شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 25 اكتوبر 2020م12:13 بتوقيت القدس

وتوسيع قاعدة التضامن بينهن

صحافيات يوصين بزيادة تمثيلهن في الأطر الصحافية

09 يوليو 2020 - 15:31

شبكة نوى، فلسطينيات: غزة:

أوصت صحافيات فلسطينيات بضرورة زيادة تمثيلهن في الأطر والمؤسسات الصحافية وخاصة في المجالس الإدارية ومواقع صناعة القرار، وكذلك توسيع قاعدة التضامن بينهن خاصة من يتعرضن لانتهاكات أثناء ممارسة عملهن.

جاء ذلك خلال جلسة نقاش عقدتها مؤسسة فلسطينيات في مدينة غزة حول واقع تواجد الصحافيات في الأطر والكتل الصحافية، والتحديات التي تواجهنها أثناء تواجدهن والصعوبات التي تواجهها الصحافيات في قطاع غزة، بحضور ومشاركة مجموعة من الصحافيات من مختلف الأطر والكتل الصحفية.

وقالت وفاء عبد الرحمن مديرة مؤسسة فلسطينيات ورئيسة تحرير شبكة نوى، إن الصحافيات هن الأقدر على الدفاع عن بعضهن في ظل ما يواجهنه من معوقات خاصة التنمّر الذي ينتشر بشكل كبير ضد الصحافيات والنسويات على وجه العموم.

وشددت عبد الرحمن على ضرورة أن تقف النساء إلى جانب بعضهن بغض النظر عن اختلاف الانتماء والمعتقدات الشخصية لأن هناك تركيبة اجتماعية واقتصادية تظلم النساء، خاصة في مواقع صنع القرار، وموضوع التهميش الذي يعانينه يحتاج إلى متابعة ووقفة جادّة.

وقالت إننا نتطلع إلى أن يكون الاجتماع نواة لتجمّع مفتوح لكل الصحافيات ومحطة تضامنية تزيد مساحة القدرة والتأثير، إضافة إلى كونه فرصة لنقاش محاور المؤتمر السنوي للإعلاميات وتأثير أزمة كورونا عليهن.

وقدمت الصحافية مها الطواشي ملخصّا لدراسة حول واقع الصحافيات في الأطر والكتل الصحافية، كانت قد أعدتها مع الصحافية أمينة زيارة، أكدت خلالها وجود تضارب في المعلومات حول نسبة وعدد الصحافيات وكيفية الانتماء للأطر الصحافية المختلفة.

وأضافت إننا طاقات وكوادر يتوجّب علينا العمل على إظهار هذه الطاقات خاصة بالنسبة للكتل التي تقول إن نسبة الصحافيات فيها مرتفعة بينما لا ينعكس هذا في مواقع صنع القرار، وهذا يطرح سؤالًا حول عزوف الصحافيات عن الاندماج الحقيقي في هذه الأطر.

وفقًا للدراسة التي عرضتها الطواشي وزميلتها زيارة، فقد أظهرت الدراسة التكرار والنمطية والشكلية والتمييز وغياب التمثيل الحقيقي، وغياب العدالة في توزيع الأدوار والمنح والأعمال والامتيازات، وعدم قدرة الأجسام الصحفية على التوحد مع بعضها البعض من جهة ومع النقابة من جهة أخرى يضع العمل النقابي الصحفي في مواجهة حالة مستمرة من التمزق العميق.

وأوصت الدراسة بوجود لوائح داخلية واضحة تضمن حقوق الصحفيات يجب الاطلاع عليها وهي حق من حقوق المنتسبين، ومراجعة لوائحها الداخلية لتفعيل دورهن عبر التأكد من الوصول لمناصب صنع القرار، وتمثيل عادل وحاضر للإعلاميات مع الأطر الاخرى في كافة المحافل الصحفية، ودمج الصحافيات في كثير من اللقاءات بالأطر الأخرى، ومنح الصحفيات الحق في الترشح ودور الريادي في الأطر، واعطائها الحق في الدورات المحلية والدولية والمساواة بين الصحفيين والصحفيات في كافة المجالات.