شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الخميس 04 يونيو 2020م14:36 بتوقيت القدس

اللجنة التوجيهية لـ "فضاء شبابي" تعقد اجتماعها الثاني

27 ابريل 2020 - 13:51
الصورة خلال الاجتماع الأول للجنة التوجيهية
الصورة خلال الاجتماع الأول للجنة التوجيهية

رام الله- غزة:

عقدت اللجنة التوجيهية لمشروع "فضاء شبابي"، الذي تنفذه مؤسسة "فلسطينيات" في الضفة الغربية وقطاع غزة؛ الخميس الماضي، اجتماعها الثاني "أونلاين" عبر برنامج "زووم"، لمناقشة تأثير وضع الطوارئ -جائحة فايروس كورونا- على مجريات وأنشطة المشروع، بالإضافة إلى مقترحات اللجنة التوجيهية حول إمكانية إنجاز أنشطته خلال هذه الفترة.

وكانت "فلسطينيات" أطلقت أواخر شهر تشرين أول/ أكتوبر من عام  2019م، مشروع "فضاء شبابي" ضمن مشروع "شباب لايف" لأكاديمية "دويتشه فيله"، ومركز المعلومات العربي للفنون الشعبية "الجنى" بلبنان، ومؤسسة "الخط" التونسية، وبتمويلٍ من الاتحاد الأوروبي، الذي يستهدف خريجات وخريجي الإعلام، لا سيما المتعطلين عن العمل.

ويهدف المشروع الذي يستمر لمدة 15 شهرًا، إلى تعزيز تواجد الشبّان/ـات، وتوسيع تمثيلهم/ن في وسائل الإعلام التقليدية، والجديدة، عن طريق بناء قدراتهم/ن، وتوظيف خبراتهم/ن، ودعم مبادراتهم/ن، الإعلامية، من أجل صنع رسالةٍ إعلاميةٍ تحملُ وجهة نظرهم/ن، وتناقش قضاياهم/ن بالإضافة إلى قضايا الشأن العام، ذلك من خلال إنتاج حلقات إذاعية وتلفزيونية، وإعداد قصص صحفية عبر "الموبايل"، تعززها حملات مناصرة، ولقاءات مع صناع القرار في المشهد الإعلامي.

ورحبت منسقة المشروع نسمة صيام بأعضاء اللجنة التوجيهية المشاركين في الاجتماع، موضحةً الهدف الرئيسي منه وهو "إيجاز ما تم إنجازه من أنشطة المشروع منذ بدايته، ومناقشة مقترحات أعضاء اللجنة حول كيفية إتمام أنشطة المشروع الأساسية خلال الفترة القادمة، ومتابعتها في ظل ظروف حالة الطوارئ".

وبينت صيام أن المشروع يمر حاليًا في مرحلة الإعداد لتدريب "صحافة الموبايل"، من أجل إنتاج أفلام قصيرة عبر الهاتف المحمول، حيث نوقشت الأساليب التي يمكن اتباعها لإتمام هذا التدريب في ظل حالة الطوارئ.

وأجمع الحضور على إمكانية إتمام التدريب عن بُعد "أونلاين" عبر تطبيق "زوم"، وإتمام إنتاج الأفلام ميدانيًا للحصول على الجودة المطلوبة بشرط الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية، خصوصًا وأن الوضع الراهن في قطاع غزة لا يزال يسمح بالتجول، ويمكن السيطرة عليه.

ولفتت صيام إلى أن اجتماع "طاولة مستديرة"، سيُعقد خلال الفترة القادمة، بهدف إيجاد جسر للتواصل بين الشباب، ومحطات البث، والمسؤولين في مجال الإعلام، لإثارة قضية (ضرورة إشراك الشباب في صناعة القرارات الإعلامية).

ودار النقاش حول القضايا التي يمكن التطرق إليها، والضيوف الذين يمكن استقبالهم ضمن هذا الاجتماع.

واتفق الحضور على وجوب دعوة ضيوف من شبابٍ/ـات  استطاعوا أن يشكلوا قوة ضغط خلال الفترة الماضية، على صعيد مركز صناعة القرار، بالإضافة إلى شباب/ـات يترأسون مناصب عليا، لمناقشتهم حول تجربتهم، وإمكانية وصول الشباب لمناصب صنع القرار طالما أنهم قادرين على التأثير فيه.

وفتحت منسقة المشروع باب النقاش بين جميع المشاركين، حول االقضايا التي يمكن طرحها في اجتماعات الطاولة المستديرة، وتلقي اقتراحاتهم للمبادرات الإعلامية، التي ستؤخد جميعها في عين الاعتبار.

وتهدف "فلسطينيات" من خلال هذا المشروع، إلى إثبات نهج "أن العمل مع الشباب في وسائل الإعلام، ليس مشروعًا لمرة واحدة فقط، إنما هو استراتيجية بعيدة المدى تجعل الشباب جزءًا من صناعة المحتوى الإعلامي، بعد انتهاء تنفيذ المشروع"، خاصة وأن الشباب جزء أساسي من برنامج "المناظرات"، الذي تنفذه "فلسطينيات" للعام السابع على التوالي.