|
|
13/12/2017     14:07
حول ابنة البحر .. إلى الكاتبة هداية شمعون
17/11/2017 [ 22:49 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: محمد البوجي

كلمة ألقيتها في حفل توقيع المجموعة في مدينة بغزة نظرة احتفالية سريعة إلى المجموعة القصصية . مجموعة قصصية للكاتبة هداية شمعون ، استفادت الكاتبة من نشاطها في العمل الاجتماعي والنسوي ، دفعها هذا للتعرف أكثر على قضايا المرأة والمجتمع ، وعلاقة المرأة المثقفة الواعية لمجتمع لا يعي مفهوم الحركة الاجتماعية التقدمية ويكرس جهده لقمع المرأة بكل اتجاه ، يكفي أن الاحتلال مارس قمعه و عنفه ضد المرأة والرجل في البر والبحر في اعتداءات عسكرية قاتلة للإنسان وانتاجه العمراني والفكري والنفسي ، تتمحور دوافع الكتابة في المجموعة القصصية، من هنا يأتي عنوان المجموعة ( ابنة البحر ) هنا تشعر بإحساس الكاتبة أنها تعبر عن اغترابها الفكري والنفسي عن المجتمع ثم اختلاطها المباشر به يوميًا لكن العنوان يشير بأنها أسطورة البحر أو عروسة البحر الجاذبة للأساطير والحكايات التي تعالج قضايا مهمة خاصة قضايا المرأة ، عروس البحر مخلوق غير عادي ، خارج نطاق الزمان والمكان ، يعاني من أزمة اغتراب ، فهي خارج نطاق الحالة المجتمعة القمعية للمرأة ولكل ما هو جميل . وما يؤكد رؤيتنا أننا نحاول أن نجمع عناوين القصص ونعيد ترتيبها لتؤدي إلى الحالة نفسها التي تعاني منها الراوية ، في معظم القصص وإعادة الصياغة كالتالي (أنا ابنة البحر ، ذات صباح كنت أغني ، عبر الوجع بموج الرحيم، ضياؤها صغير ، والآخر في صدرها منجل ، قرب الطريق أضحك ثم أبكي ، الطريق طويل طويل طويل ، رأيت ثقب الثوب في صحن الدار ، تهوي عليَّ يد الحيب ) هذه عناوين كل القصص بوجع شخصياتها التي هي جزء منها ومن مجتمعها ، تركز القصصية على شخصية المرأة ، فهي إما طفلة يتيمة ، أو طفلة تموت موتاً غير طبيعيً، أو برصاصة حاقدة من حولها ، أو رصاصة من يسرق الوطن أو نتاج الفقر والمرض ، نلاحظ أن شخصياتها مظلومة جداً ، فليس هناك امرأة تعيش طويلًا وقد دفعها ذلك لاستخدام مفردات قاسية تكررت في معظم القصص مثل : الجدران ، تهوي ،على حافة الطريق ، حافة السرير ، الأصباغ ، كلها مفردات تدل على زيف الحياة وضيقها واختناقها . حتى مفردات الألوان محدودة وقد تنجحت الكاتبة في تغيير الدلالات المتعارف عليها للألوان ، مثل اللون الأبيض الذي هو في العادة رمز النقاء والطهارة والاشراق والصفاء ، لكنه هنا وظفته بطريقة مغايرة فالشيب أبيض وهو هنا رمز الضعف والعقم والانتهاء ، والثلج الأبيض المعيق للحركة قاتل لأسباب الحياة في بلاد غير مستعدة له . استطاعت المجموعة أن تلتفت إلى قضايا الصيادين فالبحر رمز للخير والسفر نحو الغرب والانطلاق لكنه هنا رمز للموت مع رصاص الاحتلال في حلكة الليل أثناء عتمة الصيد وهو يلقي شباكه في عمق البحر ، لا تنسجم الألوان داخل النص مع ألوان الغلاف حيث يغطي اللونين الأصفر والبنفسجي مساحة واسعة في الغلاف رغم أنها ألوان غير موجود تقريبا أو غائب في لوحات المجموعة وإذا ذكر مرة واحدة فإنه يضعف أمام اللونين الأبيض والأسود حيث الاستخدام الأكثر والغياب في لوحة الغلاف . 
نجحت الكاتبة في لغتها القصصية الدقيقة في الوصف والسرد ، استخدمت ضمير الغياب حتى لا يظن القارئ في مجتمعنا أنه اعترافات الكاتبة وأن الأحداث قد حدثت فعلاً لها ، نجدها تبتعد عن ضمير المتكلم إلى ضمير الغياب ، وهي الأسطورة عروس البحر التي تشاهد عن بعد وتحكي لنا عن بعد وقد انتابها شعور الاغتراب النفسي . أبارك للكاتبة هداية شمعون هذا الانتاج القصي واتمنى لها في الكتابة القادمة أن تتوسع في توظيف تقنيات سردية حديثة غير تيار الوعي الذي وظيفته مرة واحدة في قصة ( ابنة البحر ) احترامي للسيدة هداية شمعون.

التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
لندن:نشر "غوردان بلفورت" البطل الحقيقي لفيلم "ذئب وول ستريت"، والذي جسد النجم "ليوناردو دي كابريو" فيه سيرته الذاتية ويعرف بلقب أكبر نصاب في العالم، تحذيرًا على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" يعلن فيه أنه وقع في عملية نصب من منظمي فعاليات ندوته التي كان من المقرر عقدها منتصف ديسمبر الجاري بملعب "ستاد" القاهرة.
12/12/2017 [ 10:44 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني