شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم السبت 30 مايو 2020م14:09 بتوقيت القدس

بدء سريان اتفاق تهدئة جديد في قطاع غزة

25 فبراير 2020 - 09:00

شبكة نوى، فلسطينيات: غزة- نقلًا عن الأيام: 

شن جيش الاحتلال عدواناً واسعاً شمل معظم أرجاء قطاع غزة أمس، شاركت فيه طائرات حربية ومروحية واستطلاعية، وكذلك دبابات وبطاريات مدفعية، نُفذت خلاله عشرات الغارات الجوية العنيفة والمتتالية، ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات، وحدوث أضرار مادية واسعة، في حين أكد مصدر مطلع بدء سريان تهدئة جديدة اعتباراً من الساعة 11.30 من الليلة الماضية.

وأكدت مصادر مطلعة، أن الاتصالات التي أجرتها مصر وعدة جهات، أثمرت عن اتفاق جديد للتهدئة المتبادلة والمتزامنة، توقف إسرائيل بموجبه هجماتها على القطاع، كما تمتنع الفصائل الفلسطينية عن إطلاق قذائف صاروخية باتجاه أهداف إسرائيلية.

ومنذ ساعات ما بعد الظهر، شنت طائرات إسرائيلية عشرات الغارات الجوية، التي استهدفت مواقع للمقاومة، وأراضي زراعية، وأهدافاً أخرى.

وقصفت الطائرات أرضاً زراعية تقع شرق مدينة غزة، وموقعاً للمقاومة يقع غرب المحافظة، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة في الموقعين المستهدفين، والمنازل القريبة، وشيوع أجواء من الخوف والهلع في صفوف المواطنين.

كما أغارت طائرات مروحية وحربية إسرائيلية على موقع "البراق"، التابع للمقاومة، والقريب من مدينة الزهراء وسط قطاع غزة، بالتزامن مع إطلاق طائرات مروحية عدداً من الصواريخ باتجاه موقع "البحرية" التابع للمقاومة غرب دير البلح وسط القطاع.

وخلال ساعات العصر شنت طائرات إسرائيلية مقاتلة غارات استهدفت موقعاً قرب ما تسمى محررة "نتساريم" جنوب مدينة غزة، ما تسب في تدميره، في حين استهدفت الطائرات موقع "حطين" ويتبع للمقاومة غرب محافظة خان يونس، جنوب القطاع بأكثر من خمس قنابل كبيرة، ما تسبب في وقوع دمار كبير.

وعلى الحدود الشرقية للقطاع، شنت دبابات وبطاريات مدفعية سلسلة من عمليات القصف، واستهدفت بالقذائف أربعة مواقع ونقاط رصد تتبع للمقاومة، بدءاً من شرق محافظة رفح جنوباً، وحتى بيت حانون شمال القطاع.

وخلال ساعات المساء تعرضت مناطق وسط وجنوب قطاع غزة لغارات إسرائيلية جديدة، استهدفت أراضي زراعية شرق مدينتي خان يونس ودير البلح، بالتزامن مع فتح دبابات متمركزة على خط التحديد، النار بصورة مكثفة باتجاه منازل ومزارع تقع شرق مخيمي البريج والمغازي، وكذلك الأطراف الشرقية لمدينة رفح.

كما استهدفت طائرة إسرائيلية دراجة نارية كانت تسير شرق محافظة غزة، ما أسفر عن إصابة سائقها بجروح طفيفة، فيما نجا عدد من الشبان، بعد أن أطلقت طائرة إسرائيلية مسيرة صاروخا باتجاههم، بينما كانوا يتواجدون شرق مخيم البريج وسط القطاع، دون أن يصاب أي منهم بأذى.

وفي مناطق شمال القطاع استهدفت مدفعية الاحتلال موقعاً تابعاً للمقاومة شمال غربي بيت لاهيا، ما تسبب بتدميره بالكامل، كما قصفت طائرة استطلاع إسرائيلية منصة إطلاق قذائف صاروخية تابعة للمقاومة شمال بلدة بيت لاهيا، بصاروخين متتاليين.

وأطلق مقاومون من قطاع غزة، عشرات القذائف الصاروخية باتجاه أهداف ومواقع عسكرية، وكذلك قرى وبلدات تقع في غلاف غزة، رداً على تصاعد العدوان الإسرائيلي.

وشوهدت عشرات القذائف الصاروخية تنطلق من كافة أرجاء القطاع، متجهة شرقاً، كما سمع انطلاق صواريخ كبيرة، أحدث خروجها أصواتا مدوية، فيما يعتقد أنها قذائف أطول من حيث المدى وأكبر حجماً.

وقالت مصادر مطلعة إنه جرى إطلاق أكثر من 80 قذيفة صاروخية من قطاع غزة منذ ظهر أمس، فيما زاد عدد القذائف التي أطلقت منذ بداية التصعيد مساء أول من أمس على 120 قذيفة.

وأطلق مقاومون النار من رشاشات ثقيلة أكثر من مرة باتجاه طائرات استطلاعية وحربية خلال شن الغارات، خاصة شمال وجنوب القطاع.

وقالت مصادر متطابقة إنه سمع دوي إطلاق نار ثقيل، وشوهدت عيارات نارية مضيئة تنطلق باتجاه طائرات الاحتلال، التي أجبرت على زيادة ارتفاعها وبعضها غادر الأجواء.

ووقع تبادل إطلاق نار عنيف بين قوات الاحتلال ومجموعة من المقاومين في محيط معبر بيت حانون، "إيريز" مساء أمس.

كاريكاتـــــير