شبكة نوى
اليوم الاحد 20 مايو 2018م23:17 بتوقيت القدس

المصالحة شماعة .. وما خفى كان أعظم ؟!!

28 إبريل 2018 - 14:52
عبد الحميد العيلة*
شبكة نوى:

إن المتابع لملف المصالحة والدور المصري الذي لم ينقطع في تقريب وجهات النظر والضغط على طرفي المعادلة حماس والسلطة للوصول لقاسم مشترك ينهي هذه الحقبة المظلمة وعملية الإنقسام بشكل دائم .. 
 ولعل الكثير كان يعتقد ومازال يعتقد أن إطالة عمر الإنقسام كان أحد أسبابه هو عقد المجلس الوطني الفلسطيني بثوبه وقيادته الجديدة التى أصبحت معروفة قبل إنعقاده لتمرير سياسه قد تكون صفقة القرن عنوانها الأكبر .. وهكذا أبعدت تنظيمات وحيدت شخصيات وازنة لإنجاح هذه المؤامرة  .. 
 وتجويع الشعب الفلسطيني وحصاره هو سبب آخر لتنفيذ هذه الصفقة التي تفتح بداية التنازل عن جزء كبير من حقوق الشعب الفلسطيني ..
  وإنه من المتوقع أن يتم التخفيف من هذا الحصار بخطين متوازيين خط من جانب السلطة الفلسطينية برام الله وخط من جانب الإحتلال الإسرائيلي معتقدين أن تجويع هذا الشعب في غزة والبدء في إنعاشه مع بداية تنفيذ صفقة القرن ولن يفكر هذا الشعب في حقوقه وسيكتفي بإنهاء الحصار وإنعاش إقتصاده وعودة الرواتب والخصومات ..
  وهذا هو الغباء السياسي بعينه لأن الشعب الفلسطيني كان وما زال وسيبقى رافعاً شعاره .. " الموت ولا المذلة " ..
 فإذا كانت هذه القيادة بهذه المواصفات وقبولها بصفقة القرن أو ما شابهها فلن تجد إلا الرفض ومقاومة كل المشاريع الإستسلامية .. وما روابط القرى إلا عنوان لمزابل التاريخ ولن يتكرر ما دام هناك شعب حي دفع مئات الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى فلن يسمح لأي روابط قرى جديده ..
 وسيواجه هذا الشعب كل المؤامرات التي تحاك الآن ضد المشروع الوطني من قبل أمريكا وإسرائيل وأعوانهم من القيادات المتساقطة التى باعت نفسها قبل أن تفكر في بيع الوطن ..
  وللأسف ما نسمعه من قيادات ومستشارين للرئيس أمثال الهباش وغيره حول المسيرات السلمية ضد الإحتلال والحصار في غزة بأنها مغامرة يقوم بها الأطفال والشبان ويجب وقفها وكان الأشرف له الإحتجاج على مقتل هؤلاء الأطفال والشباب الذين يقتلون بدم بارد على يد الجنود الصهاينة وهم يدافعون عن الوطن بمسيرات سلميه ..
  ماذا ننتظر من هذه القيادات التى أصبحت تدافع عن الصهاينة وتتهم أطفالها وشبابها بالمغامرة في التصدي للاحتلال .. 
  لقد باتت أمثال هذه العناوين أبواق مستعملة ومهترئة يدرك عمق مهانتها القاصي والداني .. ولا ننتظر منهم إلا كل مخزي ويدنى له الجبين أمام أحرار العالم.

كلمات مفتاحية
لنــا كلـــمة
صــــــــــورة