شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الثلاثاء 14 يوليو 2020م00:50 بتوقيت القدس

حديث عن التطبيع

01 يونيو 2020 - 08:29

شبكة نوى، فلسطينيات: يتهم بعض الأصوات العربية المطبّعة الفلسطينيين بأنهم أول من قام بالتطبيع، وما زالوا يطبّعون علاقاتهم مع إسرائيل من خلال المفاوضات واللقاءات الرسمية التي تجري بشكل مستمر بين مسؤولين من الطرفين، أو من خلال الاتصالات اليومية لمواطنين فلسطينيين مع جهات حكومية إسرائيلية. وفي حقيقة الأمر أن هذه الأقاويل مجرد ذرائع وحجج واهية لهؤلاء المطبعين، للاستمرار في نهجهم الانبطاحي الإذعاني، أو هو في أحسن الأحوال خلط دوغمائي بين مصطلحات سياسية مختلفة.
وحسب تعريف حركة المقاطعة BDS للتطبيع (يمكن الرجوع إليه من صفحتهم الرسمية)، فإن ما يجري بين السلطة وإسرائيل من مباحثات ومفاوضات ليس شكلاً من التطبيع؛ فالمفاوضات تجري بين طرفين عجز كل منهما عن تحقيق إرادته بالقوة، فيلجآن للتفاوض لحل ما بينهما من قضايا عالقة. وسواء رفضنا المفاوضات جملة وتفصيلاً، أو قبلنا بها وفق شروط محددة، أو اعتبرناها أداة نضالية، أو ممارسة استسلامية. بغض النظر عن موقفنا من المفاوضات، المهم أنها ليست شكلاً من التطبيع. الأمر ذاته ينطبق على أشكال التواصل اليومي بين الطرفين، نظراً لوجود عشرات القضايا الحياتية التي تستوجب اتصالاً وتنسيقاً مع سلطات الاحتلال.
ويستثنى من ذلك التعاطي الإيجابي مع صفحة «المنسق»، أو تسجيل الإعجاب بها، فذلك يعد تطبيعاً وإذعاناً، مع تفهم حاجات العمال لمعرفة مستجدات الأحداث من خلال تلك الصفحة.
وفي تبرير آخر، لا يقل ضعفاً عن سابقه، يقول بعض المطبعين: إن القضية الفلسطينية باتت عبئاً على العرب، وإن العرب (بالذات دول الخليج) قدمت دعماً مالياً كبيراً للفلسطينيين، قوبل بالنكران والشتائم، وإن إسرائيل دولة متطورة، والسلام معها سيجلب الرخاء للمنطقة.
يغيب عن هؤلاء (جهلاً أو بشكل مقصود) أن إسرائيل لا تقتصر بعدوانها ومشروعها التوسعي على فلسطين، بل تستهدف الأمة العربية كلها، وأنها هي جذر وأساس كل المشاكل والأزمات التي يعاني منها العرب، وسبب بقائهم في حالة التشرذم والضعف، بل إن بقاء الأنظمة الاستبدادية والفاسدة مرتبط بالمشروع الصهيوني. وبالتالي فإن حل القضية الفلسطينية حلاً عادلاً يشكل مصلحة عربية قومية بالدرجة الأولى، كما هو مصلحة للفلسطينيين. وهذا الحل لا يستوجب بالضرورة شن حرب عالمية كبرى، بل يحتاج إلى استثمار ما لدى العرب من عناصر قوة سياسية واقتصادية وجغرافية وبشرية. ومثل هكذا حل سيجعل من العرب أهم قوة دولية، وسيحول الوطن العربي إلى جنة عالمية.
