|
|
22/08/2017     19:51
حواء،، أول إذاعة FM نسوية من قطاع غزة
10/08/2017 [ 13:34 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: شيرين خليفة

غزة-نوى-شيرين خليفة:

على أثير الموجات الصوتية FM انطلقت إذاعة حواء من مخيم البريج وسط قطاع غزة، لتكون بذلك الأولى من نوعها في القطاع كإذاعة موجّهة تتبنى وجهة النظر النسوية في التغطية الإعلامية وتفرد مساحة أكبر لطرح القضايا التي تعانيها المرأة بشكل خاص.

وعبر برامجها المتنوعة تسعى الإذاعة حديثة النشأة إلى تغيير الصورة النمطية للمرأة والمساهمة في الجهود الداعمة لإبراز صورة مغايرة للمرأة كخبيرة ومحللة وناشطة وسياسية عوضًا عن الصور النمطية السابقة، إضافة إلى مساحة خاصة تعالج مشاكل اجتماعية تعانيها النساء بشكل أكبر.

"أهلًا بكم عبر أثير إذاعة حواء صوت المرأة الفلسطينية أينما كانت"، بهذه الكلمات نطقت المذيعة براء علي في مستهل برنامجها الصباحي وبدأت باستقبال رسائل الجمهور من الجنسين الذين اختلفت آراؤهم ما بين مؤيدين ومعارضين لوجود إذاعة نسوية.

المذيعة براء تقول لنوى إنها تتقبل اختلاف الآراء وتجيب الجمهور بشكل منطقي، فهي ترى أن هناك حاجة لوجود صوت نسوي يسعى إلى التغيير، مضيفة: "الفكرة ليس لفصل المرأة عن المجتمع، بل هي تقريب لوجهات النظر وتأسيس لمبدأ الشراكة والمساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات".

تعتقد براء أن المذيعة التي تعمل لإذاعة نسوية ينبغي عليها التحلّي بمجموعة من الصفات منها تقبّل الآراء المعارضة للفكرة والسعي إلى الإقناع، والعمل على التثقيف الذاتي المستمر قانونيًا واجتماعيًا كي تمتلك المهارة والمعلومة اللازمة من أجل مناصرة حقوق المرأة والنجاح في تغيير الصورة النمطية.

أما مسؤولة البرامج في الإذاعة إسراء جبر فتقول إن الإذاعة تطرح كل القضايا لكنها تركّز على تناول المرأة في مجالات غير المعتادة، فكما يوجد نساء لديهن معاناة، هناك أيضًا وزيرات وقياديات وسياسيات وخبيرات، وفنانات، وهي موجودة في كل المجالات.

تضيف: "مستوى التفاعل الذي حققته الإذاعة منذ انطلاقها في الخامس من الشهر الجاري لم نكن نتوقعه، وهذا يدفعنا للمزيد من العمل"، معتبرة أن النجاح الأكبر تجسّد في التفاعل الكبير من قبل النساء وتحديدًا ربات البيوت.

تؤكد إسراء ضرورة نجاح الإعلام النسوي في  الوصول إلى النساء في كل أماكن قطاع غزة، والعمل على نقل صوت المرأة أيضًا من كل مكان، فالإعلام النسوي من واجبه أن يكون حلقة وصل بين جمهوره وتحديدًا من النساء.

انطلقت إذاعة حواء على الانترنت عام 2013 كإذاعة تهتم بالمرأة الفلسطينية، وبذلك حققت الوصول إلى مساحة واسعة في الوطن العربي، ظهرت فيما بعد إذاعة نساء غزة الالكترونية أيضًا وكلاهما إذاعة خاصة تبثان من قطاع غزة، لتتوقفا بعد ذلك عنوة عام 2014 بسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتعرّض مقراتهما للتدمير.

عادت إذاعة حواء للبث بعد عام، وأراد القائمون عليها الوصول بشكل أفضل للمرأة في كل مناطق قطاع غزة، إلا أن التمويل وقع عائقًا، حتى قرروا الانطلاق بجهود ذاتية، فكانت الانطلاقة بداية أغسطس الحالي في بث يستمر من 8 صباحًا حتى 10 مساءً مبدئيًا على أمل زيادة ساعات لبث بعد شهرين.

يقول مدير الإذاعة بهاء عابد إنهم كانوا يطمحون إلى تحويل الإذاعة إلى نظام AM ليكون البث إقليميًا، لكن في ظل عدم توفر هذا النظام فحاليًا يكتفون بالتغطية في قطاع غزة والاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي والخروج في بث مباشر على الفيس بوك بشكل مستمر من أجل الاستفادة من كل ما هو حديث في توسيع مساحة الوصول للجمهور.

ويضيف :"انطلاق الإذاعة كان تعبيرًا عن حاجة إذ تكتفي الإذاعات عمومًا بحصر النساء في زاوية ضيقة من تغطيتها"، ليؤكد ضرورة أن يكون للمرأة مساحة أوسع للتعبير عن موقفها في كل القضايا على الساحة الفلسطينية.

ويبدي عابد سعادة إزاء التفاعل الجيّد مع الإذاعة معتبرًا أن هذا يدفع الطاقم نحو المزيد من الإنجاز، خاصة مع إيمان الطاقم بأن جهود الإذاعة هي تكميلية لعمل مؤسسات المجتمع في قطاع غزة، فهم بإمكانهم إيصال رسالتهم بشكل قوي من خلال الإذاعة، وكل هذه الجهود تسهم في تعزيز الهدف الأسمى كرافعة صوت النساء.

 

 

كلمات مفتاحية:
التعليقات..
لا يوجد تعليقات
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
لنا كلمة
لا أخفي سرا بالقول انني اختلف مع حركة حماس منذ التأسيس، اختلفت مع ارتباطها الإخواني، وترسيم الصراع ضد الاحتلال الصهيوني على قاعدة دينية (لست مع تديين السياسة)، ولاحقاً اختلفت مع حماس "نظام الحكم" الذي اختار محاور ينتمي إليها، محاور تستغل القضية الفلسطينية لتمرير سياسات تُبعد فلسطين عن مرمى التحرير أجيالاً وأزماناً.
08/06/2017 [ 18:28 ]
منوعات
أوضحت دراسة جديدة أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي لزيادة التوتر والضغط العصبي لدى الشباب.
20/07/2017 [ 12:44 ]
القائمة البريدية
الاسم
البريد الالكتروني