شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 20 سبتمبر 2020م13:47 بتوقيت القدس

"فلسطينيات" تفتتح تدريبًا متخصصًا في " محتوى الفيديو"  للصّحفيات

23 يوليو 2020 - 11:30

فلسطينيات – رام الله

افتتحت مؤسسة فلسطينيات الأربعاء تدريبا متخصصا بمحتوى التقارير والقصص المصورة بالفيديو، بمشاركة عدد من الصحفيات في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبإشراف الصحفية إيلياء غُربية المنتجة في قناة ( AJ+) التابعة لشبكة الجزيرة الفضائية.

وفي افتتاح التدريب الذي ينظم عبر تقنية " زووم" بسبب ظروف التباعد الاجتماعي التي فرضتها جائحة كورونا، استعرضت مديرة مؤسسة فلسطينيات وفاء عبد الرحمن دور المؤسسة في التركيز على تطوير أداء الصحفيات الفلسطينيات من خلال تدريبات متخصصة في صناعة الفيديو والمحتوى وإنتاج المواد المصورة عبر الهواتف الذكية.

وتطرقت عبد الرحمن على جهود "فلسطينيات" في إبراز تأثير الواقع العام على الصحفيات، مبينة أن المؤتمر السنوي لفلسطينيات، والذي ينظم تحت عنوان " الإعلاميات يتحدثن" سيركز على تأثير جائحة كورونا على الصحفيات وأضاعهن في فلسطين، وكذلك تأثيره على الإعلاميات في العالم العربي أيضا.

بينما تتركز معظم مشاريع فلسطينيات في قطاع غزة المحاصر، قالت عبد الرحمن إن جائحة كورونا تظهر وقوع الضفة الغربية وباقي مناطق فلسطين وقطاعات كثيرة في العالم تحت الحصار بأشكال أخرى.

وحسب مسؤولة المؤسسة، تستثمر فلسطينيات هذه الفرصة رغم صعوبتها للاطلاع على واقع الإعلاميات في عدة دول عربية كاليمن والأردن، فالإشكاليات التي تواجهها الإعلاميات العربيات تكاد تكون مشتركة في ظل الحروب والقمع السياسي المستمر ومحاولة إخماد صوت الضحايا كما في فلسطين تماما.

ومن المقرر أن يناقش مؤتمر فلسطينيات الواقع المهني للصحفيات كتقليص الرواتب أو المخصصات في ظل جائحة كورونا إلى جانب تحديات القيام بدورها التقليدي كزوجة وأم وربة أسرة في بيئة صعبة ظهر فيها ارتفاع في العنف المجتمعي والعنف الأسري والعنف ضد النساء خاصة، إلى جانب العنف السياسي عامة.

وسيعقد المؤتمر وجاهيا في قطاع غزة، إلى جانب جلسات إليكترونية تشارك بها صحفيات من باقي مناطق فلسطين والعالم العربي.

ويأتي تدريب " محتوى الفيديو" بعد تدريبات متخصصة أخرى نظمتها فلسطينيات للصحفيات في قطاع غزة، كصناعة الأفلام عبر الموبايل و" صحافة الموبايل" وغيرها. ومن المقرر أن تنظم المؤسسة في الأسابيع القادمة تدريبات متخصصة للشباب في صناعة الأفلام القصيرة عبر الموبايل بالتركيز على إثراء المحتوى والرسالة في تقنية مؤثرة.

ومن المقرر أن تنشر المواد المنتجة خلال التدريب على شبكة نوى التابعة لمؤسسة فلسطينيات، كما توفر المؤسسة ترجمة للمواد المرئية المميزة والترويج لها.

وفي مشاركتها إطلاق التدريب، أثنت ريهام هلسة منسقة مؤسسة هينرش بيل الألمانية الداعمة لمشاريع فلسطينيات، على مثابرة مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني ومنها " فلسطينيات" على استمرار مشاريعها وبجهود مضاعفة رغم ظروف الإغلاق التي خلفتها جائحة كورونا في فلسطين والعالم.

وقالت هلسة " رغم ظروف كورونا وتزايد الهجمة الإسرائيلية على المجتمع الفلسطيني عامة، استمرت فلسطينيات والمؤسسات الشريكة في عملها وأظهرت إنجازا وتفاعلا مميزا خلال الشهور الأخيرة".

من ناحيتها، عبرت المدربة إيلياء غُربية عن سعادتها في العمل مع مؤسسة فلسطينيات باعتبارها الفرصة الأولى لها في التدريب مع مؤسسات فلسطينية.

وتعمل غُربية منتجة في قناة AJ+ التابعة لشبكة الجزيرة، وعملت سابقا في قسم الابتكار والتطوير في قناة الجزيرة الإنجليزية، وكانت الصحفية العربية الوحيدة فيه، وتخصصت في " السرد القصصي الإبداعي" عبر تقنيات الواقع الافتراضي وغيرها.

تقول غربية إن تقنيات إنتاج القصص الصحفية باتت ممكنة ومتوفرة لكل الصحفيات والصحفيين في العالم، لكن " المحتوى" والرسالة التي تحملها المواد المرئية والصحفية عموما هو مجال المنافسة الأهم والأكثر إبداعا حاليا.

وفي ظل السباق المحموم في تقديم الرواية، تشدد المدربة على أن يكون المحتوى المقدم من فلسطين أكثر قوة وإثراءً بالمعلومات عبر كل المنصات المحلية والعالمية.

وركز التدريب في يومه الأول على مفهوم المحتوى في النشر الإعلامي باعتباره معلومات وخبرات ذات قيمة للمستخدم أو الجمهور يتم تقديمها عبر وسائط مختلفة كالانترنت والتلفاز أو في أحداث حية كالمسرح والمؤتمرات. إلى جانب مناقشة إعداد المحتوى وأدوات قياس نجاحه وكذلك مصادر معلوماته والجمهور الموجه إليه.

شبكة نوى، فلسطينيات: وتشارك في التدريب، الذي يستمر لأربعة أيام، 12 صحفية من مناطق مختلفة بالضفة الغربية بينهن طالبات إعلام في سنواتهن الدراسية الأخيرة بالإضافة لفريق شبكة نوى.

كاريكاتـــــير