تفاعل الحضور رجالا ونساء بشكل كبير مع الفيلم وتضامنوا مع السيدة الصابرة وبعض النساء بكت من الظلم والاضطهاد الذي شعروا بمرارته من خلال شخصيات الفيلم.

وعبر المشاركين عن آرائهم وأفكارهم حول الاحتلال والمقاومة، وقد روى الحضور عددا من التجارب المماثلة التي كانوا يعيشونها على الحدود في الاراضي الزراعية والاجتياحات، وقد بدا واضحا لهفة المشاركين لزيارة فلسطين التاريخية المحتلة وسرورهم بسماع لهجة شخصيات الفيلم، وأنهم ممنوعون من حق الزيارة والتنقل وعبرت أحد المشاركات أنها لا تستطيع زيارة اهلها في الضفة بسبب الاحتلال منذ سنوات.

وقد عبر الرجال والنساء عن سعادتهم بهذه العروض ورغبتهم في حضور عروض أخرى وتكرار التجربة استمرارها لما أتاحته لهم من فرصة للتعرف على تجارب مختلفة وتجارب واقعية إنسانية مماثلة لتجاربهم. فيما أوضحت منسقة المشروع أ. ولاء سعادة أن مشروع يلا نشوف فيلم يهدف الى تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين، وتطوير قدرة الفئات المجتمعية على النقاش والتفاعل مع الافكار والمواضيع التي تتناولها الافلام حيث تساعد في تعزيز مفهوم حرية التعبير وتساهم في بناء مجتمع ديموقراطي يحترم ويؤمن بحقوق الانسان والنساء خاصة.

وعن سعادتنا بهذه النقاشات والعروض وردود الأفعال الإيجابية من الجمهور، وعن فخرنا بصناع الأفلام الفلسطينيين خاصة من النساء حيث مخرجة الفيلم صبية من غزة أتقت الاخراج وصناعة الأفلام ولها تجارب جميلة متنوعة تستحق المشاهدة، ويأتي دور المؤسسات للتعريف بالمواهب للجمهور.

وقد نوهت سعادة أن هذه الأنشطة تأتي ضمن خطة المؤسسة الاستراتيجية لتعزيز دور السينما في المجتمع، وتطوير مهارات لشباب وتنمية مهاراتهم وخبراتهم ك صناع سينما شباب يعبرون عن قضاياهم وأفكارهم وهواجسهم من خلال السينما والأفلام ويتخطون بها الحواجز والاحتلال والاسوار والجدار وينطلقون في الفضاء في منطقة نائية مهمشة ك منطقة بيت حانون في محافظة شمال غزة .

كاريكاتـــــير