شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الثلاثاء 07 ابريل 2020م23:20 بتوقيت القدس

دائرة المرأة باللجنة الشعبية تنظم ندوة سياسية حول تجديد تفويض الأونروا

27 نوفمبر 2019 - 08:40

شبكة نوى، فلسطينيات: نظمت اللجنة الشعبية للاجئين دائرة المرأة في مخيم البريج، ندوة سياسية بعنوان "تجديد التفويض للأونروا انتصار لحق العودة "، وذلك بمشاركة عدد كبير من المرأة وبحضور رئيس وأعضاء اللجنة.

وتأتي هذه الندوة ضمن إطار خطة تحرك دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير لدعم تجديد تفويض ولاية "الأونروا".

وكان ضيف اللقاء المستشارة القانونية د. سامية الغصين، وافتتح اللقاء بالسلام الوطني الفلسطيني وقراءة على روح الشهيد الأسير سامي أبو دياك وارواح شهدائنا ومن ثم كلمة ترحيبية من شيرين كروان "العالول" مسؤول ملف المرأة باللجنة الشعبية بالبريج، حيث رحبت بالحضور الكريم كلٌ بإسمه ولقبه.

وقال حاتم قنديل رئيس اللجنة الشعبية للاجئين بالبريج، إن "الهجمة الشرسة على قضيتنا الوطنية ومحاولات تجفيف منابع الأونروا التي تعد هي الشاهد الأخير على جرائم الاحتلال ابان نكبة فلسطين عام 1948 لن تمر بإرادة أبناء شعبنا الفلسطيني وبجهود قيادتنا ممثلة بالرئيس محمود عباس وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ودائرة شؤون اللاجئين".

وعرج قنديل خلال حديثه على ما تقدمه الأونروا للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس والتي تخدم 6.2 مليون لاجئ فلسطيني في 58 مخيم من خدمات صحية وتعليمية واجتماعية واغاثية ، ناقلاً تحيات الدكتور احمد أبو هولي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون اللاجئين للحضور.

من جانبه، تحدثت المستشارة القانونية د. سامية الغصين، حول تفويض "أونروا" ودعمها المالي وذكرت أنه في بداية تأسيس الوكالة كان يقف المُفوّض العام لـ "أونروا" أمام الجمعيّة العامة للأمم المتحدة ويقول "لا زالت قضيّة اللاجئين الفلسطينيين لم تجد حلاً عادلاً"، وكان يتم تجديد التفويض له تلقائي، وفي بداية الستينيات عندما بدأت تظهر قضيّة اللاجئين بشكلٍ خاص والقضيّة الفلسطينيّة بشكلٍ عام ولم تجد حلاً سريعاً، تم تجديد التفويض كل ثلاث أعوام على أن يتم التجديد بشكلٍ تلقائي.

وفي ذات السياق، تحدثت الغصين عن المعيقات التي تلاحق اللاجئين الفلسطينيين ومحاولة إدارة ترامب واسرائيل برفع صفة اللاجئ عن اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في الأراضي الفلسطينية والشتات من خلال منحهم الجنسيات والتوطين وتقليص المساعدات وإغلاق المرافق الخدماتية الصحية والتعليمية والاغاثية في المخيمات وتقليص التشغيل بتحويله الي تشغيل مؤقت واقتصار المساعدات علي دعم مؤسسات متنفذة ، مشددة على اهمية دور المرأة الفلسطينية بالمشاركة في جميع وقفات الدعم والمناصرة التي من شأنها ابراز قضية اللاجئين وايجاد حل عادل لها  بجانب القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس محمود عباس.

وقد أكد الحضور من كادر المرأة، على رفضهن المطلق للسياسات الأمريكية الهادفة إلى إنهاء عمليات الاونروا و طمس قضية اللاجئين لتمرير ما يسمى صفقة القرن ، واكدن ايضاً جاهزيتهن للمشاركة في جميع الفعاليات المناصرة لقضية اللاجئين وتجديد التفويض للاونروا وذلك خلال فتح باب النقاش لهن في نهاية الندوة. 

وفي ختام الندوة  شكرت شيرين كروان الجميع لحضورهم  الكبير، منوهة بأن هذا الحضور الرائع  يدل على وعي المرأة الفلسطينية  وأهمية دورها  الفاعل في خدمة القضية الفلسطينية ، كما قدمت شكرها وعرفانها لضيف اللقاء د . سامي الغصين وزملائها في الهيئة الادارية للجنة الشعبية للاجئين مخيم البريج.

هذا وقد صوتت قبل أسبوع ونصف 170 دولة لصالح تجديد ولاية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " اونروا " فيما امتنعت 7 دول عن التصويت ودولتين صوتتا ضد " امريكا واسرائيل " في اللجنة الرابعة في الجمعية العامة، تمهيداً لتصويت الجمعية بداية الشهر المقبل.

وأكدت منظمة التحرير الفلسطينية، على أنها ستكثف من حراكها السياسي والدبلوماسي خلال الاسبوعين القادمين لضمان التصويت بأغلبية الساحقة على مشروع القرار خلال التصويت العام على مستوى الدول الاعضاء 193 في الجمعية العامة في الاول من ديسمبر القادم.

كاريكاتـــــير