شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الجمعة 30 يوليو 2021م23:15 بتوقيت القدس

جداريات غزة.. فنانون يرسمون بنكهة المقاومة  

27 مايو 2021 - 15:44

شبكة نوى | قطاع غزة:

نحن ناجون اليوم، ألا يستحق هذا أن نفرح؟ هكذا يقول شبان وشابات يعيشون في قطاع غزّة، أخذوا يحملون معداتهم كل على اختلاف قدراته للنهوض في مدينتهم من تحت ركام الحرب المتبعثر في كلّ أرجاءها، وتحديداً من أمام برج الجوهرة هذه المرة.

وبرج الجوهرة هو واحد من أهم المعالم التي قامت إسرائيل بقصفها فجر الأربعاء 12 مايو/أيار 2021، في وسط مدينة غزة، والذي يعرف بتواجد مكاتب عدد من المؤسسات الإعلامية الفلسطينية والعربية.

وأظهرت مقاطع فيديو مباشرة لحظة استهداف قوات الاحتلال لهذا المبنى بالعديد من الصواريخ، قبل أن تضربه بصاروخ مدمر، أتى على أجزاء مهمة من المبنى الكبير المكون من 9 طوابق.

ومن أمام البرج، راح فنانون وفنانات يرسمون لوحات جدارية لقبة الصخرة ولخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، وللعلم الفلسطيني، يهتفون للبلاد ويؤكدون "نحن شعب نحب الحياة ما استطعنا إليها سبيلا".

"بالفن نقاوم" تقول الشابة شام البطنيجي 21 عاماً، بعدما حملت ريشتها وبعض الألوان وأخذت تتجول في شوارع مدينة غزة للرسم على جدران المباني المدمرة والصامدة.

تخبرنا أنها ضمن مبادرة "حنعمرها" التي انطلقت من أجل تعمير البلاد بعد الدمار المطبق عليها بسبب العدوان الإسرائيلي الذي استمر 11 يوماً وأزهق أرواح أكثر من مليوني إنسان يعيشون تحت الحصار منذ 15 عاماً.

تضيف شام "نحن لا نزال صامدين، نقاوم بكل ما أتينا من قوة، نقاوم بالريشة والألوان والفن والعلم والكلمات" موجهة رسالة للعالم بأن الشعب هنا يستحق الحياة، كما أنه مصر على الحياة مهما حاول الاحتلال تدمير كل منشآتهم المدنية والحياتية.

يوم الجمعة الماضية، بدأ وقف لإطلاق نار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، بوساطة مصرية، بعد عدوان عسكري إسرائيلي استمر 11 يوماً على القطاع، الذي يعيش فيه أكثر من مليوني فلسطيني.

وأسفر العدوان على غزة عن تضرر 1800 وحدة سكنية وتدمير 184 برجاً ومنزلاً، وعدد من المصانع والمرافق الاقتصادية، وفق بيانات رسمية.