شبكة نوى
اليوم الاحد 23 سبتمبر 2018م17:48 بتوقيت القدس

فلسطينيات وأمان تختتمان دوري مناظرات شباب ضد الفساد

13 أغسطس 2018 - 06:30
شبكة نوى:

رام الله - نوى:

 "هذا المجلس يرى أن الشباب المُحَزَب له الأولوية في التعيينات في الوظائف العامة"، حول هذه المقولة تناظر فريقان من مؤسسة فلسطينيات عقب مخيم تدريبي استمر يومين، في ختام دوري "شباب ضد الفساد" الذي تنفذه المؤسسة بالتعاون مع الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان"، وضمن مشروع الإعلاميات يسائلن2" بتمويل من حكومات النرويج وهولندا ولوكسمبورغ.

كانت هذه هي المناظرة الأولى بين فريقي باب والجليل، بينما المناظرة الثانية فهي بعنوان :"هذا المجلس أن الوضع السياسي الحالي أدى إلى تراجع مشاركة الشباب في مكافحة الفساد"، بين فريقي حنظلة وسور عكا. وقالت وفاء عبد الرحمن مديرة مؤسسة فلسطينيات:"إن الأهم من المناظرات النهائية والمنافسات الودية، هي النقاشات التي استمرت لثلاثة أيام، وشهدت فيها نقاشًا واعيًا ومسؤولًا، من شباب يحب الوطن ويخاف عليه، وقلق على مستقبله ولكنه قرر ألا يقف متفرجًا؛ بل ينخرط بقوة في مبادرات استعادة الوطن "المختطف".

وأضافت إن النقاشات المعمقة، والاختلاف والتنوع هما ما يعطينا الأمل رغم الواقع الأسود والمعتم والأرقام الصادمة لمشاركة الشباب وغيابهم. ومن جانبه اثنى المدير التنفيذي لائتلاف امان مجدي ابو زيد على مشاركة الشباب في دوري مكافحة الفساد بقوله :"انها المرة الاولى منذ سنوات التي يشعر فيها بانه امام مجموعة مميزة ومجتهدة من الشباب الواعد والقادر على التغيير وخلق مستقبل افضل. وأوضح ابو زيد انه بدون الضغط والعمل المنظم من قبل الشباب سيبقى شعار "شبابنا مستقبلنا" التي تبنته اجندة السياسات الوطنية حبرا على ورق.

وقالت لمى حوراني من لجنة التحكم إنها اعتادت الاستمتاع بهذه التجربة، فالمتناظرات والمتناظرين كانوا على درجة عالية من الاجتهاد، حاولوا تقديم الحجج والبراهين الخاصة بالمقولات بشكل معمق ومهني، ومن الواضح أن المشاركات والمشاركين كانوا نوعيين/ات جدًا.

وأضافت أن المخيم الخاص بمفاهيم الفساد منح الشباب على مدار أيامه الثلاثة الكثير من المعلومات، مشيرة إلى أنها تشعر بالأمل لدى مشاهدتها لمثل هذه الأنشطة بأن الشباب الواعد يستحق الثقة به وبقدرته على القيادة والنضال من أجل التحرر والعودة وتقرير المصير وبناء الدولة القائمة على الديمقراطية والعدل واحترام حقوق وكرامة الجميع. وتأتي هذ المناظرات انسجامًا مع نهج مؤسسة فلسطينيات الداعمة لتعزيز لغة الحوار القائم على الحجة والبرهان والأدلة المنطقية عوضًا عن التمترس خلف الأفكار المغلقة، وكذلك تماشيًا مع أهداف مؤسسة أمان في التصدي للفساد وتعزيز مشاركة الشباب في مكافحة الفساد بكل أشكاله.

واستمر المخيم التدريبي مدة ثلاثة أيام تلقى خلاله الشبان تدريبًا مكثفًا حول مفاهيم الفساد وأشكاله والعوامل التي تعزز استمراره وتفشيه، وتأثيره على واقع الشباب وحقوقهم وأهمية مشاركة الشباب في التصدي له.

كاريكاتـــــير