شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاحد 25 اكتوبر 2020م13:07 بتوقيت القدس

تأخر حصول المرأة على ميراثها بين التشريع والقضاء

18 يونيو 2020 - 10:53

غزة:

قدمت مؤسسة فلسطينيات بالتعاون مع راديو الشعب حلقة جديدة من برنامج الإعلاميات يسائلن وكانت الحلقة عن تحصيل حق المرأة في الميراث داخل المحاكم بين التشريع والتطبيق.

والحلقة هي  الثانية عشر والأخيرة من برنامج "الإعلاميات يسائلن" الذي تنفذه مؤسسة فلسطينيات بالتعاون مع الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة أمان، ضمن مبادرة "الإعلاميات يسائلن4 وهي من إعداد رشا فرحات وتقديم رولا أبو هاشم.

وقد بدأت الحلقة بعرض تقرير يوضح دراسة لتوضيح واقع تحصيل المرأة لميراثها في قطاع غزة بالإضافة الى التركيز على قصة السيدة صفية الأسطل التي تعرضت للعنف بغرض الاعتداء على ميراثها مؤخرا

وقد استضافت الحلقة القاضي أحمد الشيخ خليل من محكمة صلح خان يونس بالإضافة الى المحامي موسى الطهراوي من المركز الفلسطيني لحل النزاعات.

وبدأ الشيخ خليل حديثه بتوضيح قانوني عن طبيعة هذه القضايا في المحاكم الفلسطينية لافتا الى أنه لا يوجد في المحاكم قضايا ارثية بحته وانما هناك دعاوى تقام في المحاكم يطالب الشخص بحقه مستندا على سند للمطالبة بهذا الحق.

وهناك طرق لحصر الإرث تبدأ منذ وفاة صاحب المال تحدث عنها الشيخ خليل بالتفصيل وما يلحقها من دعاوى لتحصيل الحق الإرثي، لافتا الى أن دور المحاكم إيجابي خاصة بالتعامل مع قضايا حقوق المرأة أو ما أسماه " قضايا الفئات الهشة" لافتا الى تعميم خاص وصل للقضاة يقضي بسرعة الفصل في قضايا ميراث النساء.

وبالانتقال الى موسى الطهراوي لفت الى أهمية تعديل القانون ووجود عقوبة رادعة للأشخاص اللذين يحرمون النساء من ميراثهم أو يتأخرون في اعطاءهم حقوقهم من الإرث لافتا الى ضرورة التعاون مع القضاء لوضع قانون لمعاقبة المعتدين على القانون.

ويعتقد الطهراوي أن القانون ضعيف ولا يعاقب المنتهكين اللذين يتحايلون على النساء لأخذ ميراثهم أو جزء منه وهي إجراءات تسبق اللجوء للقضاء، لافتا الى أن القضاء أعطى حماية لكن الاعتداء اجتماعي بالدرجة الأولى ومن ينتهك هذا الحق لديه الكثير من الحيل.

لمتابعة الحلقة بالكامل بإمكاكم الضغط على الرابط المرفق اضغط هنا