شبكة نوى
اليوم الثلاثاء 14 أغسطس 2018م19:54 بتوقيت القدس

ترتيبات لزيارة ثانية لقيادة حماس للقاهرة لبحث المصالحة وتخفيف الحصار

21 مايو 2018 - 10:57
شبكة نوى:

غزة:

اكدت مصادر فلسطينية ان هناك ترتيبات لزيارة قريبة لوفد قيادي من حركة حماس إلى مصر، لمتابعة عدة ملفات، من أبرزها تخفيف حصار غزة، إضافة إلى بحث ملف المصالحة المتوقف منذ فترة، في الوقت الذي جرى الكشف فيه عن تقديم منسق أعمال سلطات الاحتلال في الضفة الغربية، مقترحات لتخفيف أوضاع غزة، تفاديا لـ «الانفجار».

وحسب مصدر مطلع تحدث للـ"قدس العربي " ، فإن التخطيط الحالي لدى الحركة، يقوم على إسناد فعاليات «مسيرات العودة» بشكل كبير، من خلال استمرار عمليات التحشيد على طول الحدود، والخروج بمسيرات جديدة، وتنظيم مسيرات «مليونية» على غرار تلك التي نظمت يوم الإثنين الماضي. وأشار إلى أن القرار المتخذ في إطار اللجنة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، يقضي باستمرار الفعاليات حتى كسر نهائي للحصار المفروض على غزة.


واجتمع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، عصر أول أمس السبت، مع اللجنة العليا المشرفة على المسيرات، حيث جرى البحث في إمكانية تطوير أدوات هذه الفعاليات.

ويجري الحديث هنا عن «تطوير» أدوات هذه المسيرات في الأيام المقبلة، من خلال انتهاجها أشكالا جديدة في المقاومة الشعبية، إضافة إلى تلك الفعاليات المنفذة حاليا، من مسيرات جماهيرية، وإطلاق طائرات ورقية محترقة، وقذف الحجارة بالمنجنيق تجاه جنود الاحتلال، وعمليات قص السياج الفاصل بالمقصات الحديدية.


وفي السياق كشف المصدر عن وجود ترتيبات لزيارة قريبة لقيادة حماس، من غزة وعلى رأسها رئيس الحركة في القطاع يحيى السنوار إلى مصر، لمتابعة العديد من الملفات الثنائية، وفي مقدمتها ملف «تخفيف أزمة غزة»، إضافة إلى ملف المصالحة المتعثرة مع حركة فتح، حيث تلعب مصر دور الوسيط الرئيس في هذا الملف. ولا يستبعد أن تشهد الفترة المقبلة، عقد لقاءات بين قيادات من فتح وحماس برعاية مصرية، تهدف إلى إعادة دوران عجلة المصالحة، والعمل على نقل صلاحيات إدارة قطاع غزة للحكومة الفلسطينية، وهو أحد شروط فتح والسلطة لتطبيق باقي بنود اتفاق المصالحة الأخير.


وحسب ما علمت «القدس العربي»، فإن حماس لا تربط بين عمليات التخفيف المصرية، المتمثلة بفتح معبر رفح طوال شهر رمضان، والسماح من خلاله بإدخال البضائع والسلع لسكان غزة، وبين مطالبها بكسر الحصار الإسرائيلي بشكل كامل عن غزة، حيث تعتبر أن عملية فتح المعبر كان هدفها «تخفيف حالة الاحتفان» في القطاع، بسبب الأوضاع المعيشية المتردية، وحاجة الحالات الإنسانية إلى السفر بشكل ملح من المعبر المغلق طوال أيام السنة.


يشار إلى أن مصر سارعت إلى استقبال وفد من حماس قبل يوم واحد من تنظيم فعالية «الزحف الأكبر» على الحدود الإثنين الماضي، التي راح ضحيتها 63 مواطنا، وأصيب أكثر من 2800 آخرين، بنيران الاحتلال، وعقب ذلك أعلن الرئيس المصري عن قرار فتح معبر رفح طوال شهر رمضان، للتخفيف من أزمة غزة.


ويتردد أن عملية فتح المعبر، في حال نجاحها بالشكل المطلوب خلال رمضان، من المتوقع أن تستمر إلى ما بعد ذلك، في إطار خطة تقوم على تحسين أداء عمل المعبر في الجانب المصري، وفتحه على مصراعيه أمام سكان غزة، وهو ما من شأنه أن يحل أزمة كبيرة، تخنق القطاع منذ فرض الحصار الإسرائيلي قبل أكثر من 11 عاما.
وفي السياق يتردد أن مصر ستلعب خلال الأيام المقبلة دور»الوسيط» للتوصل إلى حل ينهي مشاكل غزة. وستجدد حماس مطلب إقامة «ميناء بحري» في قطاع غزة، يربطه بالعالم الخارجي، في مسعى من الحركة، لإنهاء التحكم الإسرائيلي في حركة بضائع غزة مستقبلا.

لنــا كلـــمة