شبكة نوى
اليوم الجمعة 17 أغسطس 2018م11:16 بتوقيت القدس

غزة : وقفة احتجاجية لمطالبة الحكومة بدفع رواتب الموظفين

10 مايو 2018 - 14:20
شبكة نوى:

غزة:

شارك العشرات من المواطنين في قطاع غزة، الذين يتقاضون رواتبهم من الحكومة، في وقفة، لمطالبة الحكومة بصرف رواتب الموظفين الحكوميين.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظّمتها حركة التحرير الوطني "فتح" بالتعاون مع النقابة العامة لموظفي الحكومة، في حديقة النصب التذكاري للجندي المجهول بمدينة غزة، لافتات تُطالب بصرف رواتبهم.

وقال شريف أبو وطفة، من حركة "فتح"، في حديثه خلال الوقفة: " الحكومة الفلسطينية، وبعد قطع رواتب موظفيها بغزة، لم تعد تمثّل الكل الفلسطيني".

وأضاف أبو وطفة: " كل الإجراءات سواء خصم رواتب الموظفين، أو احالتهم للتقاعد المبكر، أو عدم صرف رواتبهم، من يعتقد أنها ستعيد الوحدة الفلسطينية فهو خاطئ بشكل مطلق".

واستنكر أبو وطفة "عدم تنفيذ الحكومة الفلسطينية لقرار الرئيس حينما قال (الخميس الماضي) إن رواتب الموظفين سيتم صرفها غداً".

وأضاف: "نقول للرئيس إن الحكومة لا تنفذ هذه التعليمات ونناشدك أن تتخذ الإجراءات اللازمة لإعادة الحقوق لبناء الشعب الفلسطيني الذي يؤيدون شرعيتك".

وعبّر أبو وطفة عن رفض حركته لكافة "الإجراءات الحكومية المتّخذة بحق أبناء الشعب الفلسطيني".

وشدد على أن "الجوع لن يدفع أبناء حركة فتح بغزة لتخطّي الدم والوحدة الفلسطينية"، مؤكداً على أن الوحدة هي "الحل الوحيد لإقامة دولة فلسطينية مستقلة".

وقال أبو وطفة إن حركته "ستواصل فعالياتها الاحتجاجية حتّى عودة الحقوق لأبناء الشعب الفلسطيني وموظفيه".

وكان الرئيس عباس قد قال الخميس الماضي، خلال الجلسة الختامية لأعمال المجلس الوطني الفلسطيني، "لا يوجد شيء أسمه عقوبات على قطاع غزة، وما جرى من تأخر لصرف الرواتب ناتج عن خلل فني، وغدا (السبت) ستصرف الرواتب".

ودعا خلال كلمته، حركة حماس لـ"إنهاء الانقسام الفلسطيني".

ومنذ أبريل/ نيسان 2017، اقتطعت الحكومة شهريا، 30 بالمائة من الرواتب الأساسية لموظفي غزة؛ بينما صرفت 50 بالمائة فقط من راتب مارس/ آذار الماضي الأسبوع الماضي، فيما لم يصرف بعد راتب أبريل/ نيسان 2018.