شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الخميس 28 مايو 2020م01:54 بتوقيت القدس

يُنفذ في الضفة والقطاع

إطلاق مشروع "بيئة حامية من خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير

05 مايو 2020 - 20:20

غزة-رام الله:

أطلق المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات بالشراكة مع مؤسسة فلسطينيات مشروع بيئة حامية من خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير في الضفة الغربية وقطاع غزة الممول من الاتحاد الأوروبي بقيمة تقارب أربعمائة وخمسون الف يورو اليوم الإثنين الموافق 4 مايو 2020 بواسطة تقنية زووم

حضر الحفل العديد من ممثلي مؤسسات المجتمع المحلي، وناشطين مجتمعيين وإعلاميين، و

أعضاء من الشبكة الفلسطينية لمناهضة خطاب الكراهية.

يهدف المشروع الذي يتم تمويله من الاتحاد الاوروبي والذي سيستمر 36 شهراً الي المساهمة بفعالية في تطوير بيئة حامية من خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير في قطاع غزة والضفة الغربية، وتطوير مأسسة المشاركة المجتمعية فيما يتعلق بالتصدي لخطاب الكراهية وتعزيز حرية التعبير في غزة والضفة بحلول نهاية عام 2022.

وافتتح الحفل المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات ممثل بالمدير العام  السيد سعيد المقادمة ، حيث اشار  إلى أن هذا المشروع الجديد هو محور اهتمام المركز  في السنوات الأخيرة  وخصوصاً في ظل حالة الانقسام السياسي الفلسطيني  , حيث أن هذا الانقسام قد اصاب جميع مناحي الحياة السياسية والتشريعية والاجتماعية والاقتصادية بالشلل, وأكد  أن "الاهتمام الدولي والمحلي  الذي يلقاه التحريض علي خطاب الكراهية مستمر بفضل العمل الدؤوب الذي تقوم به العديد من المنظمات والأفراد المشاركين هنا اليوم ، سواء بوصفهم شركاء في المشروع أو ضيوف ، وأن حضورنا اليوم رغم صعوبة التواصل بسبب فيروس كرورونا تأكيداً علي إلتزامنا بمناهضة خطاب الكراهية والعمل علي دعم حرية التعبير بكافة أشكالة  لما يمثله من حفظ للسلم  المجتمعي  الفلسطيني .    

في الوقت نفسه، أضافت مديرة مؤسسة فلسطينيات السيدة وفاء عبد الرحمن سنعمل مع مؤسسات المجتمع المدني والهيئات الحكومية ذات العلاقة والشخصيات الاعتبارية على توحيد الجهود في مناهضة خطاب الكراهية من خلال مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأنشطة تستهدف شرائح مجتمعية مختلفة مثل تشكيل فريق لرصد خطاب الكراهية، وتشكيل شبكة فلسطينية ولجنة توجيهية ولجنة متابعة لتحديد آليات واستراتيجيات فاعلة لمناهضة خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير.

 هذا وقد أكد الضيوف علي دعمهم ومساندتهم لفكرة هذا المشروع معبرين عن وضع امكانياتهم لمصلحة المشروع، ومؤكدين على أهمية ضمان استمرارية واستدامة النهج الشمولي لمناهضة خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير.

هذا وقد تم تقديم ملخص لأنشطة المشروع التي تم التوافق عليها مع الشركاء،

الجدير بالذكر أن أنشطة المشروع ستتضمن تدريباً حول آليات رصد خطاب الكراهية

اضافة لذلك، ستعقد لقاءات مفتوحة مع طلبة الجامعات، وانشطة توعوية مع طلبة المدارس وحملات مناصرة مناهضة لخطاب الكراهية وداعمة لحرية التعبير، كما ومن ضمن انشطة المشروع المهمة تصميم تطبيق لتقديم شكاوى وبلاغات تتعلق بخطاب الكراهية وهاتف مجاني لتلقي الشكاوى والبلاغات وكذلك منصة إعلامية تتيح الفرصة للمهتمين بالتعبير عن افكارهم.

وفي نهاية الحفل تم توجية الشكر لجميع المشاركين من قطاع غزة والضفة الغربية.