شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 18 نوفمبر 2018م02:21 بتوقيت القدس

#القدس_توحدنا حملة عربية لدعم القدس المحتلّة

12 يناير 2018 - 19:45
شبكة نوى، فلسطينيات:

أطلق المؤتمر الشعبي لفلسطين الخارج اليوم حملة تحمل عنوان "يوم القدس الإلكتروني" نصرة لمدينة القدس المحتلة ورفضًا للقرار الأمريكي الذي اعتبرها عاصمة للاحتلال، عبر إطلاق وسم #القدس_توحدنا للمشاركة عليه بلغات عديدة، في دعوة لاستمرار الحراك العربي والإسلامي والعالمي لأجل القدس وفلسطين، و تأكيدًا على أن القدس هي قضية الأمة وأحرار العالم.

وقالت الناطقة الاعلامية للمؤتمر، ميمونة الخاطر، إن الهدف من الحملة هو الحراك الشعبي في العالم في المقام الأول للوقوف ضد قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة الكيان الصهيوني وأيضا هناك محاور متعددة أولها المشاركة الجميع في كتابة منشورات على وسم #القدس_توحدنا، في الخامسة مساءً بتوقيت القدس، أما عن المحور الثاني فهو تكثيف الإنتاج الرقمي عن القدس، وذلك مثل التصميم والفيديو وجرافيك، والمحور الثالث هو المحور الاعلامي وذلك عبر كتب مقالات وتغريدات ورسم كاركاتير يعبر عن الحملة.

وأضافت أن الوسم يدعو ايضًا إلى الحراك الميداني لكافة الدول في العالم حيث يعمل على تشجيع الحراك الشعبي في الداخل أو في الخارج رافضا قرار ترامب، قائلة إن الفكرة منه أيضًا "وجود أكثر من غرفة للتغريد كي تصل إلى أكبر عدد من العالم".

ولفتت الخاطر إلى أن الكثير من أطلقت سابقًا ولاقت رواجًا مثل مرور مائة عام على وعد بلفور حيث كان لهذه الحملة صدى كبير على مستوى العالم حيث خصصت عشرين غرفة "تغريد" وكان هناك منافسة كبيرة مع الكيان الصهيوني بهذه التغريدات، حيث كان الكيان الصهيوني يحتفل بمرور مائة عام على إقامة وعد بلفور والاحتلال، وحملة النكبة وحملة التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، كما المشاركة في إحدى الحملات خلال وضع البوابات على مدخل الاقصى.

ضمن المشاركات في الحملة، كتب الشاب رجب النقيب "القدس ستبقى بوصلة الأمة ومحور الصراع العربي والإسلامي مهما حاول صهاينة العرب إبعادها عن نظر الشعوب إلا أنها ستبقى حاضرة باقية في عقولهم وقلوبهم"، فيما علق الشاب أشرف رمضان "لنا في القدس حقٌ لا نلينُ به، لنا في القدس مسجدٌ أقصى، وبيتُ أجدادٍ، وأرضٌ ارتوت بالدم بالشهداء.. لنا في القدسِ عهدٌ لا نضيّعه، بأن هذي الأرض لنا، سنعودُ لها ونصلّي بأرضها، وندحر العدو عن قدسها".

وانطلقت الحملة بثلاث لغات: التركية والانجليزية والعربية، عبر صفحات فيسبوك وتويتر وأنستغرام ويوتيوب، إذ انطلق الوسم في جميع دول العالم بنفس التوقيت.

لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير