شبكة نوى، فلسطينيات
اليوم الاربعاء 23 اكتوبر 2019م01:22 بتوقيت القدس

شبكة حماية تنهي حملة توعية للفتيات المراهقات

19 سبتمبر 2019 - 08:53

شبكة نوى، فلسطينيات: جباليا:

اختتمت شبكة حماية الشمال التابعة في مركز صحة المرأة جباليا/ جمعية الهلال الاحمر قطاع غزة، حملة توعية للفتيات المراهقات لمناهضة العنف المبنى على النوع الاجتماعي والمعنونة " المعرفة حق" وذلك ضمن مشروع ضمن مشروع "الاستجابة للعنف المبني على النوع الاجتماعي في المناطق الاكثر هشاشة والمتضررة من الوضع الإنساني.

ذكرت عبير السنوار منسقة مشاريع في جمعية الهلال الاحمر لقطاع غزة، ان هذه الحملة جاءت لتسد فجوة في المعارف والمعلومات المتعلقة بالعنف المبني على النوع الاجتماعي، والتي نفذت بواسطة شبكة حماية شمال غزة التابعة للهلال الأحمر قطاع غزة.

يشار إلى أن هذه الحملة نفذت بالشركة بين شبكة حماية الشمال وشبكة حماية سنا التابعة لمركز شؤون المرأة وأن هذه المعلومات نسعى لإيصالها لكل بيت واسرة سعيا للحفاظ على كينونة المرأة منذ النشء.

تضمنت الحملة التي انطلقت خلال شهر سبتمبر الحالي جلسات توعية شملت قضايا صحية انجابية، ومفاهيم حول العنف المبنى على النوع الاجتماعي، والاستخدام الامن لمواقع التواصل الاجتماعي، والتنمر الالكتروني، وتعزيز الذات.

واستهدفت الحملة مائة طالبة من المرحلة الثانوية " صف عاشر" من مدرسة شادية ابو شمال شمال قطاع غزة.

تطرقت المثقفة الصحية بشرى عودة حول قضايا الصحة الانجابية ومنها الطرق السليمة للرعاية الذاتية، والجسدية خاصة خلال مرحلة البلوغ، والتغيرات الفسيولوجية والنفسية التي تصاحب تلك المرحلة، والطرق الفضلى للتعامل مع هذه المرحلة وتجاوزها بأمان.

قدمت مجموعة من الارشادات والنصائح العلمية والصحية للحفاظ على الجسد الذي يعد امانة لدينا، وقدمت مجموعة من الرسائل المعبرة والهادفة عبر رسومات وأشكال فنية.

واوصت بضرورة استمرار جلسات التوعية والتثقيف بهذه القضايا خاصة وأن هناك نقص في المعلومات الصحية والسليمة لدى الفتيات في التعامل مع هذه التغيرات التي تصاحب مرحلة البلوغ والمراهقة.

تناولت المدربة ماجدة البلبيسي في اليوم الاول من الحملة مفاهيم حول مفهوم العنف المبنى على النوع الاجتماعي، مدعماً بالإحصاءات الرسمية حول معدلات العنف الواقع بحق النساء على وجه الخصوص والتي تجاوز 50% من المجتمع، اشكال العنف، واسبابه الرئيسة في مقدمتها الاحتلال الاسرائيلي وممارساته، الحصار المفروض على القطاع، وتردى الحالة الاقتصادية والثقافية السلبية والموروث الاجتماعي وغيرها من الاسباب.

كما تطرقت لأنواع العنف المختلفة العنف الاجتماعي، والقانوني والثقافي والاقتصادي، طرق الحد من العنف عبر التنشئة القائمة على الحوار، وتعزيز مساحة حرية الرأي والتعبير، ومعرفة الحقوق والواجبات.

تطرقت في الجلسة الثانية حول الاستخدام الامن لمواقع التواصل الاجتماعي والاجهزة الذكية، وطرق المحافظة على الامن الرقمي، من خلال مجموعة من النصائح حول أفضل الطرق لحماية الحساب الشخصي خشية الوقوع تحت طائلة الابتزاز الالكتروني والتنمر.

وجرى خلال التدريب عرض لقصص حية تعرضن للابتزاز الالكتروني.

فيما قدمت الاخصائية نبيلة عودة نبذة عن مفهوم المراهقة ومن ثم طرق تعزيز الذات والثقة بالنفس لدى المراهقات، دور الاسرة في تعزيز الذات لدى ابنائهم وبناتهم.

