شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الخميس 12 ديسمبر 2019م16:02 بتوقيت القدس

ضمن سلسلة أفلام يلا نشوف فيلم

ملتقى سواعد شباب الغد يناقش فيلم "فرط رمان الذهب"

24 نوفمبر 2019 - 11:18

شبكة نوى، فلسطينيات: بقالب الحكاية الشعبية تدور احداث فيلم فرط الرمان الذهب والذي يعرض القصص والحكايات بطريقة السرد الشعبي، فيلم يتحدث عن التحرش الجنسي الذي تتعرض له الفتاة في المجتمع لكن لكل فتاة حكاية مختلفة عن الاخرى ، ولكنها تقع في مضمون التحرش الجنسي، هؤلاء الفتيات منهن من اختارت الصمت اكثر من مرة حتى تقع في النهاية بكارثة اكبر ، ومنهن من اختارت ايضا الصمت في البداية ولكن بعد ذلك قررت ان تواجه من حولها حتى لو كلف ذلك حياتها ، وايضا كي لا تقع فتيات اخرى ضحية هذا العمل غير الأخلاقي.

باسلوبها الشيق إضافت مناقشة الفيلم الإعلامية ريحانة العمايرة روح التشويق لدى الحضور من خلال إعادة سردها لحكاية الفيلم الشعبية .

عبرت المشاركات عن رأيهن بالفيلم بكل شجاعة وتحليل للواقع، خاصة ان ظاهرة التحرش الجنسي موجودة بالفعل داخل المجتمع الفلسطيني، وان الأحداث التي عرضت في هذا الفيلم هي احداث واقعية ولكن طبيعة المجتمع الفلسطيني وتركيبته التي تعطي للذكر الأهمية وتفضيله على الاناث جعله مجتمعا ذكوريا بالدرجة الاولى وان السبب يرجع الى تنشئة الاسرة الفلسطينية وخاصة داخل المخيما، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي وما له اهمية وتاثير على حياة الاطفال بسبب عدم وجود ضوابط ومراقبة على مواقع الانترنت والاستغلال الالكتروني من الكثير للمواقع حتى الافلام الكرتونية التي لها اثر على افراد المجتمع.

واكدت المشاركان الى عدم وجود المتابعة والمراقبة من قبل المدارس والتي لها الدور الاكبر في التربية والتنشئة كون الابناء يقضون اغلب اوقاتهم في المدارس فطالبن بضرورة توعية الطلاب في المدارس بموضوع التحرش الجنسي وشددن على اهمية العادات والتقاليد الموجودة في مجتمعنا ، وكيف لها تاثير على حياة الاشخاص خاصة الفتاة التي تعي تماما ان الحديث في مجتمعنا عن هذه الظاهرة مرفوض كونه يعرض حياتها للخطر وان الناس لن ترحمها.

وتحدث منسق المشروع في ملتقى سواعد وائل عمرو الى ضرورة عرض هذه الافلام في المدارس حتى تكون اقرب الى الطلبة في المناقشة ، كما طالب بضرورة توعية الاسرة بمفهوم التحرش ، وان يكون هناك اريحية في التعامل بين الوالدين وابناءهم كون هذه العلاقة تعزز من قرب الابناء للوالدين وصراحتهم في الحديث عما يجول في داخلهم .

في ختام العرض طالب الحضور الى اهمية الاستمرار في تقديم عروض متعددة تحمل قضايا مجتمعية مختلفة ، تهدف الى نشر التوعية من خلال الانشطة الثقافية المختلفة كما ان هذه العروض لها دور مهم وبارز في تعزيز مفهوم المواطنة لدى الجمهور، من الملاحظ ان الجمهور اصبح لديه فكرة واضحة اهمية الربط بين هذه العروض واهمية المواطنة.

يأتي عرض الفيلم ضمن سلسلة أفلام قصيرة لمخرجات فلسطينيات من خلال مشروع "يلاّ نشوف فيلم!" مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات غزة" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المراة العالمي.

*وطن

صــــــــــورة