بخصوص الدعم المالي، يجدر التذكير أن دول الخليج أنفقت على تمويل الحرب الأهلية الأفغانية 22 مليار دولار، السعودية أنفقت مليارات عديدة على مشاريع بين الجاليات المسلمة في الدول الغربية، على شكل بناء مساجد، ومراكز إسلامية. كما أنفقت مبالغ ضخمة في حربها على اليمن، بالإضافة إلى تمويل دول الخليج الجماعات المناهضة للدولة السورية بما يصل إلى عشرات المليارات. قطر دفعت لاستضافة كأس العالم مبالغ مالية تكفي لإحداث نهضة عربية شاملة بأحسن المواصفات، حتى أنها مولت حملات انتخابية أميركية وإسرائيلية، فضلاً عن مئات المليارات من الأموال الخليجية المودعة في بنوك أميركية وسويسرية وليست لها قدرة على التصرف بها دون موافقة أميركية.
ما يعني أن مجمل ما دُفع للفلسطينيين عبارة عن فتات موائد، وأرقام متواضعة جداً، مقارنة مع ما دفع في جهات أخرى.
أما الحديث عن «نكران الجميل» و»الشتائم» فهو مجرد حجة، فكل الذين شتموا وانتقدوا عبارة عن أقلية، لا يمثلون الإجماع الشعبي ولا الموقف الرسمي الفلسطيني، وبالعادة فإن الدول والشعوب لا تبني مواقفها بناء على منشورات «فيسبوك» يكتبها أفراد أو جهات محلية، لأنه لا يجوز التعميم.
والحديث عن «السلام الاقتصادي» الذي سيجلبه السلام مع إسرائيل مجرد أوهام؛ فإسرائيل ليست معنية بأي استثمارات في الدول العربية، ولا تحتاج حتى اعترافها بها، وما تريده حقاً استغلال التطبيع لتهميش القضية الفلسطينية، وإظهارها بأنها لم تعد تشكل قضية العرب الأولى، والخروج من العزلة السياسية والدبلوماسية التي تعانيها إسرائيل في المنطقة، وتلميع صورتها دولياً، والتغطية على استمرار احتلالها للأراضي الفلسطينية، والتستر على ممارساتها القمعية، وتعزيز الخلافات والبغضاء بين الشعوب العربية، واستغلال العداوة المستشرية بين الدول السنية «المعتدلة» وإيران، كي تصور إسرائيل نفسها في خندق واحد مع هذه الدول، وبالتالي تحويل الصراع من عربي صهيوني إلى صراع سني شيعي. 
يقول الصحافي السعودي عبد الحميد الغبين: إن سبب تخلي العرب عن القضية الفلسطينية هم الفلسطينيون أنفسهم، فهم السبب في أحداث أيلول، والسبب في الحرب الأهلية اللبنانية، وهم الذين أيدوا غزو الكويت، وأن الرأي العام السعودي بدأ يتغير منذ عامين، ولم يعد يعتبر إسرائيل عدواً، ولم يعد معنياً بفلسطين وشعبها، وأنه تجاوز التطبيع وأصبحت علاقته بإسرائيل حميمية. ويبشرنا بأنه سيتم  تقديم مسلسل درامي العام المقبل سيصوَّر في تل أبيب والقدس بمشاركة فنانين خليجيين وإسرائيليين.
هل تذكر هذا المطبّع أحداث أيلول 1970 وحرب لبنان 1975 وغزو الكويت 1990 قبل سنتين فقط بعد أن مرت عليها كل تلك الأعوام! أم أنه خلال السنتين الماضيتين تم طرح «صفقة القرن»، وبات مطلوباً أميركياً من دول الخليج تنفيذ أمور معينة؟ مع تأكيدنا أن المصلحة الوطنية السعودية والخليجية هي عكس ذلك تماماً.
ومع تأكيدنا أيضاً أن الشعب السعودي والشعوب الخليجية والعربية كلها ترفض التطبيع، وترفض إسرائيل، وهي مع فلسطين، لأنها رمز للعدالة وللضمير الإنساني الحر الرافض لكل أشكال الاحتلال والعدوان والقهر والظلم والعنصرية، والتي هي سمات المشروع الصهيوني. 

صــــــــــورة
كاريكاتـــــير