شبكة نوى
اليوم السبت 20 أكتوبر 2018م07:07 بتوقيت القدس

للسنة السابعة

مركز الإعلام المجتمعي يعقد مهرجان أفلام حقوق الإنسان

29 يونيو 2018 - 08:55
شبكة نوى:

غزة -نوى:

نظم مركز الإعلام المجتمعي (CMC) مهرجان أفلام حقوق الإنسان- الدورة السابعة، بعنوان حقوق الطلائع في الوقت الضائع في قطاع غزة، ضمن فعاليات مشروع "المدافعون عن حقوق الشباب يصنعون التغيير" بالتعاون مع جمعيتي يبوس الخيرية وتنمية الشباب وبالشراكة مع مؤسسة إنقاذ المستقبل الشبابي بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

 

وحضر الحفل لفيف من الإعلاميين/ات والمثقفين وعدداً من الكتاب والمخرجين ونشطاء الإعلام الاجتماعي، بالإضافة للطلائع وعائلاتهم وأصدقائهم من غزة ورفح والمحافظة الوسطى، حيث اكتظت القاعة بهم في فندق جراند بالاس.

 

وافتتح المهرجان رئيس مجلس ادارة مركز الإعلام المجتمعي مصطفى إبراهيم،  مرحباً بالجمهور ومقدماً لمحة عن مشروع "المدافعون عن حقوق الشباب يصنعون التغيير"، ومؤكداً على أن أهل قطاع غزة لم يفقدوا رغبتهم في الحياة وإصرارهم على التقدم في كافة مجالات الحياة بالرغم من الصعوبات والعقبات.

 

وقالت مديرة مركز الإعلام المجتمعي عندليب عدوان: إن " مشروع المدافعون عن حقوق الشباب يصنعون التغيير، يعتبر فرصة للشباب لاكتشاف مواهبهم وتوجيهها بشكل مبتكر لصالح طرح ومناقشة قضايا المجتمع، ووضعها بين أيدي المسؤولين وصناع القرار".

 

وأضافت عدوان: "لابد من تشجيع الشباب على ممارسة حقوقهم والتعبير عن أنفسهم وقضاياهم وقضايا مجتمعهم، واختيار وسائل ومنصات جديدة لاخراجها وعرضها مثل الأفلام القصيرة لجذب أنظار المهتمين وصناع القرار".

 

وأثنت عدوان على جهود طاقم المركز ومجلس الادارة والشركاء الداعمين والقائمين على المهرجان الذي استمر بجهودهم لعامه السابع، وأصبح مهرجان أفلام حقوق الإنسان الذي يعده مركز الإعلام المجتمعي كل عام عنوانا  لصانعي ومحبي الأفلام من الشباب والشابات،  كما أشادت بجمهور مركز الإعلام المجتمعي الذي يعتبر سنداً حقيقاً للمهرجان.

 

ومن جانبه شكر محمود الهرباوي ممثل مؤسسة إنقاذ المستقبل الشبابي في كلمته مركز الإعلام المجتمعي والطلائع المشاركين في المشروع،  واثنى على التزامهم وقدراتهم كمبتدأين في إنتاج أفلام مميزة تعبر عن قضايا ومشاكل مجتمعهم.

 

ويذكر أن معرضا للصور الفوتوغرافية أقيم على هامش المهرجان، للصور التي أنتجها الطلائع المشاركين في المشروع،  والتي تناولت في مضمونها قضايا متنوعة مثل: ظاهرة عمالة الأطفال، انقطاع الكهرباء، ارتفاع تكاليف الدراسة الجامعية ، تلوث البحر، وغيرها من المشاكل التي يعاني منها قطاع غزة.

 

وفي ختام الحفل تم الإعلان عن الفائزين بالجائزة عن كل فئة حيث منح مبلغ 60 يورو للفائز بالمركز الأول من كل منطقة من المناطق الثلاث، ومبلغ 40 يورو للفائز بالمركز الثاني من ذات المناطق غزة، رفح والوسطى، وتم تقديم شهادات تقدير وهدايا رمزية لجميع الطلائع، ودروع تقدير للمؤسسات الشريكة ومنسقي المشروع.

 

الجدير بالذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) مؤسسة أهلية تعمل قطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الاعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

لنــا كلـــمة