شبكة نوى
اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018م10:53 بتوقيت القدس

فلسطينيات ومجموعة الاتصالات تنظمان حفل تخريج لمتدرّبات "الانفوجرافيك "

28 ديسمبر 2017 - 11:48
شبكة نوى:

غزة-نوى:

نظمت مؤسسة فلسطينيات في مدينة غزة اليوم حفل تخريج لمتدربات دورة تدريبية بعنوان "الانفوجرافيك الثابت والمتحرك"، والذي نفذته المؤسسة ومجموعة الاتصالات الفلسطينية لنحو 20 صحفية بواقع 75 ساعة تدريبية، تم خلاله عرض مجموعة المشاريع التي تم إنجازها كمُخرج للتدريب .

وقالت منى خضر منسقة فلسطينيات في قطاع غزة، إن التدريب الذي استمر لمدة شهرين تضمن مفردات مهمة حول الفرق بين الانفرجرافيك الثابت والمتحرك وأهميته في العمل الإعلامي، وتم تطبيق ذلك على أربعة برامج يتم استخدامها في هذا المجال.

وأضافت خضر أن التدريب يأتي في إطار سعي مؤسسة فلسطينيات المستمر لإدماجا الخريجات في سوق العمل، وفتح المجال أمامهن للانخراط في مهن لا تتوفر لهن الفرص للتواجد فيها بشكل كبير، بهدف تمكينهن من هذه المهارات ومتابعة كل ما هو جديد في عالم الرسالة الإعلامية المؤثرة.

بدوره أعرب محمد جودة ممثل مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن سعادته بالشراكة مع مؤسسة فلسطينيات التي سجّلت بصمة واضحة في مجال التدريب الإعلامي وخاصة للصحفيات، معربًا عن أمله أن يكون التدريب قد حقق أهدافه وأن تستمر المؤسسة في هذا النهج.

وأوضح أن مجموعة الاتصالات تعتمد منذ العام 2005 برنامج المسؤولية الاجتماعية، والذي تعمل من خلاله على دعم المجتمع الفلسطيني ضمن عدة قطاعات منب ينها تمكين النساء في مختلف المجالات، وذلك عبر تخصيص جزء من أرابحها مجموعتها المكوّنة من خمس شركات.

وتم خلال الحفل عرض مجموعة من المشاريع التي أنتجتها المشاركات وهي انفوجرافيك متحرك حول انتهاكات الاحتلال بحق الصيادين في قطاع غزة، ورياضة اليوجا وأهميتها، كذلك تم عرض جرافيك ثابت حول المصالحة الفلسطينية، وذوي الإعاقة، إضافة غلى قصص مصورة هي مبادرة ناجحة لشابة من غزة و قصة نحّات خشب، وتقرير عن زراعة الأناناس في قطاع غزة .

بدوره شكر نائب نقيب الصحفيين د.تحسين الأسطل مجموعة الاتصالات وفلسطينيات على هذه الشراكة المجدية، وأكد أهمية الدور الذي يؤديه القطاع الخاص في خدمة المجتمع المحلي خاصة في ظل مواجهة المؤسسات الأهلية الفلسطينية لأزمة وقف المساعدات كنوع من الضغط الدولي على المجتمع الفلسطيني وهو ما يجب أن نتصدى له جميعًا.

وأكد الأسطل أهمية التدريبات المتخصصة في فتح آفاق عمل أمام الخريجين والخريجات ليبدأوا بمشاريعهم الخاصة وإيجاد مجال يمارسوا من خلاله مهنتهم واستثمارها في إثبات الرواية الحقيقية لشعبنا.

اخبار ذات صلة