شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاثنين 24 يناير 2022م05:21 بتوقيت القدس

"مؤتمر الإعلاميات يتحدثن 6"

ورقة بحثية تطالب بإصلاحات تضمن حق العمل الصحفي

27 نوفمبر 2021 - 12:12

شبكة نوى، فلسطينيات: رام الله:

أوصت ورقة بحثية بضرورة إحداث مجموعة من الإصلاحات والتدخلات التي تضمن حق العمل الصحفي، وتحميه، وتلاحق من ينتهكه ويعتدي عليه قانونيًا ونقابيًا.

واستعرضت الباحثة شذى حماد، في ورقةٍ بحثية عرضتها في المؤتمر الذي عقدته مؤسسة "فلسطينيات" (الإعلاميات يتحدثن 6) بالتعاون مع مؤسسة CCFD ما تعرضت له الصحفيات الفلسطينيات في ٢٦ و٢٧ حزيران، من قمع عنيف ومتصاعد من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية ضدهن، في محاولة لحجب التغطية الصحفية، للاحتجاجات في رام الله عقب اغتيال المعارض السياسي "نزار بنات".

وحسب ما ذكرت شذى في ورقتها التي حملت عنوان "الصحفيات في المواجهة الداخلية"، فإن القوى الأمنية، تعمدت آنذاك وضع الصحفيات في دائرة الاستهداف، ذلك  لخلق حالة من الردع لهن ولزملائهن وللنساء عامة.

ودرست الورقة حالة الرفض والإدانة الحقوقية المحلية، والدولية، إزاء الاعتداء على الصحفيات، وتصاعد العنف الممارس من قبل السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، وإلى أين وصل هذا الرفض الحقوقي؟ وما نتج عنه؟ حيث أشارت إلى استهداف القمع للنساء خاصةً الصحفيات، في وقتٍ يتصاعد فيه دور المرأة الفلسطينية، والصحفية خاصة، في تصدير المحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوصت الباحثة حماد بإحداث إصلاحات على الأجسام النقابية الصحفية، وخاصة نقابة الصحفيين، وجعلها تستعيد دورها النقابي الحقيقي والفعال بالدفاع عن الصحفيات والصحفيين والوقوف معهم في وجه أي انتهاك يتعرضون له من قبل السلطة أو غيرها.

ودعت إلى توفير أدوات السلامة المهنية للصحافيات، والتدريبات اللازمة بهذا الخصوص، وفتح مساحات نقاش داخل كليات الإعلام حول واقع العمل الميداني وتحدياته ومخاطره، وعدم المساهمة في التغطية على الاعتداءات من خلال تجاهل نقاشها ومناقشة آثارها.

ودعت حمّاد وسائل الإعلام المحلية والدولية العاملة في فلسطين المحتلة، إلى توفير الغطاء اللازم من ناحية لوجستية أو حقوقية للصحفيات والصحفيين العاملين معها، وتمكينهم من الاستمرار بممارسة عملهم في ظروف آمنة.

اخبار ذات صلة