شبكة نوى
اليوم الاحد 23 سبتمبر 2018م17:49 بتوقيت القدس

"جمعة النذير" تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

12 مايو 2018 - 09:40
شبكة نوى:

قطاع غزّة - نوى

"جمعة النذير" هكذا أطلق الفلسطينيون على الجمعة السابعة من مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزّة، حيث توافد الآلاف من العائدين منذ صباح اليوم الجمعة، إلى الحدود الشرقية للقطاع، في مخيماته الخمسة من بيت حانون شمالًا وحتى رفح جنوبًا.

وتعتبر "جمعة النذير" السبق لما سيحدث في حراك يومي 14-15 أيار المقبلين، في ذكرى النكبة والتي من المقرر أن تشهد فعاليات كبيرة، يكون منها دراسة إمكانية اقتحام الحدود بالآلاف عبورًا إلى الأراضي المحتلة 48، في مشهد يجسد حق عودة اللاجئين إلى أراضيهم، وذلك بمشاركة ومساندة الفلسطينيين في الداخل والضفة والقدس، ووسط تضامن عالمي.

في سياقٍ متصل، عزّز جيش الاحتلال الإسرائيلي تحصيناته على الحدود الشرقية للقطاع من خلال نشر القناصة والأسلاك الشائكة والسواتر الترابية والحواجز الاسمنتية، للتصدي للمتظاهرين السلميين. وباشر جنود الاحتلال المتمركزين على الحدود الشرقية للقطاع، بإطلاق القنابل الغازية المسيلة للدموع صوب المتظاهرين ما تسبب في إصابة العشرات منهم بالاختناق، فيما أصيب 3 شبان بالرصاص قبل صلاة الجمعة.

وتفاعل نشطاء مع الجمعة السابعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي على وسم #جمعة_النذير متداولين صورًا ومقاطع فيديو لأحداث المسيرة حيث أعلنت المصادر الطبية استشهاد شاب وإصابة 973 بالرصاص الحي والغاز.

وعادة تشتد التظاهرات عقب صلاة الجمعة، حيث يتوجه الأهالي بأعدادٍ كبيرة بعد أدائهم الصلاة في حافلات باتجاه مخيمات العودة، حسب أماكن تواجدهم.

ويخشى الاحتلال من تدهور الأوضاع في 15 أيار الجاري، التي تصادف الذكرى السبعين للشعب الفلسطيني، وموعد نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، التي أعلنها الرئيس الأمريكي عاصمة لـ”إسرائيل”، وسط رفض فلسطيني وعربي واسلامي ودولي، كونه يخالف الاتفاقات والمواثيق الدولية.

كاريكاتـــــير