شبكة نوى
اليوم السبت 20 أكتوبر 2018م21:57 بتوقيت القدس

فتح: نحذر "حماس" من الذهاب إلى الاتفاق مع إسرائيل وحماس ترد

05 أغسطس 2018 - 06:06
شبكة نوى:

رام الله:

حذرت حركة فتح، حركة حماس من توجهاتها الى عقد اتفاق هدنة مع إسرائيل مقابل مساعدات إنسانية على حساب الوحدة الوطنية وتنفيذ الاتفاقيات  الموقعة، معتبرة هذا التوجه والقرار إن حصل انقلابا آخر على الشعب والوطن وهدية مجانية لإسرائيل.

وأكد المتحدث باسم حركة فتح، عضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي في بيان صحفي مساء السبت، أن الوحدة الوطنية وتنفيذ الاتفاقيات التي قضينا أياما  لصياغتها هي الأولى أن تنفذ، لا عقد هدنة مع إسرائيل مقابل مساعدات إنسانية، تسعى من ورائها أميركا وإسرائيل الى فصل القطاع وتمرير مؤامرتهم المشؤومة تحت عنوان "صفقة القرن" وتصفية القضية الفلسطينية.

وقال: إن المصلحة الحزبية هي التي تحرك حماس وليس المصلحة الوطنية، لأن الوحدة الوطنية وتنفيذ الاتفاقيات مع فتح يصب في المصلحة الوطنية، بينما صك هدنة مع إسرائيل يصب في خانة المصلحة الحزبية الضيقة، وهو مشروع تصفوي شبيه بروابط القرى الخيانية.

من جانبه قال القيادي في حركة حماس د. سامي أبو زهري  إن موضوع التهدئة "سيقرر فيه في السياق الوطني"، وذلك بعد بيان لحركة فتح وصف فيه التطورات الأخيرة على الساحة الفلسطينية "بالخيانة".

وأضاف أبو زهري في تصريح صحفي مقتضب نشر على حسابه في تويتر:" إن مزايدات حركة فتح حول التهدئة (مرفوضة) ومن يتفاخر بالعيش تحت بساطير الاحتلال ويتعاون معه أمنياً لا يحق له المزايدة على تضحيات غزة".

لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير