شبكة نوى
اليوم الاحد 20 مايو 2018م19:41 بتوقيت القدس

فريق "الجامعة الإسلامية" يحصد لقب دوري مناظرات قطاع غزة

24 ديسمبر 2017 - 16:14
شبكة نوى:

غزة:

حصد فريق الجامعة الإسلامية لقب دوري مناظرات قطاع غزة الذي تنفذه مؤسسة فلسطينيات، بعد مناظرة خاضها مقابل فريق الكلية الجامعية حول مقولة "هذا المجلس يرى أن الانقسام الفلسطيني أطال عمر الاحتلال".

وخاض المناظرة عن الجامعة الإسلامية كل من إسلام البلبيسي و حمزة الشوبكي ومحمد الدون، وفريق الكلية كل من فاتن الحميدي وأميمة حلس وإيهاب المغربي، بينما ضمت لجنة التحكيم أ.عصام يونس، وأ.هداية شمعون، و أ.وائل بعلوشة.

ودفع فريق الجامعة الإسلامية بحججه المؤيدة للمقولة والتي تتلخص في أن الانقسام أنهك المجتمع الفلسطيني وأضعف قدرته على الصمود وخسرت السياسة الفلسطينية داعمين ومناصرين، بينما واصل الاحتلال التغوّل في التوسع الاستيطاني والاستغلال السياسي لهذا الانقسام.

أما فريق الكلية المعارض للمقولة فقد رد بأن الانقسام ليس يكن عاملًا وحيدًا في إطالة عمر الاحتلال الذي يتواصل منذ عام 1948 حيث لم يكن هناك انقسامات، بينما شكّلت إخفاقات المرحلة الحالية أسبابًا رئيسية لإطالة أمد الاحتلال.

وعقب إعلان النتيجة قالت المتناظرة فاتن الحميدي من الفريق الذي يلم يحالفه الحظ إنها فخورة بهذه التجربة وهي الأولى بالنسبة لها، مؤكدة أن تعلمت مهارات التناظر وكيفية بناء الخطاب وسرد الحجج والإقناع، وبغض النظر عن النتيجة فهي تعتبر هذه التجربة دافعًا إضافيًا لها من أجل المواصلة في انتهاج طريقة تفكير مختلفة قائمة على جمع الأدلة والانفتاح على الرأي الآخر.

بينما قالت عضو لجنة التحكيم هداية شمعون والتي شاركت خلال السنوات الماضية في تحكيم مناظرات سابقة إن دوري 2017 تفوقت فيه الفرق على نفسها وتحديدًا في المناظرات الأخيرة، هناك تنافس واضح وهذا يعني أن الجميع أخذ المناظرات على محمل الجد سواء الأفراد أو الجامعات التي نلمس اهتمامًا واضحًا من طرفهم.

وأضافت أن هناك تفوقًا واضحًا من قبل الشابات تحديدًا في موضوع تفنيد الخطاب والاستجواب القائم على قوة الملاحظة وفهم المقولة، بشكل عام هناك حبكة قوية في بناء الخطابات.

وأوصت شمعون أن تكون المرحلة المقبلة بكاملها بأيدي شابة سواء من حيث التدريب أو التناظر والتحكيم، مع التيسير والدعم اللازم نمن قبل المؤسسة والأفراد الداعمين لفكرة المناظرات من أجل استثمار قدرات الشباب.

يشار إلى أن مؤسسة فلسطينيات تخوض تدريبات المناظرات منذ خمس سنوات على مستوى جامعات فلسطين، بهدف تعزيز لغة الحوار القائم على الحجة والبرهان والإقناع وليس التمترس خلف الأفكار المغلقة من أجل إفساح المجال لتقبّل الرأي الآخر.

 

 

اخبار ذات صلة
لنــا كلـــمة
صــــــــــورة