تخلل الجلسة تمارين لتعزيز الصفات الايجابية والتخلص من الصفات السلبية.

اختتمت شبكة حماية الشمال التابعة في مركز صحة المرأة جباليا/ جمعية الهلال الاحمر قطاع غزة، حملة توعية للفتيات المراهقات لمناهضة العنف المبنى على النوع الاجتماعي والمعنونة " المعرفة حق" وذلك ضمن مشروع ضمن مشروع "الاستجابة للعنف المبني على النوع الاجتماعي في المناطق الاكثر هشاشة والمتضررة من الوضع الانساني.

ذكرت عبير السنوار منسقة مشاريع في جمعية الهلال الاحمر لقطاع غزة، ان هذه الحملة جاءت لتسد فجوة في المعارف والمعلومات المتعلقة بالعنف المبني على النوع الاجتماعي، والتي نفذت بواسطة شبكة حماية شمال غزة التابعة للهلال الأحمر قطاع غزة.

يشار إلى أن هذه الحملة نفذت بالشركة بين شبكة حماية الشمال وشبكة حماية سنا التابعة لمركز شؤون المرأة وأن هذه المعلومات نسعى لإيصالها لكل بيت واسرة سعيا للحفاظ على كينونة المرأة منذ النشء.

تضمنت الحملة التي انطلقت خلال شهر سبتمبر الحالي جلسات توعية شملت قضايا صحية انجابية، ومفاهيم حول العنف المبنى على النوع الاجتماعي، والاستخدام الامن لمواقع التواصل الاجتماعي، والتنمر الالكتروني، وتعزيز الذات.

واستهدفت الحملة مائة طالبة من المرحلة الثانوية " صف عاشر" من مدرسة شادية ابو شمال شمال قطاع غزة.

تطرقت المثقفة الصحية بشرى عودة حول قضايا الصحة الانجابية ومنها الطرق السليمة للرعاية الذاتية، والجسدية خاصة خلال مرحلة البلوغ، والتغيرات الفسيولوجية والنفسية التي تصاحب تلك المرحلة، والطرق الفضلى للتعامل مع هذه المرحلة وتجاوزها بأمان.

قدمت مجموعة من الارشادات والنصائح العلمية والصحية للحفاظ على الجسد الذي يعد امانة لدينا، وقدمت مجموعة من الرسائل المعبرة والهادفة عبر رسومات وأشكال فنية.

واوصت بضرورة استمرار جلسات التوعية والتثقيف بهذه القضايا خاصة وأن هناك نقص في المعلومات الصحية والسليمة لدى الفتيات في التعامل مع هذه التغيرات التي تصاحب مرحلة البلوغ والمراهقة.

تناولت المدربة ماجدة البلبيسي في اليوم الاول من الحملة مفاهيم حول مفهوم العنف المبنى على النوع الاجتماعي، مدعماً بالإحصاءات الرسمية حول معدلات العنف الواقع بحق النساء على وجه الخصوص والتي تجاوز 50% من المجتمع، اشكال العنف، واسبابه الرئيسة في مقدمتها الاحتلال الاسرائيلي وممارساته، الحصار المفروض على القطاع، وتردى الحالة الاقتصادية والثقافية السلبية والموروث الاجتماعي وغيرها من الاسباب.

كما تطرقت لأنواع العنف المختلفة العنف الاجتماعي، والقانوني والثقافي والاقتصادي، طرق الحد من العنف عبر التنشئة القائمة على الحوار، وتعزيز مساحة حرية الرأي والتعبير، ومعرفة الحقوق والواجبات.

تطرقت في الجلسة الثانية حول الاستخدام الامن لمواقع التواصل الاجتماعي والاجهزة الذكية، وطرق المحافظة على الامن الرقمي، من خلال مجموعة من النصائح حول أفضل الطرق لحماية الحساب الشخصي خشية الوقوع تحت طائلة الابتزاز الالكتروني والتنمر.

وجرى خلال التدريب عرض لقصص حية تعرضن للابتزاز الالكتروني.

فيما قدمت الاخصائية نبيلة عودة نبذة عن مفهوم المراهقة ومن ثم طرق تعزيز الذات والثقة بالنفس لدى المراهقات، دور الاسرة في تعزيز الذات لدى ابنائهم وبناتهم.

تخلل الجلسة تمارين لتعزيز الصفات الايجابية والتخلص من الصفات السلبية.

صــــــــــورة