شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاثنين 23 نوفمبر 2020م17:57 بتوقيت القدس

المسافة بين محمد وشغفه "رصاصة".. وكرسيٌ متحرك!

15 يوليو 2020 - 20:47

شبكة نوى، فلسطينيات:  

الثالث من آيار/ مايو لعام 2019م، تاريخٌ لا يُنسى بالنسبة للطفل محمد أبو معوض (15 عامًا)، هذا اليوم كان نقطة الفيصل بين حياتين اثنتين، الأولى كطفلٍ يزور بيت جده كلما اشتاق، ويهوى كرة القدم، ويعشق السباحة، والثانية: كمُقعدٍ على كرسيٍ متحرك لا يستطيع الجلوس عليه إلا بمساعدة أحد.
حكايته بدأت في مسيرات العودة، عندما قرر أن يذهب ليشاهد حماسة الشباب، ويشاركهم شغف العودة إلى "البلاد" لولا أن رصاصةً إسرائيلية، أصابت نخاعه الشوكي، فتسببت له بالشلل.
لا يقوى محمد اليوم على فعل أي شيءٍ من ما كان يفعله قبل الإصابة، ولا يملك الكثير من المال للإنفاق على علاجه في مستفشيات خاصة، إلا أنه غنيٌ بالأمل في إجراء عمليةٍ جراحيةٍ تعيد للحياة ألوانها في ناظريه.