شبكة نوى
اليوم الاربعاء 25 إبريل 2018م00:45 بتوقيت القدس

#غرد_بعقوبة.. نشطاء يسخرون من تصريحات عباس

20 مارس 2018 - 11:48
شبكة نوى:

قطاع غزة - نوى

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس التي أقر فيها فرض إجراءات عقابية جديدة على قطاع غزة على خلفية التفجير الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الذي اتهم حركة حماس بالمسؤولية الكاملة.

وأطلق نشطاء وسم "#غرد_بعقوبة" للسخرية والسخط على تصريحات عباس، وطبيعة العقوبات الجديدة التي سيتخذها خلال الفترة المقبلة ضد غزة، بعد قراراته الأولى التي مر عليها عام حين قرر خصم 30% من رواتب الموظفين المدرجين على السلم الوظيفي للسلطة الفلسطينية في القطاع.

وتساءلت الصحافية شيماء مرزوق في منشور عبر صفحتها الشخصية في فيسبوك إن "محاولة تفجير الحمدلله وفرج تستوجب قرارات حاسمة وعقوبات ضد الشعب في غزة أما اعلان القدس عاصمة إسرائيل لا يستوجب قطع العلاقات مع الاحتلال أو وقف التنسيق الأمني لماذا لا نرى هذا الصلف والجبروت إلا فيما يتعلق بغزة؟ رئيس المقاطعة الذي يدعي أنه يرفض صفقة القرن و"دويلة غزة" يمهد الطريق أمامها عبر تجويع الناس لتركيعهم" فيما استهجنت الصحافية ميرفت أبو جامع بالقول "شو ضايل عقوبات ما أنفرضت على غزة؟ الميت والحي والطفل والشيخ والمرأة داخل غزة وخارجها معاقب! بس لأنه من غزة".

أما عن الشاب محمد الخالدي فغرّد ساخرًا " الحمد الله أنا جاهز.. الهوا عبيته في قناني من يوم المسرحية"، فيما كتب أحمد جرار "أنا بقول أحسن حل ضد غزة تعمله السلطة إنه تقطع الهواء عنهم".

وقال عباس في افتتاح اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير برام الله: "بصفتي رئيس للشعب الفلسطيني، وتحملت ما تحملت في طريق المصالحة مع حماس قررت اتخاذ الإجراءات الوطنية والمالية والقانونية".

وعزا اجراءاته تلك "من أجل المحافظة على المشروع الوطني والمصلحة الوطنية العليا"، ونؤكد "حرصنا على مصالح شعبنا، وواثق أن أبناء شعبنا في غزة سيتفهمونها".

وحمل عباس حركة حماس مسؤولية "الاعتداء" على الحمد الله ورئيس المخابرات ماجد فرج الثلاثاء الماضي.

وقال: إن استهداف رئيس الوزراء رامي الحمدالله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج لن يمر، وإن "حماس" هي من تقف وراء هذا الحادث.

وكان عباس فرض بإبريل الماضي إجراءات عقابية ضد قطاع غزة، أبرزها تقليص كمية الكهرباء الواردة له، وخصم ما نسبته 30-50% من رواتب موظفي السلطة، وإحالات بالجملة للتقاعد، عدا عن تقليص التحويلات الطبية للمرضى.

لنــا كلـــمة
صــــــــــورة