شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاثنين 24 يناير 2022م06:03 بتوقيت القدس

تواصل انتهاكات الاحتلال:

شهيد وإصابات واعتقالات وهدم واقتحام للأقصى

13 يناير 2022 - 08:01
الشهيد عمر أسعد "80 عامًا"
الشهيد عمر أسعد "80 عامًا"

شبكة نوى، فلسطينيات: رام الله- المصدر وكالة وفا:

واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، الأربعاء، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث استشهد مسن شمال رام الله بعد احتجازه والتنكيل به، وأصيب 4 مواطنين بينهم صحفي في مواجهات بالخليل وجنين ورام الله، واعتقلت قوات الاحتلال 15 مواطنًا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية، وهدمت جدرانًا استنادية وبيوتا وآبار مياه وأخطرت بهدم أخرى في بيت لحم والخليل.

استشهاد مسن بعد التنكيل به من قبل الاحتلال في قرية جلجليا شمال رام الله

استشهد المواطن عمر عبد المجيد أسعد (80 عامًا) من قرية جلجليا شمال رام الله، إثر احتجازه وتكبيله والاعتداء عليه من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد رئيس المجلس القروي فؤاد مطيع، لـ"وفا"،  بأنه "في حوالي الساعة الواحدة فجرا، كان المواطن أسعد عائدا من زيارة أقاربه، حيث هاجم جنود الاحتلال مركبته بصورة مفاجئة وأخرجوه منها وعصبوا عينيه وكبلوا يديه قبل أن يلقوه في منزل قيد الإنشاء، وكذلك فعلوا مع 4 مواطنين آخرين من عمال وباعة خضار كانوا متوجهين إلى أعمالهم في ساعات الفجر الأولى".

وأضاف رئيس المجلس أنه في حوالي الساعة الرابعة والنصف فجرا انسحب جنود الاحتلال من المنطقة، فهرع المواطنون ليساعدوا المحتجزين ليجدوا أن المسن عمر أسعد قد ارتقى شهيدا جراء التنكيل به.

إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في رام الله وجنين والخليل

وأصيب عدد من المواطنين بينهم صحفي، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في أرجاء مختلفة بالضفة الغربية.

ففي محافظة رام الله والبيرة، أصيب صحفي بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيتونيا غرب رام الله.

وأفادت وكالة وفا، بأن الصحفي يوسف شحادة أصيب بالرصاص المعدني في قدمه، جراء إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال خلال تغطيته اقتحام البلدة.

وفي محافظة بيت لحم، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة تقوع شرق بيت لحم.

وأفادت مصادر أمنية، بأن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة وتمركزت في منطقة خربة الدير، ما أدى إلى اندلاع مواجهات اطلق الجنود خلالها قنابل الغاز والصوت، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأضافت المصادر ذاتها، أن جنود الاحتلال حطموا زجاج مركبة تعود للمواطن سالم مغني الشاعر.

وفي محافظة جنين، أصيب شاب من بلدة برقين برصاصة في الساق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية بئر الباشا.

وقالت مصادر محلية، إن مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال والشبان في قرية بئر الباشا، ما أدى إلى إصابة شاب من بلدة برقين كان يتواجد في المكان بعيار ناري في الساق، ونقل إلى احدى المستشفيات لتلقي العلاج.

وفي محافظة الخليل، أصيب شابان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة جسر حلحول، شمال الخليل.

وأفادت مصادر أمنية، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في البرج العسكري المقام على جسر حلحول أطلقت الرصاص الحي صوب مجموعة من الشبان على جسر حلحول شمال الخليل، ما أدى الى إصابة الشاب مؤمن الأطرش (19 عامًا) في قدمه، وشاب آخر نقل إلى إحدى مستشفيات المدينة للعلاج.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الجريح مؤمن يوسف الأطرش من مدينة الخليل، محتجز حاليا بمستشفى "سوروكا" في بئر السبع. وبينت الهيئة أن الأسير الاطرش كان قد أصيب برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، ومن المقرر أن تعقد له جلسة تمديد توقيف بمحكمة "عوفر" العسكرية اليوم الخميس.

وفي المحافظات الجنوبية، استهدفت زوارق بحرية الاحتلال الإسرائيلي مركب صيد بالرصاص وفتحت عليه خراطيم المياه قبالة شاطئ مدينة غزة.

وأفادت وكالة وفا، نقلاً عن أحد الصيادين، إن زوارق بحرية الاحتلال حاصرت مركب صيد على بعد نحو 6 أميال قبالة بحر مدينة غزة، وأطلقت النار صوبه وقامت بفتح خراطيم المياه عليه وحاولت إغراقه، حيث نجا الصيادون الذين كانوا على متنه وهربوا إلى شاطئ البحر.

