شبكة نوى
اليوم الجمعة 17 أغسطس 2018م11:46 بتوقيت القدس

ردًا على مؤتمر الداخلية

الحكومة: حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن تفجير موكب الحمد الله

29 إبريل 2018 - 07:36
شبكة نوى:

رام الله:

دانت الحكومة الفلسطينية ما أعلنته وزارة الداخلية في غزة، مساء السبت، حول تفاصيل محاولة تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله خلال زيارته إلى القطاع قبل حوالي شهر ونصف.

وحمّلت الحكومة في بيان وصل (صفا) على لسان المتحدث باسمها يوسف المحمود، حركة حماس المسؤولية الكاملة عن محاولة الاغتيال، و"إعدام المصالحة الوطنية".

ووصفت ما قدمته حركة حماس بأنه ينتمي إلى "صناعة التبرير"، و"غسل النفس الاصطناعي والمسرحي".

وأضافت "إن المفاجأة فيما قدمته حماس هو إصرارها على الخروج السافر عن كل الخطوط، والأعراف الفلسطينية، وذلك عبر (التلفيق الملعون) الذي قدمته وأشارت خلاله إلى ربط شعبنا الأصيل البطل ومؤسساته بالمجموعات الإرهابية في سيناء والعمل ضد جمهورية مصر العربية".

واتهمت الحكومة حماس بأنها تحاول ضرب العلاقة مع الأشقاء في جمهورية مصر العربية، عبر اختراع شخصية (أبو حمزة الأنصاري) الذي هو (احمد صوافطة) وتبين أنه عامل بسيط من مدينة طوباس اعتقل منذ سنوات في سجون الاحتلال على خلفية انتمائه إلى الجهاد الإسلامي ولم ينتسب في حياته إلى مؤسسات السلطة الفلسطينية.

وشدد المتحدث الرسمي، على أسف الحكومة تجاه ما قدمته حركة حماس، "والمستوى الذي انحدرت إليه  في العبث السافر بالحالة الوطنية وتعاملها اللا مسؤول مع المصالح الوطنية العليا لأبناء شعبنا الصامد البطل".

وكانت وزارة الداخلية في غزة كشفت مساء اليوم تفاصيل ونتائج التحقيقات في حادثتي محاولة اغتيال رئيس الحكومة رامي الحمد الله ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء توفيق أبو نعيم.

وعرض الناطق باسم الوزارة إياد البزم في مؤتمر صحفي تفاصيل محاولتي الاغتيال وأسماء الأشخاص المتورطين ومشغليهم في جهاز المخابرات العامة في رام الله، وفق قوله.

وقال البزم إن الأجهزة الأمنية في غزة أثبتت أن الأشخاص المتورطين بالحدثين هم ذاتهم.