شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الخميس 22 ابريل 2021م19:26 بتوقيت القدس

فلسطينيات وأمان يطلقان مبادرة الإعلاميات يسائلن 5

11 مارس 2021 - 13:12

شبكة نوى، فلسطينيات: غزة:

أطلقت مؤسسة فلسطينيات والائتلاف من أجل النزاهة المساءلة أمان مبادرة الإعلاميات يسائلن للعام الخامس على التوالي، وذلك بحضور ومشاركة مجموعة من الصحافيين والصحافيات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتتضمن المبادرة التي تستمر 6 شهور تنفيذ مجموعة من التحقيقات الاستقصائية وتقارير المساءلة إضافة إلى تدريبات للصحافيين والصحافيات متعلقة بالرقابة على الانتخابات الفلسطينية المقبلة.

وقالت وفاء عبد الرحمن مديرة مؤسسة فلسطينيات إن المبادرة للعام الخامس يتم تجديدها في ظل وجود عدة متغيرات من المهم أن تكون منطلقًا رئيسيًا خلال إعداد وإنتاج التحقيقات الاستقصائية وتقارير المساءلة والتدريبات خلال أنشطة المبادرة.

وتحدثت عبد الرحمن موضوع الانتخابات كمنطلق رئيسي للعمل خلال المرحلة المقبلة، كونه يتضمن الكثير من التفاصيل التي تحتاج إلى ممارسة الإعلام لدوره الرقابي عليها، والتي يفترض أن تبدأ منذ لحظة إعلان المرسوم الرئاسي بشأن الانتخابات، وليس فقط أثناء عملية الاقتراع.

وتابعت إن هذا سيكون محور التدريبات في المرحلة المقبلة، خاصة أن فلسطين غابت عنها التجربة الديمقراطية على مدار 15 عامًا، يضاف إلى ذلك، ما يتعلق بالمرسوم الرئاسي الذي يقوّض عمل الجمعيات وما يتطلبه من تقارير مساءلة، وما زالت جائحة كورونا والتعامل الحكومي معها محورًا مهمًا للتغطية والمساءلة.

من جانبها قالت انتصار حمدان، مديرة وحدة رفع الوعي في  ائتلاف أمان إن شراكة أمان مع فلسطينيات استراتيجية ومهمة، كون فلسطينيات تستهدف قضايا النساء والإعلام خصوصًا عملها في مجال التحقيقات الاستقصائية وهذا امر تنظر له أمان بجدية واهتمام.

وتابعت حمدان إن التحقيقات الاستقصائية واحدة من أهم أدوات الكشف عن شبهات الفساد وتسهم بشكل فعلي في الحد منه، وقد تمكننا خلال السنوات الماضية من إنجاز مخرجات نوعية على أمل أن ننجز مخرجات أكثر نوعية وتطورًا هذا العام.

وتحدثت حمدان عن أهمية العملية الانتخابية للمواطنين الفلسطينيين بعد حرمانهم على مدار 15 عامًا من اختيار ممثليهم، موضحة إن موضوع رقابة الإعلام على الانتخابات ينبغي أن يكون حاضرًا في ظل سيل المراسيم والتعيينات التي تجري حاليًا.

بدوره قال وائل بعلوشة مدير مكتب أمان في قطاع غزة؛ إن موضوع الرقابة على الانتخابات ليست فقط رقابة على الصندوق، بل تشمل كل مراحل العملية الانتخابية، بدءًا من مرسوم الانتخابات وصولًا إلى مصادر تمويل القوائم المشاركة.

وتحدث بعلوشة عن ضرورة التطرق لموضوع جاهزية الأجهزة الأمنية للتعامل مع هذه العملية الديمقراطية دون خبرات سابقة بهذا الخصوص، مؤكدًا أن الإعلام وتقارير المساءلة والتحقيقات الاستقصائية هي أحد أدوات ضمان نزاهة العملية الديمقراطية إلى جانب اللجنة المركزية للانتخابات المشهود لها بالنزاهة.

وأبدى بعلوشة استعداد أمان لعقد تدريبات للصحافيين والصحافيات متعلقة بتغطية العملية الانتخابية والتعريف بقانون الانتخابات والتوعية بتعديلاته واحتياجات التغطية الإعلامية الرقابية.

كاريكاتـــــير