شبكة نوى
اليوم الخميس 16 أغسطس 2018م08:26 بتوقيت القدس

خلال لقاء في فلسطينيات

الأسطل يدعو المؤسسات الصحافية الى تمكين الصحافيات مهنياً وقانونياً

24 يونيو 2018 - 11:34
شبكة نوى:

غزة:

دعا د. تحسين الأسطل نائب نقيب الصحافيين الفلسطينيين الصحافيات  الى الانتساب لنقابة الصحافيين لما لذلك من أهمية في دعم وجودهن داخل النقابة، وتمكينهن  في عملهن الصحفي ، مؤكدا على اهميه  إنصافهن في هذا المجال.

وقال الأسطل في لقاء عقدته مؤسسة فلسطينيات بمدينة غزة  في اطار حوارات نادي الاعلاميات بالتعاون مع هينرش بول الالمانية بعنوان "الإشكاليات التي تواجه الصحافيات في نقابة الصحافيين- التمكين الاقتصادي"، بحضور مجموعة من الصحافيات إن تمكين الصحافيات هو واجب على النقابة وليس منة لدورهن الطليعي في العمل والجهد، الذي يبذلونه لأداء رسالتهن السامية.

 وأوضح أن النقابة تبنت قرار برفع نسبة تمثيل المرأة في دوائر ولجان نقابة الصحفيين إلى 35% بعد أن أخذت سابقًا بقرار المجلس المركزي رفع نسبة تثميل النساء إلى 20%، مضيفًا أن نسبة وجود الصحافيات فقط 18% في نقابة الصحفيين حسب كل الإحصاءات المتوفرة.

 وطرحت الصحافيات مجموعة من التساؤلات المتعلقة بضعف الأجور وغياب الحماية القانونية والمهنية، وقلة تمثيلهن في المؤسسات الصحفية وتشبع سوق العمل بالصحافيين، إضافة إلى إجراءات العضوية والامتيازات التي يحصل عليها الصحفي نظير عضويته. وأجاب الأسطل على هذه التساؤلات بتأكيده أهمية وجود عقد عمل لدى الصحافية والصحفي عند العمل مع أي مؤسسة صحفية من أجل ضمان عدم ضياع حقهم، وهذا يضمن الحماية القانونية له، موضحًا أن النقابة تطلب بشكل مستمر من المؤسسات الصحفية توفير سبل وأدوات السلامة المهنية للصحفيين والصحافيات العاملين فيها خاصة من يعملون في الميدان.

 وأوضح أن ظاهرة عدم الالتزام بقانون الحد الأدنى للأجور ما زالت موجودة، فكثير من الصحفيين يعملون بأقل مما نص عليه القانون، وهذا دفع النقابة لتوقيع اتفاقية مع وزارة العمل بعمل جولات من أجل متابعة المؤسسات الإعلامية في هذا الشأن. ودعا الأسطل الصحفيات إلى عدم العمل تحت بند تطوع، لأن التطوع لا يكون للعاطل عن العمل وإنما لمن لديه عمل ويخصص جزءًا من وقته لخدمة المجتمع.

وطالبت الصحافيات خلال اللقاء بتنظيم دورات خارج قطاع غزة وإشراك الصحافيات فيها ،و بتخفيض رسوم عضوية الانتساب لنقابة الصحافيين تماشيًا مع الأوضاع الاقتصادية السائدة في قطاع غزّة، والنظر إلى موضوع التأمين الصحي والوظيفي،  الصحافيات منحنهن فرص للحج سنويًا بالتوازي مع حقوق الصحافيين في ذلك، والمساواة بينهما

 اضافة الى مطالبة الصحافيات بوضع حد للعاملين في الإعلام من غير أصحاب التخصصات نظرًا للمنافسات العالية على الوظائف بين الجهتين

لنــا كلـــمة