شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الخميس 23 سبتمبر 2021م03:05 بتوقيت القدس

هدم 44 منشأة تجارية وزراعية واعتقال 4 مواطنين بينهم طفل

05 اعسطس 2021 - 08:22
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

شبكة نوى، فلسطينيات: رام الله- المصدر وفا:

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يوم أمس الأربعاء، اعتداءاتها وانتهاكاتها بحق أبناء شعبنا وممتلكاتهم، حيث هدمت سلطات الاحتلال منشآت تجارية وزراعية في القدس والأغوار وبيت لحم وسبسطية، كما اعتقلت 4 مواطنين بينهم طفل.

في بلدة حزما شمال مدينة القدس المحتلة؛ هدمت قوات الاحتلال 16 منشأة تجارية تعود لعائلة الخطيب، بعد أن حاصرت المنطقة القريبة من حاجز حزما العسكري.

وفي الأغوار، اقتحمت قوات الاحتلال، خربة ابزيق بالأغوار الشمالية، وشرعت بعمليات هدم وتفكيك واستيلاء طالت 19 منشأة، بالإضافة إلى الاستيلاء على مركبتين.

وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة أن عمليات التفكيك والاستيلاء طالت منشآت لخمسة مواطنين وهم: هايل تركمان، ونائل تركمان، وعادل تركمان، ومحمد مثقال دراغمة، وعزيز نواجعة، حيث تم تفكيك والاستيلاء على 4 خيام سكنية، و4 خيام أغنام، و6 حظائر مفتوحة للأغنام، و4 خلايا طاقة شمسية، ومولد كهربائي، إضافة للاستيلاء على مركبتين خاصتين.

وفي بيت لحم، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خمس غرف زراعية في قرية وادي رحال، جنوب المدينة، وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة "شعب سلطان" من أراضي وادي رحال وهدمت خمس غرف زراعية، عرف من بين أصحابها: حازم زيادة، ومحمد الطويل، بحجة عدم الترخيص.

كما هدمت، منشآت اسمنتية في منطقة "ذراع عواد" شمال حاجز الحمرا بالأغوار، وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة وهدمت 3 غرف اسمنتية سكنية حديثة الإنشاء، تعود للمواطن عدنان سلامين.

وهدمت قوات الاحتلال، غرفة زراعية في بلدة سبسطية شمال نابلس، وجرفت الأرض المحيطة بها.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي ثلاثة مواطنين من بلدة سعير شمال شرق الخليل.

وأفادت مصادر أمنية بأن قوات الاحتلال داهمت بلدة سعير واعتقلت كلا من: عز الدين احمد الشلالدة (26 عاما)، وهمام الشلالدة (30 عاما) ومحمد دياب عيسى الطردة (30 عاما) وفتشت منازلهم وعبثت بمحتوياتها.

كما اعتقلت طفلا من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل إسلام مسعود زيتون (13 عاما)، بعد اقتحامها حي بئر أيوب في بلدة سلوان.