شبكة نوى
اليوم الثلاثاء 14 أغسطس 2018م23:53 بتوقيت القدس

غزة تحصل على المركز الاول في دوري مناظرات فلسطين

15 مارس 2018 - 07:45
شبكة نوى:

نوى - غزة:

أحرز فريق الجامعة الإسلامية في قطاع غزة فوزًا على فريق جامعة بولتكنيك فلسطين  من مدينة الخليل في الضفة الغربية والذي يزور القطاع حاليًا؛ ليتوّج الإسلامية بلقب دوري مناظرات فلسطين الذي تنفذه مؤسسة فلسطينيات لأول مرة على مستوى فلسطين بالتعاون مع اولف بالما السويدية.

وكان الفريقان المتناظران حصلا في أواخر العام 2017 على لقبي قطاع غزة والضفة الغربية، لتأتي هذه المناظرة الختامية تتويجًا للفائز على مستوى الوطن، بعد نجاح فلسطينيات بالتعاون والشراكة مع وزارة التربية والتعليم في تنظيم زيارة فريق البولتكنيك إلى القطاع، ولأول مرة منذ خمس سنوات كانت تعقد فيها النهائيات بشكل منفصل.

وتناظر الفريقان حول مقولة بعنوان "هذا المجلس يرى أن التحالف الغائب بين الشباب والنساء قد أضعف قدرة المجتمع على التأثير"، وأفرزت القرعة فريق الجامعة الإسلامية كمؤيد للمقولة وفريق بولتكنيك فلسطين كمعارض، وضم فريق الجامعة الإسلامية الطلبة إسلام البلبيسي-محمد أبو دون وحمزة الشوبكي، بينما ضم فريق البولتكنيك شهد إمام- عمر الزعتري وعمار أبو حسين، اما لجنة التحكيم فتشكّلت من عندليب عدوان مديرة مركز الإعلام المجتمعي- عصام يونس مفوض الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان- محمد جودة مدير العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات الفلسطينية.

وقالت وفاء عبد الرحمن مديرة مؤسسة فلسطينيات في بداية المناظرة إن من حق فلسطينيات الفخر بهذا الإنجاز المهم والذي جاء بدعم وزارة التربية والتعليم التي ساعدت في وصول المتناظرين من الضفة الغربية إلى الخليل لإتمام المناظرة؛ معتبرة أن الإنجاز الحقيقي هو الاستقبال الحافل الذي حظي به الشباب سواء لحظة استقبالهم من قبل نظرائهم في غزة أو لدى وصولهم الفندق الذي يقيمون فيه وحتى في كل مكان دخلوا إليه وهذا هو الفوز الحقيقي.

وقدمت عبد الرحمن الشكر لوزارة التربية والتعليم التي بذلت جهدًا واضحًا لمساعدة الفريق في الوصول إلى غزة، وتطرقت إلى الحديث عن فلسطينيات مبيّنة إنها مؤسسة إعلامية نسوية والمناظرات ليست برنامجها الوحيد فهي منذ تأسست قبل 10 سنوات في رام الله وغزة وهي تعمل على دعم المشاركة الفاعلة للنساء وتنحاز للحق وللمهمشين وللمرأة وتعمل على تقديم خطاب نسوي مغاير يتجاوز حالة الانقسام وهو جزء من تحميل المسؤولية للاحتلال سعيًا لتحقيق العدالة الاجتماعية.

من جانبه قال رائد بركات مدير عام التعليم الجامعي بوزارة التربية والتعليم إن دعم وزارة التربية والتعليم لهذه الأنشطة جاء كنتيجة لاعتقاد راسخ منها لأهميتها في استكمال بناء الطالب وتنمية مهاراتهم، إذ تتجه العملية التربوية إلى إنتاج إنسان متكامل ذهنيًا وبدنيًا ونفسيًا واجتماعيًا قادر على أن يكون في موقع مهم بالمجتمع مستقبلًا.

ونقل بركات تحيات وزير التربية والتعليم د.صبري صيدم للحضور، وقال إنهم يتواجدون في غز ضمن الشراكة مع مؤسسة فلسطينيات في أول نشاط مشترك بين طلبة الضفة والقطاع؛ وأن الوزارة أولت موضوع المناظرات أهمية خاصة كونه يعلمهم ثقافة الحوار وتقبل الآخر.

 وقدّم فريق الجامعة الإسلامية المؤيد للمقولة وفقًا للقرعة حججه التي استندت إلى تعريف التحالف والتأثير وبيان اهمية التحالف وعرض نماذج عن غياب التحالفات والتنسيق بين المرأة والشباب وطرحوا أسباب الغياب ونتائجه، والحاجة إلى وجوده.

أما فريق بولتكنيك فلسطين المعارض فعرض حججه التي استندت إلى أن هناك أسباب أخرى لضعف قوة تأثير الشباب والنساء مثل الانقسام والاحتلال والحزبية والعادات والتقاليد، وضعف العمل المجتمعي بوجه عام وليس بالضرورة غياب التحالف بينهم.

فريق الجامعة الإسلامية الفائز أهدى الفوز لنظرائه في بولتكينك فلسطين  معتبرين ذلك بمثابة فوز للجميع ورسالة للقيادات السياسية بأن الوطن أكبر من كل الاعتبارات الأخرى وأن حاجتنا إلى الالتقاء نحن أبناء الشعب الواحد تسمو على كل ما هو دون ذلك.

لنــا كلـــمة