شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020م06:00 بتوقيت القدس

فلسطينيات تبدأ تدريبًا حول الكتابة الجندرية

22 نوفمبر 2020 - 13:57

غزة:

بدأت مؤسسة فلسطينيات بمدينة غزة اليوم تدريبًا حول "الكتابة الجندرية"، بمشاركة 13 صحفية غالبيتهن يعملن بشكل حر، عبر تطبيق زوم عملًا بالإجراءات الوقائية بسبب جائحة كورونا، وذلك بالتعاون مع مؤسسة CCFD الفرنسية.

ويتضمن التدريب الذي تنفذه المدربة عز قاسم، ويستمر لثلاثة أيام بواقع 12 ساعة تدريبية، تعريفًا لمفهوم الجندر والفرق بينه وبين النوع الاجتماع وأدوار النوع الاجتماعي، والتحليل الجندري للمجتمعات، والكتابة الحساسة للنوع الاجتماعي، وكيف تختلف عن الكتابة التقليدية.

ويتم خلال التدريب مناقشة المعتقدات التي تؤثر على الممارسات المؤدية لخلق التمايز بين المرأة والرجل، علاقة الإعلام بالنوع الاجتماعي، نموذج للصورة النمطية/تصنيف الصور النمطية للمراة في الاعلام، مبادئ التغطية الإعلامية التي تراعي النوع الاجتماعي، ومراعاة الفروق القائمة على أساس النوع الاجتماعي.

وقالت وفاء عبد الرحمن مديرة مؤسسة فلسطينيات في كلمة الافتتاح التدريب الذي دأبت فلسطينيات على تنفيذه سنويًا انطلاقًا من أنه ما زال احتياج قائم، يأتي لقناعة المؤسسة أن النساء يمتلكن أعين مغايرة يرين تفاصيل المشهد الإنساني لكل الظواهر التي نعيشها، فهن يمتلكن بالفطرة هذا الشعور وهناك من طورنه بحكم خبراتهن وطبيعة عملهن، بالتالي فرؤية النساء أكثر شمولية.

وأوضحت عبد الرحمن إن الكثيرين يربطن بين حق النساء في العمل ووضعهم الاجتماعي كمتزوجات أو عازبات، مع أن كل منهن لديها التزامات تتطلب أن يكون لديها عمل وأيضًا هي تسعى لتثبيت مكانتها وإثبات ذاتها.

وأشادت عبد الرحمن بالصحافيات معتبرة أنهن أكثر جرأة بما يكتبنه، خاصة من يمارسن التحقيقات الاستقصائية، فكتاباتهن أكثر شمولية وجرأة حتى لو لم تحدث ضجة إعلامية، وكذلك مثلما حدث مع الصحافية أسيل سليمان التي صدحت عبر إذاعة راية بصوتها بما كان يجول بخاطر كل مواطن فلسطيني.