شبكة نوى
اليوم الثلاثاء 17 يوليو 2018م17:05 بتوقيت القدس

ابن سلمان و"إسرائيل" والفهد الأسود

03 مايو 2018 - 06:50
وليد القططي
شبكة نوى:

الفهد الأسود أو (بلاك بنثر) اسم فيلم سينمائي أمريكي جديد من إنتاج شركة (مارفل) بداية العام الحالي، الفيلم يُعد من أفلام الحركة (الأكشن) والمغامرات والخيال العلمي، تدور قصة الفيلم حول ملك شاب (تشالا) توّلى حكم مملكة (واكندا) الأفريقية الوهمية، فواجه تحديات خارجية من الدول الطامعة في ثروات بلاده، وتحديات داخلية من مراكز القوى المُحافظة على القديم؛ فقاد الملك بلاده لتجاوز هذه التحديات والانتقال بها إلى الحداثة والعصرنة بعد أن قام بعملية تغيير وإصلاح ثورية في مختلف المجالات.

إلى هنا لا يوجد جديد في قصة الفيلم سوى أن بطل الفيلم شاب أسود البشرة من أصول أفريقية بخلاف الصورة النمطية لأبطال أفلام هوليوود ذوي البشرة البيضاء من أصول أوروبية لضمان تدفق الناس على شباك التذاكر. والشيء الجديد الآخر أن هذا الفيلم هو أول فيلم يُعرض في دور العرض السعودية في شهر إبريل السابق مفتتحاً الثورة السينمائية والطفرة الفنية والقفزة الترفيهية في المملكة التي فجرها ولي العهد الحالي والملك المُفدّى على اعتبار ما سيكون، وقائد الثورة التصحيحية، ومخترع نظرية العدو البديل، ومفتتح عصر التطبيع مع العدو الأصيل.

وبما أنني لست من أنصار الصدفة العشوائية، فلا بد من الذهاب وبقدر لا بأس به من سوء الظن باتجاه الصدفة المقصودة على منوال العينة المقصودة عند أهل البحث العلمي، وفق نظرية الصدفة المقصودة يكون فيلم (الفهد الأسود) قد تم عرضه في دور السينما السعودية كأول فيلم يشاهده الشباب السعوديون ليتم الربط العقلي بين بطل الفيلم كزعيم ثوري خارق وبين الأمير الشاب محمد بن سلمان، وهذا ما لفت نظر صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية فكتبت حول دلالة اختيار الفيلم لأول عروض السينما في المملكة لوجود تشابه بين قصة الفيلم والتحوّل الذي يقوده ابن سلمان في المملكة.

التشابه بين القصتين في الحقيقة شكلي وغير عميق في مضمونه، فبطل الفيلم خارق للعادة وبطلنا غير خارق للعادة، وبطل الفيلم حافظ على ثروة مملكته أما بطلنا فقد بددها، وبطل الفيلم واجه التحديات الخارجية بالاستناد إلى شعبه وبطلنا استند إلى أعداء شعبه...وما يجمع بينهما هو الأكشن في مواجهة محور الشر الذي يجمع عند ابن سلمان بين إيران والإخوان المسلمين والجماعات الإرهابية، كما يجمع بينهما الشجاعة في مواجهة التحديات وهذه يتميز بها ابن سلمان عن بطل الفيلم؛ فقد واجه تحدى الهروب من دماء الأبرياء المسفوحة في اليمن، وتحدي عدم خدش مشاعر الأمريكان أو المس بكرامتهم أثناء تقديم المساعدات المالية لهم.

 

وشيءٌ آخر يُفرّق بينهما هو أن تغيير ابن سلمان لم يطل أصل الداء في نظام الحكم السعودي القائم على أساس احتكار السلطتين: السياسية والدينية بالشراكة بين آل سعود وبين آل الشيخ والتيار الوهابي بما يضمن لهما الاستئثار بالحكم والثروة وتمثيل الإسلام، والتطور الحديث على هذه الشراكة التي جمعت بين الاستبداد السياسي والتطرف الديني هو إقصاء الطامعين في المُلك من آل سعود تحت غطاء محاربة الفساد كي يستتب الأمر له. والتطور الآخر هو تقليص نفوذ المؤسسة الدينية وإجراء تغييرات اجتماعية تُسهم في تغيير صورة المملكة أمام الغرب وترضي التيار الليبرالي الشبابي في المملكة وتكسبهم لصالحه.

والغريب في تلك التغييرات هو تزامنها وارتباطها بالهرولة نحو التطبيع مع (إسرائيل) وإطلاق التصريحات المؤيدة لحق اليهود في وطن قومي لهم في فلسطين، وأن ما يجمع السعودية و(إسرائيل) مصالح مشتركة وعدو مشترك... وربما كان ذلك لأن الأمير الشاب الطموح يرى في العلاقة مع (إسرائيل) مدخلاً للرضى الأمريكي وبوابةً لنيل الغطاء والدعم الأمريكي لاستفراده في حكم السعودية وحماية نظام الحكم من التهديد الإيراني، وربما يرى في السلام والتطبيع والتحالف مع (إسرائيل) مصدراً للقوة يستطيع من خلاله مواجهة ما يسميه الخطر الإيراني.

خلاصة الأمر إن التغيير الحقيقي والنهضة الفعلية لا يمكن أن تكون عبر البوابة الأمريكية والإسرائيلية، فالرهان على التحالف مع أمريكا و(إسرائيل) في حماية أنظمة الحكم وعروش الطغاة رهان خاسر وفاشل بمنطق التجربة التاريخية القريبة؛ بل إن المراهنة عليهما ستجر المزيد من التبعية والتأخر والفتن والتشرذم والصراعات الداخلية وتكريس منظومة الفساد والاستبداد... والطريق الصحيح هو المراهنة على الشعوب، والاعتماد على الذات والحفاظ على ثروات الأمة وتنميتها، والتمسك بوحدة الأمة وثقافتها الأصيلة.

لنــا كلـــمة
صــــــــــورة