شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 18 نوفمبر 2018م01:43 بتوقيت القدس

ناشطون يصرخون #القدس_عاصمة_فلسطين

08 يناير 2018 - 12:50
شبكة نوى، فلسطينيات:

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا بقضية إعلان ترمب مدينة القدس المحتلّة عاصمة لإسرائيل، وبعد مرور  شهر على القرار عاد نشطاء تفعيل القضية بإطلاق حملة جديدة تؤكّد أن  القدس عاصمة فلسطين الأبدية، وستبقى عربية بخلاف إعلان ترمب.

ودشّن النشطاء وسم #القدس_عاصمة_فلسطين مؤكدين أن القدس عربية وإسلامية ويشهد التاريخ لها بذلك، وستبقى كذلك، بغض النظر عن قرارات ترمب التي لم يعترف بها أحد ولا حتى الأمم المتحدة في قرارها الأخير.

وتصدر الوسم المرتبة الأولى على تويتر في المنطقة، حيث شهد أكثر من 65 مليون تفاعل، حيث أكد المغردون على أحقية الفلسطينيين بالقدس، وأنها حق للعرب رافضين الخضوع لترمب ولا الاعتراف بقراره.

ويستمر عدد من الفعاليات الرافضة لقرار الرئيس ترمب في فلسطين وخارجها من دول العالم، عبر مسيرات احتجاجية ومظاهرات أمام السفارات الأمريكية، وعدد من الأنشطة واللافتات للتعبير عن الرفض الجماعي لاعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

في الموضوع؛ غرد الناشط مجدي بشير بأن القدس عاصم فلسطين منذ أكثر من 6000 سنة قبل ظهور اليهودية، فيما قال مؤمن ابراهيم  "نتابع ونشاهد إحدى أكبر عمليات التزوير للتاريخ وليس بإمكاننا إلا أن نكتب ونغرِّد ونغضب الكترونياً ثم نسمع لبيانات استنكار وشجب من اجل تخدير مشاعرنا ليس اكثر .. فماذا عسانا نفعل؟!".

وكتبت بلقيس رضا وهي يمنية  "قالها الشهداء بدمائهم فصارت في قلوبنا واقعا وقريبا بجهاد شعب فلسطين وثباته.. سيقترب يوم خلاصها".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن في السادس من كانون أول الماضي، أن القدس عاصمة لـ ”إسرائيل”، في خطوة تعتبر مخالفة لكل الأعراف والمواثيق الدولية مما أثار رفضًا دوليًا واسعًا.

لنــا كلـــمة
كاريكاتـــــير