وتتعمد بحرية الاحتلال يومياً استهداف الصيادين في بحر غزة وتمنعهم من ممارسة مهنة الصيد.

اعتقال 14 مواطنًا من جنين والخليل والقدس ورام الله

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات في أرجاء الضفة الغربية طالت عددًا من المواطنين.

ففي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال: محمد طاهر الشلبي، وعمرو نور الدين طحاينة، وسامر عادل شواهنة، بعد أن داهمت منازلهم في بلدة السيلة الحارثية.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال سبعة مواطنين خلال حملة مداهمة وتفتيش نفذتها في مدينة الخليل وبلدتي يطا وحلحول.

وقالت مصادر أمنية، إن قوات الاحتلال اعتقلت وسام نضال اسعيد من مدينة الخليل، وأنور محمد البو (20 عامًا)، وعلي محمد أبو زلطة (18 عامًا)، ومالك مصطفي جحشن من بلدة حلحول، وعبد الله محمود مخامرة، ويوسف شحادة الجندي، وعلي أحمد النجار من بلدة يطا.

وفي محافظة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال معلما من بلدة بيت عنان شمال غرب القدس.

وأفادت وكالة وفا، بأن قوات الاحتلال اعتقلت المعلم في مدرسة ذكور شهداء قطنة الثانوية إياد إلياس ربيع، وهو أسير محرر، بعد أن داهمت منزله وفتشته.

كما اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين من بلدة العيسوية، شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفادت وكالة وفا بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين ماجد عصام درويش، ونصر بلال درويش، خلال اقتحامها عددًا من المنازل في العيسوية.

وفي محافظة رام الله والبيرة، اعتقلت قوات الاحتلال أسيرا محررا من بلدة بيتونيا غرب رام الله، عقب اقتحامها البلدة، ومحاصرة منزله.

وأفاد شهود عيان بأن قوات من جيش الاحتلال انطلقت من معسكر "عوفر" الاحتلالي وحاصرت منزل الأسير المحرر ماهر القاضي واعتقلته.

هدم وإخطارات في بيت لحم ونابلس والخليل

وهدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي جدرانا استنادية في قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، وأخطرت بوقف بناء منزلين وشبكة كهرباء في بيت دجن شرق نابلس، وهدمت منزلا وبئرين وبركسين في مسافر يطا.

وفي محافظة الخليل، هدمت قوات الاحتلال منزلا وبئري مياه وبركسين في قرية الفخيت بمسافر يطا جنوب الخليل.

وقال منسق لجان الحماية والصمود جنوب الخليل فؤاد العمور، إن قوات الاحتلال نفذت حملة هدم واسعة في قرية" الفخيت" طالت منزلا بمساحة 100 متر مربع، وبئرين لجمع المياه، وبركسا لتربية المواشي، تعود ملكيتها للمواطن محمد أيوب أبو صبحة. كما هدمت قوات الاحتلال بركسا آخر في نفس المنطقة يعود للمواطن أكرم أبو صبحة.

وفي محافظة بيت لحم، هدمت قوات الاحتلال جدرانا استنادية في قرية الولجة شمال غرب بيت لحم.

وأفاد الناشط الشبابي إبراهيم عوض الله ومصادر أمنية، بأن قوات الاحتلال هدمت جدرانا استنادية في أراضي تقع بمنطقة "خلة الحور" وسط القرية، تعود للمواطن جميل علي أبو حمدان، وأخرى في منطقة خلة السمك، تعود للمواطن صالح حلمي خليفة.

وفي محافظة نابلس، أخطرت سلطات الاحتلال بوقف البناء بمنزلين وشبكة كهرباء في بلدة بيت دجن، شرق نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن سلطات الاحتلال أخطرت بوقف البناء بمنزلين تعود ملكيتهما للمواطنين عادل صالح أبو حلوان وعماد أبو حلوان.

وفي محافظة سلفيت، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثالث على التوالي، إغلاق مدخل قرية مردا.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال واصلت إغلاق مدخل القرية الغربي بالبوابة الحديدية، ونصبت حاجزا عسكريا على مدخلها الشرقي، ما اضطر المواطنين إلى سلوك طرق التفافية بديلة.

مستوطنون يقتحمون "الأقصى" ويغلقون طريقًا شمال نابلس

وواصل المستوطنون اعتداءاتهم واقتحامتهم للمسجد الأقصى المبارك.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد التوراتية اقتحموا الأقصى، من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، وأدوا طقوسًا تلمودية في ساحاته، تحت حماية شرطة الاحتلال، التي شددت من إجراءاتها العسكرية في محيط الأقصى والبلدة القديمة.

وفي محافظة نابلس، أغلق مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الطريق الالتفافية المؤدية إلى قريتي الناقورة وسبسطية شمال نابلس، ومنعوا المركبات الفلسطينية من عبور الطريق.