شبكة نوى
اليوم الاربعاء 26 سبتمبر 2018م06:33 بتوقيت القدس

علاء شاهين.. عريس زفّه العائدون على حدود غزّة

31 مارس 2018 - 15:26
مرح الوادية
شبكة نوى:

في صورة مبهجة، تحوّلت إحدى خيام العودة في منطقة أبو صفية شرق جباليا إلى عرس بزفّة جماعية للشاب علاء شاهين من قبل الأصدقاء ومن العائدين الذين نصبوا خيامهم في المنطقة، عرس وطني بامتياز، راح الأطفال يتمايلون والنسوة يزغردون، على وقع أغان شعبية وتراثية، تخللها فقرة دبكة من شبّان يعرفون العريس وآخرون لم يعرفوه.

"راجع ع بلادي، عالأرض الخضرا راجع ع بلادي، أنا وولادي، أنا وولادي الغربة مرّة، راجع ع بلادي" غنّى الشباب وحملوا العودة شعارهم حتّى على سيارة الزفاف الخاصّة بالعريس.

علاء شاهين 23 عامًا، هو واحد من منظمي مسيرة العودة في شمال قطاع غزّة، ظلّ لمساء يوم زفافه يتابع تحضيرات المسيرة قبيل انطلاقها بيوم، حتى أجبره زملاءه على العودة لمنزله حتى يجهّز نفسه، غاب ساعة واحدة ثمّ عاد بعروسه ليزفّ في خيمة "نعليا" وهي قرية فلسطينية قضاء غزّة شرّد الاحتلال أهاليها في نكبة الـ48.

يقول الشاب الذي برقت عينناه فرحًا إن أفراح الفلسطينيين لا تكتمل إلا بتحقيق حلم العودة إلى قريته التي هجّرت منها عائلته قسرًا في الـ48 وإلى جميع الأراضي الفلسطينية المحتلّة، مضيفًا "أنا ممتن لهذه الصدفة التي جمعت يوم زفافي بيوم التحضير لمسيرة العودة الكبرى، كما أنني سوف أشارك غدًا صباحًا أنا وزوجتي بالمسيرة وسوف لن نغيب في هذا اليوم التاريخي".

ويعبّر عن فرحته بالتفاف المشاركين حوله صغارًا وكبارا قائلًا: "مشاركة الصغر والكبار في الزفة اليوم أسعدتني ويوم الفرحة الكبيرة سيكون حين نزف عرسان جدد في أراضينا المحتلة حين نعود إليها".

أما والدة العريس التي حضرت إلى الخيام لتشاهد زفة ابنها وتؤكد على حقهم بالعودة إلى بلدتهم "نعليا" زغردت وقالت "رح تضل أفراحنا ورح نضل نقهر إسرائيل، واليوم نفرح في ابني علاء، غدًا سنفرح في بقية الشباب هناك، خلف هؤلاء الجنود الذين يراقبوننا الآن، كلنا راجعين عالبلاد".

ومنذ أيام يتوجه الآلاف من الفلسطينيين في قطاع غزة لمخيمات العودة المنصوبة في خمس مناطق تبعد 700 متر عن السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة، بلغت ذروتها أمس، بانطلاق مسيرة العودة الكبرى تزامنًا مع يوم الأرض حيث جهزت المخيمات بالخدمات الطبية والمياه للاستمرار في حراكها حتى يوم النكبة في الخامس عشر من مايو نيسان / مايو من العام الجاري